00
إكسبو 2020 دبي اليوم

منتدى الأعمال يناقش تحديات المناخ والتنوع البيئي وجهود العالم في تحقيق الاستدامة

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت صباح اليوم فعاليات جلسات منتدى الأعمال الخاص بالمناخ والتنوع البيئي التي نظمها إكسبو دبي 2020، بالتعاون مع غرفة دبي.

حضر الجلسة التي عقدت في قاعة المؤتمرات معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، وسلطان المنصوري رئيس "مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي"، وعدد كبير من مسؤولي الدوائر المحلية والاتحادية، و عدد من كبار الزوار والمتهمين بالشأن البيئي من مختلف دول العالم.

واستعرض الحضور الجهود المختلفة للدول والتجارب الحقيقية لها على أرض الواقع، من أجل الوصول إلى أعلى معدلات الاستدامة البيئية وحماية ثروات البلدان ومقدراتها من العبث ومواجهة كل المخاطر البيئية المحيطة بها.

وشدّد الحضور على أهمية إعادة تدوير النفايات والمخلفات وفق ضوابط واشتراطات ومعايير قياسية معينة تضمن عدم الإضرار بالبيئة.

وتطرق المجتمعون إلى القوانين والتشريعات التي جرى اقرارها على مستوى العالم من مختلف البلدان في المجال البيئي والتعرف عن قرب إلى مدى كفاءتها في المحافظة على الكساءات الخضراء والكائنات الحية من مخاطر التلوث.

رحب معالي سلطان المنصوري، رئيس "مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي"، في كلمته بالحضور، وأشاد بالتنظيم المتميز لإكسبو 2020 دبي ونجاحه في احتضان ما يزيد على 192 دولة لمناقشة كل المعضلات التي تواجه العالم والتعرف عن قرب إلى ثقافات العالم وعرض كافة التجارب الابداعية والابتكارية الناجحة للدول تحت سقف واحد.

وذكر معالي سلطان المنصوري أن الاقتصاد مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالتغيرات والتحولات المناخية المحيطة، لافتاً إلى أن المعضلات المناخية والبيئية من شأنها أن تؤثر في اقتصادات العالم ما يعود سلباً على تنمية البلدان ورفاهيتها.

و أوضح المنصوري أن الشعوب تستطيع درء مخاطر التحديات التي تواجهها، لاسيما اذا كانت تمتلك اقتصاداً قوياً مدعوماً بالبيئة النظيفة والمستدامة.

ومن جانبها أِشارت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، إلى أهمية المحافظة على البيئة وسبل استدامتها، وضرورة غرس هذه القيم في نفوس الاجيال القادمة، وتعريفهم إلى المخاطر البيئية الجسيمة التي تواجه عالمنا، ودعوة الخبراء والمتهمين بالشأن البيئي إلى التشاور وعقد جلسات نقاشية لوضوع حلول فاعلة وسريعة لكل المعضلات المناخية والبيئية.

طباعة Email