00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الإمارات ونيوزيلندا شراكات مستدامة لتقنيات الزراعة المتجددة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد كلايتون كيمبتون، المفوض العام لجناح نيوزيلندا في «إكسبو 2020 دبي» لـ«البيان» أن المعرض فرصة فريدة للتوسع إلى أسواق جديدة وعرض خدمات ومنتجات التقنيات الزراعية عالية القيمة من نيوزيلندا للعملاء الجدد – وإظهار كيف يمكن للتقنيات الزراعية المبتكرة والمثبتة من نيوزيلندا أن تعالج التحديات العالمية للغذاء.

وقال: تشتهر نيوزيلندا على مستوى العالم بمكانتها الريادية في مجالات الزراعة المستدامة والإنتاج والتغذية، إن قطاعنا الزراعي يعتمد على مزارعين ومنتجين يتمتعون برابط قوي ووثيق بالأرض والموارد الطبيعية، كما أنهم يجمعون بين احترام الأرض والتقنيات الحديثة للتوصل إلى حلول زراعية متطورة تساعد على تحقيق نتائج فعّالة.

ممارسات متجددة

وتابع كيمبتون: إنه وعبر برنامج Expo Business Leverage، نعمل عن كثب مع شركات التكنولوجيا الزراعية النيوزيلندية لمطابقة خبراتها مع احتياجات السوق الحقيقية في دولة الإمارات وفي المنطقة ككل، ومن خلال «إكسبو 2020 دبي»، سيرى الزوّار ويتعرفون على براعة نيوزيلندا في مجال التقنيات الزراعية، ومن هذه التقنيات والممارسات طرق ممارسة الزراعة المتجددة؛ ونظام إدارة الحصص الذي يحافظ على استدامة مصايد الأسماك في نيوزيلندا، ونوع خاص من علف الحيوانات يقلل بشكل كبير من انبعاثات الميثان من الأغنام والماشية.

4 مليارات دولار

وأكد كيمبتون أن الإمارات تعتبر شريكاً تجارياً مهماً لنيوزيلندا، وهي عاشر أكبر شريك تجاري لنا، حيث بلغت قيمة التجارة الثنائية بين البلدين قرابة 4 مليارات دولار نيوزيلندي في عام 2020، وأردف قائلاً: بلغت قيمة إجمالي صادراتنا إلى الإمارات 820 مليون دولار نيوزيلندي في عام 2021، وشملت بشكل رئيسي منتجات الألبان، واللحوم، والأخشاب، والآلات والمكائن.

وأوضح المفوض العام لجناح نيوزيلندا في معرض إكسبو 2020 دبي، أن الموضوع الرئيسي لمشاركة نيوزيلندا في «إكسبو 2020 دبي» يتمحور حول مفهوم «رعاية الإنسان والمكان»، المستوحى من الروح والثقافة البيئية للسكان الأصليين، والمعروفة باسم «كايتياكيتانغا»، وهي فكرة راسخة تؤمن بأن هناك روابط وثيقة ومسؤوليات بين الناس والبيئة.

وأضاف: تتضمن تجربة جناحنا مزيجاً مبتكراً ومميزاً من التقنيات الجديدة التي تتناغم مع ثقافة السكان الأصليين.

ومن خلال ذلك، نأمل في تغيير التصوّر والنظرة الدولية تجاه نيوزيلندا إلى ما وراء الجمال الطبيعي، وإظهار أننا شعب يهتم دائماً بالابتكار والمعرفة، ونفكر في المشكلات من منظور مختلف لإيجاد حلول لم يتصوّرها الآخرون من قبل.

طباعة Email