00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الهيب هوب يطوف شوارع «إكسبو»

ت + ت - الحجم الطبيعي

لحظات جميلة يتركها معرض «إكسبو 2020 دبي» في ذاكرة زواره، ويرسم على ملامحهم الفرح، يجوبون بين الأجنحة لاستكشاف المستقبل، في وقت يتعرفون فيه على ثقافات الدنيا من أقصاها لأقصاها، رحلة التفاعل مع ثقافات العالم تبدأ من بوابات إكسبو، لتمر في أروقته، حيث الفرق الفنية تجوب بين ثنايا المكان، داعية الجمهور لمشاركتها الفرح، كما فرقة «منيستري أوف اينترتينمينت» التي تحترف رقص الهيب هوب، الذي تعود أصول نشأته إلى أمريكا، على يد الأفارقة الذين احترفوه، حيث وجدوا فيه آنذاك طريقة للتعبير عن أنفسهم وما يدور في داخلهم، ليتحرر لاحقاً من حدود أمريكا نحو العالم أجمع.

أعضاء فرقة «منيستري أوف اينترتينمينت» يتجاوز عددهم الـ 150 فرداً، وفق ما أكده أحد أعضاء الفرقة لـ «البيان»، وهم يمتازون برشاقتهم وبما يحترفونه من حركات راقصة، تتواءم تماماً مع الإيقاع الموسيقي، الذي ينتمي جله إلى الموسيقى الإلكترونية، والتي تمتاز بارتفاع حركاتها وسرعة نبضها.

في شوارع إكسبو، تفرق أعضاء الفرقة وأطلوا على الناس على شكل مجموعات، يؤدون أمام الزوار عروضاً راقصة، في وقت يفتحون فيه المجال أمام الجمهور لمشاطرتهم الحركات الخاصة برقص الهيب هوب. أحد الأعضاء أوضح لـ «البيان»، أن الفرقة أسست في دبي قبل سنوات عدة، من قبل وكالة خاصة تهتم بالمواهب الغنائية ومبدعي الرقص، وعروض الأزياء، مبيناً أنها تتألف من تشكيلة واسعة من جنسيات العالم، وأن مشاركتها في الحدث العالمي جاءت بهدف التعبير عن مجموعة من القيم التي تمتاز بها الثقافات التي ينحدر منها أعضاء الفرقة.

المشاركة في عرض فرقة «منيستري أوف اينترتينمينت»، لم يكن قاصراً على الأطفال وحسب، وإنما انضم إليها عدد كبير من عابري السبيل وحتى عمال النظافة الذين انخرطوا في تقديم رقصات الهيب هوب، على الطريقة الأفريقية.

طباعة Email