00
إكسبو 2020 دبي اليوم

رئيس صربيا من إكسبو 2020: الإمارات تمتلك سمعة عالمية طيبة

ت + ت - الحجم الطبيعي

عبر الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش عن سعادته للمشاركة في إكسبو2020 دبي، وقال: " تمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة سمعة طيبة حول العالم، بفضل السياسة الحكيمة التي تنتهجها، وأضاف أن صربيا والإمارات تربطهما علاقة صداقة وطيدة، حيث أن تطوير هذه العلاقة تعد من أولويات سياساتنا الخارجية، فاليوم تساهم المشاريع المشتركة لبلدينا في التنمية الاقتصادية لصربيا، كما تعطي اقتصادنا دفعة قوية، وآمل أن يشعر شركاؤنا في الإمارات العربية المتحدة بالرضا نفسه عن هذه الشراكة".

جاء ذلك خلال افتتاح الرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش، الجناح الرسمي لبلاده في إكسبو 2020دبي، بحضور رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار، العضو المنتدب لشركة "إعمار" العقارية، وتاتيانا ماتيتش، وزيرة التجارة والسياحة والاتصالات في جمهورية صربيا والمفوض العام لجمهورية صربيا في معرض إكسبو 2020 دبي.


وتحتفي صربيا في جناحها بتاريخ طويل من الإبداع والابتكار، مع العمل الجاد على تشكيل المسقبل، حيث يبرز الجناح قيادة صربيا في مجالات تقنية المعلومات والاتصالات والشركات الناشئة، وسعيها لإعطاء الأولوية للابتكار بهدف التوصل إلى حلول جديدة لبعض المشكلات الأكثر إلحاحا في العالم، حيث صنفت بلغراد من بين المدن الخمس الأكثر إبداعا في العالم.
 
وقالت تاتيانا ماتيتش وزيرة التجارة والسياحة والاتصالات في جمهورية صربيا والمفوض العام لجناح صربيا في إكسبو2020 دبي: "بمشاركتنا في هذا الحدث الكبير الذي يعد بمثابة صفحة جديدة للعالم بعد جائحة كوفيد-19 سنثبت أننا على قدر المسؤولية في إيجاد الحلول للمشكلات التي يواجهها العالم، فنحن ندعم الإبداع والابتكار، وتعتبر صربيا من أسرع دول البلقان في النمو الاقتصادي، ولهذا نحن نستمد إلهامنا من العقول العظيمة والأفكار الخلاقة التي تغير صربيا والعالم".
 
وأضافت ماتيتش، يجسد تصميم الجناح الصربي ما نطمح له وما نود تحقيقه، حيث أننا ننظر للماضي لنشكل المستقبل، ونربط ذلك الماضي العريق لبلدنا بمشاريعنا المستقبلية، كما يعكس الجناح أهمية التكنولوجيا في تطور الحضارة، والتي تأثرت بشكل كبير بجائحة كورونا ولتساعدنا هذه التكنولوجيا في إيجاد الحلول لإنقاذ هذا الكوكب، وفهم الحاجات البشرية للوصول إلى عالم أفضل.

 ويقدم الجناح عبر "كبسولة زمنية" قصص صربيا الفريدة، بجناح واقعي على أرض دبي، وآخر افتراضي عبر الإنترنت، في دمج فريد وغير محدود.
وشهد الزوار أفكاراً رائدة وتصميمات مميزة، في جناح صربيا، إذ أمكنهم الاطلاع على السقف المنحدر لمسكن فينتسا من العصر الحجري الحديث، كما استشرفوا مستقبل البشرية، مع التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي.
وتفاعل الزوار مع الجناح على مستويات عدة، من الطعام إلى الموسيقى الحية، ومن مقاطع الفيديو المذهلة إلى المشاركة في المعارض الرقمية والمادية، والعروض التقديمية، والمناقشات.
وفي الجناح الافتراضي، يتحول الزوار إلى شخوص رقمية عبر تقنية الأفاتار، ليستكشفوا مجموعة من المعارض الافتراضية، ويكونوا قادرين على الالتقاء والتفاعل مع الآخرين في الوقت الفعلي، أينما كانوا في العالم، باستخدام تقنية التصوير المجسم، وتعتزم صربيا عقد لقاءات تجارية واجتماعية لم تكن ممكنة من قبل.
وسيصادف الزوار داخل الجناح زوارًا افتراضيين من خلال الوصول إلى الجناح من خلال تطبيق للجوال، وكسر الحواجز بين العالم المادي والعالم الافتراضي.

 

طباعة Email