00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جامعة أم القيوين تهيئ الطلبة للاستفادة من الحدث العالمي

أكد الدكتور جلال حاتم مدير جامعة أم القيوين أن الجامعة هيأت كافة الكليات وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية وطلابها للمشاركة في «إكسبو 2020 دبي»، حيث تم التنسيق والترتيب مع إدارة إكسبو لزيارات متعددة وفقاً للمحاور الرئيسية لإكسبو 2020، ومنها إدارة وريادة الأعمال، الابتكار والتكنولوجيا والاستدامة، ما يعد دوراً فعالاً للجامعة في دعم خطط دولة الإمارات العربية المتحدة، كما سوف تكون المشاركة الفاعلة في الحدث الأكبر بصورة تليق بإكسبو، كما تأتي المشاركة استمراراً للدور الذي تلعبه جامعة أم القيوين، من خلال كلياتها وبرامجها المتنوعة، لدعم الأجندة الوطنية للإمارات لتحقيق المحاور الاستراتيجية وأهداف 2021 والاستعداد للخمسين، لافتاً إلى أنه سيتم توجيه عمادة شؤون الطلبة بالترتيب لزيارات ميدانية لمن يرغب من الطلبة والأساتذة في زيارة الشركات والمؤسسات المشاركة في الفعاليات بهدف تنمية مهارات الطلبة من خلال برنامج التطوع الذي تنظمه الجامعة بالتعاون مع اللجان التنظيمية المشرفة على إكسبو.

وقال إن إدارة الجامعة وضعت خططاً يشرف عليها فريق عمل من الجامعة للاستفادة من «إكسبو 2020 دبي»، والذي يعد فرصة فريدة من نوعها، حيث تقوم فرق العمل حالياً بدراسة إمكانية الاستفادة من هذا الحدث، سواء في التدريب الميداني للطلبة وفرص التوظيف، أو الاطلاع على أحدث التطورات في كافة العلوم التطبيقية والهندسية، كما سيتم التواصل مع المشرفين في «إكسبو» لإمكانية عقد عدد من العروض والورش التعريفية عن الجامعة، إضافة إلى المشاركة في الأنشطة العلمية في مجال الاستدامة وكافة القضايا المتعلقة بالبيئة.

وبين الدكتور جلال حاتم أنه تم حث الطلبة في الجامعة على المشاركة بفاعلية في هذا الحدث بداية من التسجيل في منصة العمل التطوعي.

وأضاف أن فوز الإمارات باستضافة «إكسبو 2020 دبي» يعتبر فوزاً مستحقاً لما تمتلكه من بنية اقتصادية قوية أهلتها من قبل لاستضافة العديد من المؤتمرات والفعاليات، كما أن الفوز يعد امتداداً طبيعياً وأصيلاً لما تسعى إليه الدولة بالقول والفعل معاً لتأكيد مكانتها مركزاً عالمياً مرموقاً للتعايش بين الحضارات والثقافات، وبين أن الإمارات تحرص على تحقيق التقارب بين البشر وتسعى بكل قوة إلى تعزيز القيم والمبادئ التي تجمع كل الأمم والشعوب، وتؤمن بكل قوة بأهمية الحوار والتواصل طريقاً لتحقيق سعادة الإنسان وسلام العالم. 

طباعة Email