العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ساحة الوصل

    وظائف ابتكارية مستقبلية في المنطقة

    مما لا شك فيه أن افتتاح «إكسبو 2020 دبي» سيكون مواكبة إضافية للمسار التنموي المتقدم لدبي على جميع الأصعدة وخاصة في مجال استحداث وظائف جديدة على الرغم من تقلصها عالمياً في فترة جائحة كورونا. كثيرون مَنْ يحلمون بإيجاد وظيفة في دبي من أجل تحقيق رغبتهم في العيش فيها.

    يقدّم إكسبو دبي خيارات عديدة للاستفادة مما يطرحه على خريطة العالم في زمن يسهل العثور عليها والتقدم لها عن طريق الإنترنت. «إكسبو 2020 دبي» يساعد في العثور على الوظائف لضمان مستقبل آلاف من الحالمين في الارتباط بهذه المدينة الخلاقة.

    وأظهرت دراسة أعدها مركز أوكسفورد للدراسات الاقتصادية، أن الأثر الاقتصادي لإكسبو 2020 دبي سيكون مسؤولاً عن إيجاد فرص عمل. بل وسيمتد الأثر الاقتصادي على صعيد إقليمي أوسع نطاقاً، حيث ستسهم كل وظيفة من هذه الوظائف داخل الدولة في الحفاظ على استدامة 50 وظيفة على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

    لم يعد الآن معرفة اللغة الأجنبية والكمبيوتر تميّزاً كبيراً في الوقت الحاضر، فقد كان ذلك قبل عشرين عاماً مضت، أما الآن فيجب البحث عن مهارات أخرى جديدة تتلاءم وسوق العمل لأن الشركات تبحث عن الأفضل في مجال البحث عن حلول مبتكرة.

    تشمل وظائف إكسبو في دبي لكل التخصصات والمؤهلات عبر تطبيقات ذكية. تتنوع هذه الوظائف هناك وظائف في المحاسبة والشؤون المالية الإدارية، الفنون / الترفيه / النشر، السيارات، الأعمال المصرفية / القروض، البناء استشاري، خدمة العملاء، التعليم، هندسة، الرعاية الصحية / الطبية، الفندقة / ضيافة / سفر، الموارد البشرية، تكنولوجيا المعلومات، التركيب / الصيانة / الإصلاح، التأمين، إنفاذ القانون / الأمن القانونية، الإدارة، تصنيع وغيرها. يمكنك الاستفادة من الموقع الإلكتروني الرسمي لإكسبو 2020 دبي، حيث طرح حزمة من الفرص الوظيفية في مناصب إدارية وتنفيذية مختلفة، وتشمل وظائف في إدارات الموارد البشرية والخدمات الرقمية للعملاء وإدارة الخدمات اللوجستية لقطاع الإنشاءات وإدارة العلامة التجارية وقسم الاتصال المؤسسي، إلى جانب وظائف في أقسام الاستراتيجيات الرقمية والتحليلات وإدارة مواقع الإنشاءات والتصميم الفني وتحرير المحتوى وغيرها.

    ولا يقف الأمر عند هذا الحد فحسب، حيث إن التأثير الاقتصادي لإكسبو دبي 2020 سيتجاوز حدود الإمارات إلى دول منطقة الشرق الأوسط، حيث تظهر التقديرات الأولية أنه سوف يلعب الدور الأكبر في المحافظة على استدامة فرص العمل في المنطقة، ما يبشر بالأثر التنموي العميق الذي سيتركه على صفحة الاقتصاد الإقليمي وما يتركه من إيجابيات في اتجاه تحسين ظروف المعيشة ودفع معدلات التنمية الشاملة في دول المنطقة.

    طباعة Email