العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جناح المغرب في إكسبو دبي.. تراث للمستقبل وتنمية مستدامة

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    كشفت المفوضية العامة للجناح المغربي في إكسبو 2020 دبي، التوجهات العامة لمشاركة المغرب في فعاليات الحدث الدولي، الذي يقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، منذ انطلاق نسخته الأولى قبل نحو 170 عاماً، على مدى ستة أشهر من أول أكتوبر 2021، إلى 31 مارس 2022.

    وبمشاركة أكثر من 190 بلداً، يلتقون جميعاً تحت شعار «تواصل العقول وصُنع المستقبل»، لبناء غد أفضل للجميع، سيُكتب فصل جديد من التاريخ أثناء إكسبو 2020 دبي، وسيكون المغرب في الموعد لتقاسم رؤيته الفريدة لمستقبل مستدام، والمساهمة في المجهودات والتعاون الدولي، من أجل نهضة اقتصادية لما بعد جائحة «كورونا».

    وتعكس هذه المشاركة التزام المغرب وتعبئته اللا مشروطة لمواجهة التحديات الدولية، كما أكد على ذلك صاحب الجلالة، الملك محمد السادس، حفظه الله، في الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين في النسخة السابقة من إكسبو الدولي في ميلانو، خلال حفل تخليد اليوم الوطني للمغرب، والافتتاح الرسمي لجناح المملكة: «إن المغرب يؤكد التزامه بالسير قدماً، للإسهام في مواجهة التحديات الكونية الكبرى، والتعاطي معها برؤية واقعية، وإرادة راسخة، لرفع تحديات الحاضر، وكسب رهانات المستقبل».

    وسيكون إكسبو 2020 دبي محفلاً ثقافياً مهماً للمملكة، قائماً على الابتكار والتقنيات المتقدمة، وأحدث ما توصلت إليه البشرية في مجالات العلوم والفنون. وسيُمكّن موضوع جناح المغرب «تراث المستقبل- من الأصول الملهمة.. إلى التنمية المستدامة»، زوار الحدث الدولي من اكتشاف أو إعادة اكتشاف المملكة وتاريخها وهويتها، وكذا إنجازاتها الملموسة ورؤيتها للمستقبل.

    ويمثل الشعار الرئيس لإكسبو 2020 دبي «تواصل العقول وصُنع المستقبل»، دعوة لتعزيز التعاون الدولي في مواجهة التحديات الدولية الكبرى الراهنة، والإعداد لمستقبل أكثر ازدهاراً للبشرية، وهو ما يكسب هذا الحدث الدولي أهمية ملحة أكثر من أي وقت مضى، في ظل التحديات الجديدة التي يواجهها عالمنا المعاصر.

    يناقش إكسبو 2020 دبي، ثلاثة موضوعات تحت شعاره الرئيس، هي الفرص والتنقل والاستدامة. ويضم موقع الحدث الدولي ثلاث مناطق، تمثل كل واحدة منها موضوعاً من الموضوعات الثلاثة، وتحمل اسم هذا الموضوع. ويقع الجناح المغربي في منطقة الفرص بالقرب من جناح البلد المضيف لهذا الحدث الدولي المهم، دولة الإمارات العربية المتحدة.

    «إنها ديناميتنا، وقوة التزامنا التي نود أن نعرضها أمام أنظار العالم، عبر تقديم المغرب بشكل يتجاوز ما يمكن تخيله..»، تقول السيدة نادية فتاح العلوي، المفوضة العامة للجناح المغربي في إكسبو 2020 دبي.

    وبعد إسدال الستار على فعاليات إكسبو 2020 دبي، سيبقى جناح المغرب في موقع الحدث الدولي، الذي سيتحول إلى مدينة «دستركت 2020»، وهي مدينة ذكية متكاملة، محورها الإنسان، ونموذج لمدن المستقبل، التي توفر البيئة المثالية للعيش والعمل، بفضل أحدث التقنيات التي تستعين بها، واتصالها الفائق بالعالم عبر شبكة اتصالات الجيل الخامس.

    مغرب عريق

    سيُعرّف المغرب بنفسه في دبي، من خلال موروث أسلافه وتراثه الطبيعي والثقافي، وكذا مهاراته وخبراته ومواهبه الفذة، التي تعد بمستقبل أفضل.

    وسيكون جناح المملكة مناسبة للقاء المغاربة، والتعرف إلى قيمهم، وسيمنح لملايين الزوار المرتقبين فرصة التعرف، عن قرب، إلى دينامية شباب المملكة، وقدراتهم على البناء والابتكار، ومواجهة التحديات، والانخراط في ورش التنمية المستدامة، والعمل بمنطق التنمية والسلام.

    المغرب الذي سيتم تقديمه في دبي، هو مغرب قائم على القدرة على إعادة البناء والابتكار، والانخراط في رؤية دائمة ومستدامة، من أجل الأجيال القادمة.

    جناح بموقع مميز

    سيكون الجناح المغربي، فضاء لجميع المغاربة، والذي ستتم تعبئته بدءاً من الآن، من خلال برنامج غني بالمحتوى التشاركي، على مواقع التواصل الاجتماعي. وبدءاً من أول أكتوبر 2021، وطيلة مدة الحدث الدولي، سيتم وضع آلية فريدة، تشمل برمجة فنية وثقافية غنية، ستستقطب المواطنين والجالية المغربية.

    وفي إكسبو 2020 دبي، يستفيد جناح المغرب من موقع متميز في قلب منطقة «الفرص»، القريبة من جناح البلد المضيف، دولة الإمارات العربية المتحدة، وغير بعيد عن ساحة الوصل، القلب النابض لموقع إكسبو 2020 دبي، أثناء فترة الحدث الدولي.

    وبفضل هندسته المعمارية والتقنيات المستخدمة، المستوحاة من تقاليد المملكة العريقة في البناء الترابي، يتواءم جناح المملكة، مع قيم القرن الواحد والعشرين، حيث تعتبر الاستدامة وتقليل الأضرار البيئية من الرهانات الرئيسة.

    على مساحة تقدر بنحو 3500 متر مربع، يعرض جناح المغرب تجربة مدهشة، هي في الوقت ذاته، غنية بالمعلومات وغامرة وتشاركية. الزيارة التي تم تصورها على أنها نزهة حول فناء مركزي، تتيح إمكانية الولوج إلى 13 قاعة، موزعة على سبعة طوابق، يمثل كل منها عالماً فريداً، وتجسد تجربة سينوغرافية بغاية تعليمية، وكذا تجربة فنية ملهمة، في قالب جذاب وممتع، يخاطب الجسد والروح، على حد سواء. كما سيضم جناح المغرب، قاعة للندوات وفضاء للقاءات الثنائية، وآخر مخصصاً للشخصيات الهامة، إلى جانب مطعم رفيع، وأطباق سريعة، وقاعة شاي بالأعشاب ومتجر.

    برمجة ثقافية شاهدة على المقومات الفنية للمملكة

    على امتداد ستة أشهر، سيقدم المغرب برمجة ثقافية وفنية داخل جناحه، وفي مختلف الفضاءات المتاحة في موقع إكسبو 2020 دبي. وستشمل هذه البرمجة، معارض وفقرات فنية، وحفلات موسيقية، تعزز التنوع الثقافي لكافة جهات المملكة.

    كما تم التخطيط لأقوى اللحظات، لا سيما «اليوم الوطني للمغرب»، الذي اختير له تاريخ 26 ديسمبر2021، حيث سيتم تكريم المملكة. وبهذه المناسبة، سينظم المغرب برمجة خاصة موحدة واحتفالية، إذ سيتيح هذا اليوم لجميع زوار الحدث الدولي، إمكانية تذوق الثقافة والمقومات الفنية للبلد.

    برمجة اقتصادية وعلمية تعكس دينامية التنمية في المغرب

    سيقدم المغرب، سواء في جناحه أو في الفضاءات التي يتيحها إكسبو 2020 دبي، برمجة متنوعة من الندوات والورشات، وكذا اللقاءات حول مواضيع تتطرق إلى الرهانات الكبرى المطروحة في العصر الحالي، من قبيل الابتكار والمسؤولية البيئية، بالإضافة إلى التحديات المناخية، ومدن المستقبل، وغيرها.. وسيمكن هذا البرنامج المملكة من تقاسم رؤيتها الطموحة، وإبراز إنجازاتها الملموسة، وأيضاً تقاسم خبراتها مع الزوار والمشاركين في الحدث الدولي.

    تجربة عمل مؤثرة

    وبوصفه حدثاً دولياً فريداً، ومنصة عالمية لتبادل الأفكار والحلول، يشجع إكسبو 2020 دبي، على بناء الشراكات الجديدة، وتعزيز الشراكات القائمة، ويتيح إمكانية الدخول إلى أسواق جديدة، وتنمية الاستثمارات.

    ويضم جناح المغرب قاعة لاستقبال الشخصيات المهمة، ومطعماً رفيعاً، ومساحات لتنظيم الفعاليات، لذلك، سيكون الجناح مكاناً مميزاً لعقد اللقاءات الثنائية، وتنظيم الفعاليات بين صناع القرار المؤسساتي والاقتصادي من جميع أنحاء العالم.

    طباعة Email