العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ساحة الوصل.. مفاتيح المستقبل

    يسعى إكسبو 2020 دبي إلى أن يكون متميّزاً ومغايراً للمعارض السابقة منذ انعقاد إكسبو الأول في 1850 ببريطانيا، لأنّه يرتبط بتنمية إمارة دبي والإمارات والمنطقة بأسرها.

    ليس هدف إكسبو 2020 دبي اقتصاديّاً في الدرجة الأولى بل يسعى إلى تحقيق أهداف أخرى تتجلّى في الشعار الذي يجمع مفاتيح العصر الحاضر: تواصل، عقول، مستقبل. هذه المفاتيح التي تُعدّ جوهر إكسبو وعلامته الفارقة، انتقاها صاحب السمو الشيخ محمّد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتكون شعاراً وفناراً ودليل عمل، عبّر بها عن الإرادة السياسية التي تعمل على تواصل العقول وتبادل الأفكار والجمع بين ثقافات العالم من أجل فهم متقدّم للحياة الإنسانية، وتقديم الحلول لمشكلاتها الداهمة.

    المفتاح الأول هو التواصل، أهمّ ما اخترعته البشرية من خلال شبكة الوسائل الافتراضية والإلكترونية في العالم، وباتت الرئة التي تتنفّس بها إذ أصبح التواصل مع الآخر من أولويات الأمم المختلفة، لأنّ العالم لم يعد قادراً على العيش بمفرده حسب قوانين العولمة، حتى أصبح التواصل من أهمّ التحدّيات التي تواجه العالم وخاصّة في زمن جائحة كورونا.

    مفردات العصر

    تحرص دبي على التعامل مع العالم بمفردات العصر التكنولوجي المتقدّم الذي سطع في فلك العولمة، وحوّله إلى قرية كونية صغيرة.

    المفتاح الثاني من الشعار هو العقل الإنساني وثمرة إنجازاته الحديثة التي تخدم مشاريع المدن الذكية والمستدامة إذ لا تزال البشرية تقطع أشواطاً فيه من أجل حياة أفضل لها على الأرض.

    المفتاح الثالث هو صنع المستقبل إذ إنّ هدف إكسبو ليس تجميع صناعات واختراعات الدول المشاركة بل هو تركيز عصارة عقولها في مكان واحد من أجل تسهيل عملية تبادل الأفكار والاختراعات في خدمة البشرية.

    تفكّر دبي بالمستقبل، ولذلك جعلت من إكسبو دبي معرضاً دائماً ومستداماً وليس مؤقّتاً كالمعارض السابقة بعد أن تحوّل إلى جزء أساسي من مخطّط الإمارة الاقتصادي والاجتماعي وبنيتها التحتية بوصفه مركز جذب اقتصادياً مهمّاً، شيدت حوله المباني والأبراج والفنادق والمطاعم وغيرها من المرافق المهمّة.

    آفاق العالمية

    تسعى دبي بمشاريعها إلى أن تبني أرضية صلدة لانطلاق الشرق الأوسط نحو آفاق العالمية، وتقريب المسافات بين الشعوب وخاصّة أنّ أكثر من مئتي جنسية تعيش في ربوعها.

    إنّ هذا لا يتمّ إلّا من خلال تطبيق شعار إكسبو 2020 دبي «تواصل العقول.. وصنع المستقبل».

    إنّ دبي قادرة من خلال تجربتها الفريدة على أن تكون نموذجاً يُحتذى به.

    هناك الكثير من المفاجآت العلمية والفنّية والثقافية والاجتماعية التي لا يمكن التنبّؤ بها في إكسبو دبي كما هو الحال مع توماس أديسون الذي قدّم اختراعه العلمي «الكهرباء» في أحد معارض إكسبو، وبدّد الظلام الذي كان يخيّم على البشرية.

    طباعة Email