00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مصممة جناح العراق: «شبكتي» ترمز للخير والنماء

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ردت بثقة، هذه «شبكتي»، أو بصريح التعبير، هذه «سليتي»، و«السلية» في «اللهجة» العراقية تعني شبكة صيد السمك من النهر، قالتها المهندسة المعمارية العراقية المعروفة، ريا العاني، مصممة جناح العراق في معرض «إكسبو 2020 دبي»، بعدما تم اختزال تصميمها للجناح من قبل «منتقدين»، بأنه ليس أكثر من «سلية صيد سمج»، فيما العراق زاخر بصور ومعالم ورموز وشواهد لا حصر لها في مختلف جوانب الحياة، وعبر جميع الحقب الزمنية.

فإلى حوار «البيان» الخاص مع المهندسة المعمارية العراقية ريا العاني..

معنى الشبكة

ماذا تعني الشبكة في تصميم جناح العراق في معرض «إكسبو 2020 دبي»؟

داية، هذه «سليتي» أو شبكتي، افخر بأني صممت جناح بلدي العراق في أكبر معرض في العالم، وضعت «السلية» لتكون العنصر الأبرز في الجناح، وأمام أنظار كل البشرية، لأنها تعني «كلشي» في العراق، ترمز إلى الماء والأنهار والخير والنماء، وهذا ما نريده الآن للعراق، أن يعم الخير في ربوع بلادنا، لما تحمله «سلية صيد السمك» من معانٍ كثيرة كلها خير، وتعزيز كل ذلك، بالألوان التي تعبر عن توجه العراق المستقبلي نحو الطاقة الشمسية والبيئة المستدامة، وتقليل استهلاك الطاقة المعتادة.

ولكن هناك مَن يرى اختصاراً لتاريخ العراق برمزية الشبكة، أليس كذلك؟

لا ليس كذلك، أنا لم اختصر تاريخ العراق باختيار «السلية» رمزاً لتصميم الجناح، قناعتي أن «السلية» جامعة لكل أفكار ومفاهيم وجهود وتصورات العراقيين الآن في الحاضر، جميعنا يريد الخير للعراق، طبعاً مع احترامي وتقديسي لتاريخ بلدي، وكل محطاته الزمنية التي تعود لأكثر من 7 آلاف عام، أنا أتحدث هنا عن حاضر العراق الذي نريده قوياً ينعم بالخير والرفاهية.

اغتنام الفرص

وماذا عن المنتقدين الذين وجدوا في التصميم، عدم شموله لكل رموز العراق؟

أنا لا يهمني المنتقدين، خصوصاً السلبيين منهم، ما يهمني أني مقتنعة وغيري كثيرون جداً من العراقيين، بأن «السلية» تعبير حقيقي عن توجه العراق حالياً نحو اغتنام الفرص واستثمار الطاقات وبناء علاقات سليمة مع دول العالم من خلال معرض إكسبو 2020 دبي، لأن «السلية» تحمل كل هذه الأهداف المشروعة في أن يكون العراق شبكة فرص حقيقية، وأن الفرص الاقتصادية والاستثمارية وغيرهما كثيرة جداً في العراق، وهي رسالة لدول العالم من أجل التعاون والتعامل مع العراق في مختلف جوانب الحياة.

ما مدى قناعتك بأن جناح العراق، جامع لكل رموز بلاد الرافدين؟

نعم وبكل تأكيد، أنا مقتنعة تماماً بأن جناحنا في «إكسبو 2020 دبي» جامع شامل لكل الرموز في بلاد الرافدين، «السلية» تحتاج إلى النهر، والأنهار موجودة في العراق، دجلة والفرات يمتدان من الشمال إلى الجنوب، ومهنة الصيد، منتشرة في العراق من الغرب إلى الشرق ومن الجنوب إلى الشمال، كل ما في «السلية» يرمز إلى العراق حاضراً وماضياً ومستقبلاً، والأخير هو الأهم بالنسبة لي ولكل عراقي منصف.

3 سنوات

ما المدة الزمنية التي تطلبها إنجاز تصميم جناح العرق؟

3 سنوات هي المدة التي تطلبها إنجاز تصميم جناح العراق في معرض «إكسبو 2020 دبي»، وإذا يرى أحد أنها طويلة، فإن ذلك يعود إلى الصعوبات والظروف التي واجهتنا طوال السنوات الثلاث.

وهل فكرة الشبكة، هي الوحيدة لتصميم جناح العراق؟

لا ليست الوحيدة، قدمت 3 أفكار لتصميم جناح العراق في معرض «إكسبو 2020 دبي»، وتم عرضها على الشعب العراقي، وحصل تصميم «سلية صيد السمج»، على النسبة الأكبر من رأي الشعب، فوقع عليه الاختيار النهائي.

طريق خاص

ما حجم تشابه تجربتك مع تجربة العراقية الراحلة زها حديد، المهندسة المعمارية العالمية الشهيرة؟

أنا فخورة جداً بزها حديد، كونها عراقية أصلاً، ومهندسة معمارية ناجحة عالمياً، ولكن لي طريقي الخاص الممتد لأكثر من 30 عاماً في مجال فن العمارة، صحيح نحن «الاثنين»، نتشابه في بعض التفاصيل، لكن الخلاصة، أن لكل واحدة منا طريقها الخاص وأفكارها الخاصة في مجال فن العمارة.

ما أبرز تجاربك العملية في فن العمارة على الصعيد العالمي؟

خضت تجارب معمارية عملية ناجحة في بلدان عدة، منها الصين وأمريكا وأفغانستان، إضافة إلى العراق، وفي كل تجاربي، سجلت نجاحاً بشهادة المعنيين في الدول المذكورة وغيرها، ودائماً أحرص في أعمالي على الجوانب الداعمة والإنسانية والاجتماعية.

طباعة Email