«منتدى الشارقة للاستثمار» يتعاون مع 10 شركاء من القطاعين الحكومي والخاص

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة) عن قائمة شركاء الدورة السادسة من «منتدى الشارقة للاستثمار»، والتي تضم عشر جهات حكومية وشبه حكومية وخاصة، تسعى من خلال جهودها إلى إنجاح فعاليات المنتدى، وتقديم رؤى مستقبلية للقطاعات التي تعمل فيها أمام مجموعة من كبار المستثمرين والمسؤولين ورؤساء الشركات وخبراء اقتصاديين ومتحدثين من المنطقة والعالم.

وتجمع قائمة الشركاء الحكوميين للمنتدى غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ودائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، وهيئة الشارقة للتعليم الخاص، فيما تمثل مجموعة بيئة شريك الاستدامة، وبنك الاستثمار شريك الاستثمار، وهيئة المنطقة الحرة بالحمرية الشريك البلاتيني، أما مجموعة أرادا للتطوير العقاري، والشارقة لإدارة الأصول، فتمثل الشريك الذهبي، ومصرف الإمارات للتنمية، وأصباغ ناشيونال، الشريك الفضي.

وينظم المنتدى، الذي يعقد يومي 8 و9 فبراير المقبل في مركز الجواهر للمؤتمرات والمناسبات، معرضاً خاصاً (إلى جانب فعالياته الرئيسية) لشركاء فعاليات دورته الجديدة، تقدم كل جهة خلاله التوجهات العالمية لقطاعات أعمالها، حيث يشهد المعرض تقديم رؤى لمستقبل الاقتصاد الأخضر، والرعاية الصحية، والتعليم، والاقتصاد الافتراضي، والاقتصاد الرقمي، والتكنولوجيا المالية.

وقال محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر بالشارقة): تمثل الشراكة مع الجهات الحكومية والاستثمارية واحدة من الدعائم الأساسية لنجاح أي جهد من جهود محركات الاستثمار سواء على المستوى المحلي أو الدولي، إذ لا يمكن لأي جهة أن تحقق انتعاشاً اقتصادياً ونمواً ملموساً في حجم الاستثمارات المحلية أو الأجنبية من دون تعاون مع الجهات المعنية ومن دون البيئة الداعمة والمساندة، فقطاع الأعمال مترابط وازدهاره قائم على مجموعة متغيرات في سلسلة قطاعات محيطة، وهذا ما يميز بيئة الأعمال في الشارقة وما ضمن استقرارها خلال السنوات الماضية، وسيضمن نموها خلال الأعوام المقبلة. وتعقد هذه الدورة تحت شعار «إعادة تعريف الاقتصادات.. نحو مستقبل اقتصادي أفضل» وتناقش عدة قضايا تتصل بمستقبل الاقتصاد والاستثمار العالمي واستكشاف الفرص المتاحة في القطاعات المبشرة بالنمو المستدام.

طباعة Email