«شباب من أجل الاستدامة» لـ«البيان»:

استقطاب مليون مشارك حول العالم بحلول 2030

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعكس مركز «شباب من أجل الاستدامة» حيوية وروح وتحدي الشباب في تقديم المهارات والأفكار الخلاقة التي يتم توظيفها في إطار الاستدامة، والتي تشمل مجالات الطاقة والمياه والذكاء الاصطناعي وتنمية المهارات، إضافة إلى جوانب أخرى مثل التوازن بين الجنسين، وتحويلها إلى مشاريع على أرض الواقع، حيث يقدم المركز خدماته على مدار العام عبر منصة Y4S، وتستهدف مليون شاب حول العالم بحلول عام 2030 من خلال توفير تجربة تعليم ثرية وتزويدهم بمهارات المستقبل والتطور الشخصي والمهني لمواكبة التغير التكنولوجي والمناخي.

فعاليات ومحاضرات

وقالت شيخة الطنيجي، مسؤول مبادرات «شباب من أجل الاستدامة» لـ«البيان»: إن المركز يحظى برعاية سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، وهي مبادرة أطلقتها «مصدر» بهدف الاستثمار في الشباب الذين يمثلون الفئة الأكثر أهمية في المجتمع، وتطوير مهاراتهم بشكل عملي، وتمكينهم ليصبحوا قادة في مستقبل أكثر استدامة.

وأشارت إلى أن برامج المركز وفعالياته وأنشطته مستمرة على مدار العام، وتستهدف تلك البرامج الشباب من أعمار 18 حتى 35 عاماً من جميع جنسيات العالم.

وذكر هزاع علي النوفل، «سفير استدامة»، أن المركز يسعى إلى إعداد جيل من قادة الاستدامة وتسريع عملية التنمية، وذلك من خلال توفير فرص التدريب والتجربة العملية والوصول إلى مليون شاب بحلول عام 2030 من خلال توفير تجربة تعليم متنوعة، وتزويدهم بمهارات المستقبل والتطور الشخصي والمهني لمواكبة التغير التكنولوجي والمناخي، مضيفاً أن البرامج تستهدف طلبة المدارس والجامعات من أعمار 18 حتى 35 عاماً.

مهارات المستقبل

وأوضح محمد عبدالناصر دباغ، «سفير استدامة»، أن المركز يقدم الفعاليات والمبادرات محلياً ودولياً، حيث تفتح المنصة الرقمية، عبر تطبيقها، للشباب من مختلف دول العالم المجالات أمام المجتمع الدولي الشاب للتعبير عن مهاراته، حيث تم تحديد مهارات المستقبل لتشمل أبرز 5 مهارات، والعوامل التي تعزز سوق العمل، إضافة إلى 14 مهارة لا بد أن تكون متوافرة لدى الشباب، مثل مهارات العلوم والرياضيات والذكاء الاصطناعي والتوازن والتفكير الناقد ومهارات القيادة والتواصل والذكاء العاطفي والاجتماعي وإدارة الأعمال.. إلخ

وتابع: تم تحويل أفكار الشباب إلى مشاريع الطلبة الجامعيين، حيث تم إنشاء 66 مشروعاً، منها 8 مشاريع تعرض عبر جناح «شباب من أجل الاستدامة» خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة حالياً.

ولفتت آية محمد السيد، «سفيرة استدامة»، وهي طالبة في الصف الـ10، إلى الإقبال الكبير من جانب الفتيات للانضمام إلى المركز، حيث يعزز الاستدامة في مجال الطاقة المتجددة.

طباعة Email