يوويري موسيفيني: حريصون على تعزيز العلاقات في مختلف القطاعات

غرفة الشارقة تعزز التعاون مع أوغندا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد يوويري موسيفيني، رئيس جمهورية أوغندا الصديقة، أن دولة الإمارات عموماً، وإمارة الشارقة على وجه الخصوص، تحظى بتقدير خاص لدى أوغندا وشعبها، مبدياً إعجابه بالمستوى الحضاري والدور الاقتصادي الذي تقوم به الشارقة على مستوى المنطقة، ومشيداً بالرؤية الاقتصادية الناجحة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، معرباً عن أمله في تعزيز العلاقات بين البلدين من خلال توسيع نطاق التعاون في مختلف المجالات والقطاعات.

جاء ذلك خلال استقبال غرفة تجارة وصناعة الشارقة له اليوم (الثلاثاء) رفقة وفد رفيع المستوى من مختلف القطاعات الاقتصادية الأوغندية، حيث كان في استقبالهم عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وعبدالله حسن الشامسي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في جمهورية أوغندا، ووليد عبدالرحمن بوخاطر، النائب الثاني لرئيس الغرفة، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة، ومحمد أحمد أمين العوضي، مدير عام غرفة الشارقة، وعبدالعزيز شطاف، مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال في غرفة الشارقة، وعدد من مديري الإدارات وموظفي الغرفة. 

فرص استثمارية

وأثنى يوويري موسيفيني، رئيس جمهورية أوغندا، على الدور الذي تؤديه غرفة الشارقة في دعم العلاقات الاقتصادية الثنائية، والمساهمة في السمعة العالمية العالية التي وصلت إليها إمارة الشارقة في عالم المال والأعمال، ودعا المستثمرين ورجال الأعمال في دولة الإمارات إلى زيارة أوغندا والتعرف على الكم الكبير من الفرص الاستثمارية المتاحة فيها، والاستفادة من الموقع الجغرافي المميز لبلاده، مؤكداً أهمية التنسيق مع غرفة الشارقة واطلاعها على المناخات والتشريعات السلسة للاستثمار في أوغندا، وتعريف المستثمرين ورجال الأعمال الإماراتيين ببيئة الأعمال والفرص الاستثمارية المتاحة فيها، لا سيما في قطاعات التكنولوجيا والزراعة والصناعة والطاقة، حيث تشكل أوغندا ثاني أكبر منتج للموز على مستوى العالم، كما تنتج 2.8 مليار ليتر سنوياً من الحليب، كما تمتلك أوغندا أكثر من 39 مصنعاً لإنتاج الشاي في الإمارات، مبدياً اهتمام بلاده بزيادة التبادل التجاري وتوسيع نطاقه بما يخدم المصالح المشتركة.

تعزيز التقارب الاقتصادي 

وفي مستهل اللقاء، رحّب عبدالله العويس بالرئيس الأوغندي والوفد المرافق له، متمنياً أن تسهم هذه الزيارة في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والتعاون بين البلدين الصديقين، لافتاً إلى أن غرفة الشارقة حريصة على تعزيز التقارب الاقتصادي بين مجتمعي الأعمال في الشارقة وأوغندا، ويتجلى ذلك من خلال الزيارات التي قادتها الغرفة إلى أوغندا خلال السنوات الماضية منذ عام 2015، وكان آخرها البعثة التجارية التي قادتها غرفة الشارقة إلى العاصمة الأوغندية كمبالا العام الماضي، والتي شهدت تنظيم ملتقى الأعمال بين الشارقة وأوغندا، الذي سلّط الضوء على الفرص الاستثمارية في كلا البلدين، وكان لهذه البعثة الأثر الكبير في تقوية وتطوير العلاقات الاقتصادية للإمارة مع أوغندا، التي تمثل سوقاً واعدة، وتقدم فرصاً كبيرة لرجال الأعمال الإماراتيين، إلى جانب مد جسور التعاون والتنسيق لتوفير التسهيلات اللازمة للطرفين لبناء علاقات تجارية واستثمارية مستدامة.

علاقات قوية

من جانبه أكد محمد أحمد أمين العوضي أن غرفة الشارقة تقدر هذه الزيارة، وتتطلع قدماً إلى البناء عليها وتوطيد أواصر العلاقات بين جمهورية أوغندا وإمارة الشارقة، وصولاً إلى التعاون في مختلف المجالات المتاحة لخدمة مصالح الجانبين، لا سيما وأن العلاقات التجارية بين دولة الإمارات وجمهورية أوغندا قوية للغاية، وتتطور بشكل كبير، حيث ارتفع حجم التبادل التجاري بينهما إلى 3.8 مليارات دولار أمريكي في عام 2021، كما تعد دولة الإمارات شريكة تجارية رئيسية لأوغندا، حيث إنها تمثل حلقة وصل بين أوغندا والشرق الأوسط، ومركزاً مهماً للصادرات الأوغندية إلى الأمريكتين وأوروبا من جهة الغرب، وإلى آسيا والصين واليابان من جهة الشرق، بينما تعد أوغندا بوابة رئيسية للصادرات الإماراتية إلى منطقة البحيرات العظمى الأفريقية.

آفاق الشراكات 

واستعرض ممثلو عدد من الفعاليات الاقتصادية والتجارية من البلدين واقع العلاقات الاقتصادية الحالية، وآفاق الشراكات المستقبلية بين مجتمعي الأعمال، كما تم بحث سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية بين إمارة الشارقة وجمهورية أوغندا، وأوجه تطوير التعاون بين الجانبين، بما في ذلك الحاجة إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، خاصة في مجالات الطاقة والصناعة والزراعة وتبادل الزيارات والاستثمارات في شتى المجالات، فضلاً عن المشاركة في المعارض والفعاليات التي تقام في كلا البلدين، مستعرضين الفرص الاستثمارية التي يتميز بها كل بلد لتوسيع دائرة التعاون البنّاء ضمن قطاعات حيوية تخدم مصالح الشعبين الصديقين.

وفي نهاية اللقاء اصطحب عبدالله سلطان العويس الرئيس الأوغندي والوفد الزائر إلى المعرض الدائم للمنتجات الصناعية المحلية في غرفة الشارقة، الذي يوفر للزوار من مختلف الدول فرصة لاكتشاف ودراسة مجموعة واسعة من المنتجات التي تعرض لأكثر من 180 منشأة في حوالي 191 منصّة عرض، واستمع الوفد إلى شرح عن أهم الخدمات التي تقدمها غرفة الشارقة لتسهيل عمل الشركات وقطاع الأعمال في الإمارة، حيث تحرص الغرفة على تعزيز مكانة الشارقة وجهة استثمارية للشركات وقطاعات الأعمال، سواء المحلية أو الدولية، والمساهمة الإيجابية والفعالة في تنمية الاقتصاد الوطني.

طباعة Email