انطلاق أعمال منتدى الطاقة العالمي في أبوظبي.. ودعم العمل المناخي يتصدر النقاشات

ت + ت - الحجم الطبيعي

A-AA+

//لإضافة تفاصيل المنتدى وأسماء الحضور وتصريح فريدريك كيمب الرئيس والمدير التنفيذي للمجلس الأطلسي//

أبوظبي في 14 يناير / وام / انطلقت اليوم في أبوظبي أعمال الدورة السنوية السابعة لمنتدى الطاقة العالمي الذي ينظمه المجلس الأطلسي ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة بمشاركة قيادات الطاقة الأكثر تأثيرًا على مستوى العالم لصياغة أجندة الطاقة العالميّة للعام المقبل ومشهد تحول الطاقة العالمي .
ويحظى المنتدى هذا العام بأهمية خاصة حيث تشغل القضايا الحرجة المتعلّقة باستراتيجيات المناخ والطاقة صدارة الاهتمام خلال الفترة التي تسبق انعقاد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "كوب 28" والذي تستضيفه الدولة نهاية العام الجاري.
ويركز منتدى الطاقة العالمي 2023 بشكل خاص على تحدّيات إدارة أولويات أمن الطاقة والجهود المبذولة للتخلّص من الانبعاثات الكربونية ودعم جهود العمل من أجل المناخ وتعهّدات الدول بشأن الوصول إلى "صافي الصفر" في الانبعاثات الكربونية.
حضر الجلسة الافتتاحية معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة رئيس مؤتمر الأطراف "COP28 " و معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية و وجون كيري المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون المناخ ووزير الخارجية الأمريكي السابق والمهندس سعد بن شريدة الكعبي وزير الطاقة القطري العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة قطر للطاقة ومعالي عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي و فريدريك كيمب الرئيس والمدير التنفيذي للمجلس الأطلسي وعدد من المسؤولين وقادة قطاع الطاقة والمناخ حول العالم.
وركز المشاركون في المنتدى على القضايا الحرجة المتعلّقة باستراتيجيات المناخ والطاقة خاصة مع استعدادات الإمارات لاستضافة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "كوب 28" بنهاية العام الجاري كما ناقش المشاركون أهم تحدّيات إدارة أولويات أمن الطاقة والجهود المبذولة للتخلّص من الانبعاثات الكربونية، في ظلّ تأثيرات الاضطرابات الجيوسياسية العالمية على خطط تحوّل الطاقة.
من جانبه قال فريدريك كيمب الرئيس والمدير التنفيذي للمجلس الأطلسي إن العام الجاري 2023 يشهد استمرار التغيرات التحويلية والعمل الدولي المشترك من أجل انتقال مستدام للطاقة وذلك مع استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة لمؤتمر الأطراف COP-28 بنهاية العام.
وأشار كيمب إلى أنه في خضم الاضطرابات الجيوسياسية والضغوط الاقتصادية يجب أن نتوخى الحذر لتجنب الاختيار الخاطئ بين الطاقة الآمنة والميسورة التكلفة والانتقال المستدام نظرًا لكون أزمة الطاقة الجيوسياسية الحالية تجبرنا على التفكير بجدية في حوار الطاقة وفي مسارات الوصول إلى صافي الصفر.
وقال إننا نتطلع جميعًا إلى فرصة دولة الإمارات خلال استضافتها مؤتمر الأطراف COP-28 لتقديم هذه الأفكار حول انتقال شامل وموثوق للطاقة والذي سيكون في قلب مساعي المجتمع العالمي لمواجهة تحديات التغير المناخ بشكل واقعي وفعال.
وهنأ كيمب خلال كلمته معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر على تعيينه رئيسا لمؤتمر الأطراف "COP28" كونه الأكثر استعدادًا وتجهيزًا لتولي هذه المهمة في ظل الحاجة إلى قادة لديهم القدرة والرؤية والطموح والمهارة لبناء نظام الطاقة منخفض الانبعاثات للمستقبل وهو أمر ضروري لإنقاذ الكوكب.
جدير بالذكر أن انعقاد منتدى الطاقة العالمي يأتي الآن في أكثر الأوقات ملاءمة لإطلاق حوار صريح حول أفضل السبل المتاحة للوصول إلى مستقبل خالٍ من الانبعاثات الكربونية بالتزامن مع الجهود المبذولة حول العالم للحدّ من تداعيات الأزمات الجيوسياسية والمساعي الهادفة لتجنب أزمة مالية عالمية.
ويعتمد منتدى الطاقة العالمي 2023 على زخم المشاركة الناجحة التي شهدتها دورته السابقة؛ حيث يشهد هذا العام لقاءات تواصل وحلقات نقاش وورش للعمل.

طباعة Email