ماجد السويدي: «COP28» فرصة حقيقية على العالم أن يغتنمها

تحولات الطاقة محور تركيز الجمعية العامة لـ«آيرينا» اليوم

ماجد السويدي يلقي كلمته خلال الجلسة

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت، أمس، الاجتماعات التحضيرية للجمعية العامة الـ 13 للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» .

ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023 وتبدأ غداً اجتماعات الجمعية العامة تحت شعار «تحولات الطاقة حول العالم - التقييم العالمي» استعداداً لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) الذي تستضيفه الإمارات هذا العام.

وقال فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة – في كلمته خلال الاجتماعات التمهيدية - نتطلع لاستضافة الإمارات COP28.

مؤكداً أن الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA) على استعداد للعمل مع الدول الصغيرة النامية والشركاء في دعم تحقيق الأولويات الرئيسية في إطار المناخ وأطر التنمية المستدامة.

وأوضح أن النتائج الرئيسية لمؤتمر الأطراف السابع والعشرين واضحة، حيث سمعنا أصوات الدول والجزر الصغيرة النامية لإنشاء صندوق لتقديم المساعدة المالية للبلدان المتضررة من أزمات المناخ.

وقال: تدرك الوكالة أهمية الشراكات القوية، مشيداً بدور الإمارات والعديد من الدول مثل الدنمارك وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وهولندا والنرويج ونيوزيلندا التي تعمل عن كثب مع «آيرينا» لدعم الدول الصغيرة النامية.

على الطريق الصحيح

وتابع: أنا فخور بالقول إننا نسير على الطريق الصحيح لتحقيق أهدافنا في وقت مبكر، حيث وصل معدل استيعاب مصادر الطاقة المتجددة في الدول الصغيرة النامية إلى ما يقرب من 7 جيجاوات بحلول نهاية عام 2022.

وقال: يجب أن نواصل العمل معاً ونكثف دعمنا للدول الصغيرة النامية من أجل تحقيق أهدافها المتعلقة بالمناخ والتنمية المستدامة. وأشار إلى ضرورة تبسيط العمليات البيروقراطية في الوصول إلى التمويل المناخي ومبادرات التمويل المختلط وكذلك استراتيجيات التخفيف من المخاطر.

وأضاف: نقوم الآن بتنفيذ أنشطة مشتركة من شأنها تعزيز الانتعاش الاقتصادي في السعي لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية وأمن الطاقة والاستقلال في الدول الصغيرة النامية من خلال اتفاق الطاقة المشترك للأمم المتحدة.

كما تعمل آيرينا وتحالف الدول الجزرية الصغيرة على توحيد الجهود لدعم تحقيق المساهمات المحددة وطنياً للدول الصغيرة النامية، بالإضافة إلى هدف مبادرة المنارات البالغ 10 جيجاوات من إجمالي سعة الطاقة المتجددة المثبتة في جميع الدول الصغيرة النامية بحلول عام 2030.

فرصة حقيقية

من جانبه، قال ماجد السويدي، المدير العام لمكتب مؤتمر الأطراف (COP28)، إن مؤتمر الأطراف (COP28) الذي تستضيفه الإمارات هذا العام فرصة حقيقية على العالم أن يتحد ويغتنمها.

وأوضح أن دولة الإمارات أعلنت رسمياً فريق مؤتمر COP28، برئاسة معالي الدكتور سلطان الجابر بمهمة الرئيس المعيّن للدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ «كوب28».

ومعالي شما المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب، رائدة المناخ للشباب، ورزان المبارك العضو المنتدب لهيئة البيئة في أبوظبي، رائدة المناخ في المؤتمر، مؤكداً أنه فريق متنوع وخبير وملتزم بشكل كبير.

دعم كامل

وأشار إلى أن فريق مؤتمر COP28، سيحصل على الدعم الكامل من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات لقيادة COP28 إلى النجاح.

وقال نحن في بداية عام حاسم بالنسبة للعمل المناخي العالمي. ووجه السويدي الشكر للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA) لتجميعنا جميعاً معاً. وقال: نؤمن إيماناً راسخاً بأن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ يجب أن تعطي الأولوية لاحتياجات الدول والشعوب النامية والأكثر عرضة لتغير المناخ.

وقال: خلال السنوات السبع المقبلة، سنحتاج إلى خفض الانبعاثات بنسبة 43%، هذا يعني أننا بحاجة إلى تحقيق هدفنا للحصول على التمويل اللازم لتنفيذ المشاريع المطلوبة في كل بلد وفي كل قارة. وأكد أن الإمارات سوف تنظم COP28 بأعلى مستوى من الطموح، ونحن ندرك تماماً مدى ما يتعرض له العالم من مخاطر بسبب التغير المناخي.

مشيراً إلى أن العمل مع بنوك التنمية متعددة الأطراف والمؤسسات المالية الدولية على رأس جدول الأعمال، إلى جانب التركيز على تحسين الاستفادة من التمويل الخاص - خاصة بالنسبة لمصادر الطاقة المتجددة.

تفاؤل كبير

من جانبها، أكدت الدكتورة نوال الحوسني، المندوب الدائم لدولة الإمارات في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» - في تصريحات خاصة لـ «البيان»- نشعر بالفخر لاستضافة دولة الإمارات اجتماعات الجمعية العامة تحت شعار «تحولات الطاقة حول العالم - التقييم العالمي».

وأشارت إلى أن مشاركة أكثر من 1500 شخصية رفيعة المستوى من قادة مجتمع الطاقة الدولي في اجتماعات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» يكشف مدى الاهتمام الدولي بأعمال الجمعية العامة والمناقشات عالية المستوى والدور المهم لـ «آيرينا» في قضايا تحول الطاقة.

وقالت: نحن جميعاً يداً بيد مع فريق «COP28» لإنجاح مؤتمر تغير المناخ في دولة الإمارات. وأكدت أن أروقة الجمعية العامة شهدت حالة كبيرة من الإثارة والتفاؤل الكبير بعد إعلان تكليف معالي الدكتور سلطان الجابر بمهمة الرئيس المعيّن للدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ «كوب28».

وكذلك اختيار معالي شما المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب رائدة المناخ للشباب، ورزان المبارك العضو المنتدب لهيئة البيئة في أبوظبي، رائدة المناخ في المؤتمر.

وأضافت أن الفريق الإماراتي لديه خبرات واسعة، وسوف نقدم للعالم نسخة مميزة للمؤتمر، نتطلع خلالها لمداخلات ومناقشات قوية تتعلق بمواجهة التغير المناخي، والتحول المستدام للطاقة.

الجلسة العامةوتتناول الجلسة العامة اليوم العديد من القضايا منها مناقشة التقدم الجماعي الذي أحرزه العالم في تنفيذ اتفاق باريس وأهدافه طويلة المدى. كما تناقش الجلسة انتقالات الطاقة في سياق التقييم العالمي استعداداً لمؤتمر «COP28»، والأولويات الرئيسية لانتقال الطاقة في بيئات جغرافية متنوعة.

نقطة انطلاقة

أكد فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة في تصريحات لـ«البيان» أن استضافة الإمارات لمؤتمرCOP28 «سيكون نقطة انطلاقة للدول النامية والجزر الصغيرة لتحقيق آمالها وتنفيذ مشروعاتها المتعلقة بالتنمية المستدامة.

وأضاف أن الدول النامية والجزر هي أكثر الدول المتأثرة بالتغيرات المناخية. وأشار إلى أن المناقشات التي بدأت خلال الاجتماعات التحضيرية للجمعية العامة الـ13 لـ«آيرينا» أظهرت اتفاقاً حول القضايا المتعلقة بالتحول في قطاع الطاقة، وضرورة العمل مع الدول الصغيرة والشركاء في دعم تحقيق الأولويات الرئيسية.

طباعة Email