«الشارقة للابتكار» يستثمر الطباعة ثلاثية الأبعاد لتطوير التصنيع المتقدم

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف «مجمع الشارقة للبحوث والابتكار» عن استثمار الطباعة ثلاثية الأبعاد من أجل تطوير منظومة التصنيع المتقدم، حيث يعمل المجمع على تجميع وتطوير منظومة عمل متكاملة للشركات والصناعات في الإمارة لتعزيز الابتكار في عدد من القطاعات والصناعات التي أحدثت تغيرات عالمية.

وتعد التحولات الصناعية وطرق الإنتاج الحديثة من أهم التحولات التكنولوجية التي يشهدها العالم الحديث، كما أن الإمارات باتت منافساً عالمياً في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، فضلاً عن أن الدولة عازمة على تبوؤ موقع الريادة على مستوى العالم في مجال تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، حيث أصبحت منافساً عالمياً في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، كما أن الشارقة تمضي بثبات لتبوؤ مواقع متقدمة في مجال تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وقال حسين المحمودي المدير التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، إن الطباعة ثلاثية الأبعاد تضيف الكثير لعملية التصنيع العالمية ويجب على الشركات الابتكار التكيف مع هذه التكنولوجيا، إذ نعمل على أن يكون المجمع مرجعية عالمية لتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد أو ما يطلق عليه «التصنيع المضاف». فهدفنا هو تسريع توظيف هذه التكنولوجيا المستقبلية لدعم كافة القطاعات الحكومية والاقتصادية والصحية والعلمية في الدولة والعالم، حيث نسعى لتفعيل هذه المنصة لتوحيد جميع الجهات العاملة في هذا القطاع الحيوي.

وقال إن الشارقة تعتبر حاضنة لعدد كبير من الصناعات في الإمارات، لذا كان لا بد من العمل على تطوير منظومة تقنية لدعم هذا القطاع الحيوي في الدولة والإعداد للتحولات الذكية والجاهزية للاستفادة منها بالطريقة المثلى، لتكون الشارقة ومن خلال مجمع الشارقة للبحوث مركز اختبار فاعل لتجربة وتطبيق التكنولوجيا، ومركزاً محورياً لشبكة عالمية من المطورين والباحثين لدعم القطاع الصناعي والانتقال به إلى صناعة مستقبلية تعتمد على أحدث التقنيات الابتكارية. كما أن مختبر الشارقة المفتوح للابتكار في مجمع الشارقة للابتكار هو أول حاضنة تطبيقية للشركات الناشئة في الشارقة لتصنيع النماذج الأولية، بالإضافة لمركز الشرق الأوسط للتصنيع المضاف، الذي تم إطلاقه لتعزيز هدف الإمارات بأن تصبح مركزاً عالمياً للطباعة ثلاثية الأبعاد.

وأضاف: يجب على الشركات، إذا أرادت أن تكون جزءاً من الثورة الصناعية الرابعة، الاستفادة من الطباعة ثلاثية الأبعاد أو التصنيع الإضافي الآن، حيث تعتبر الطباعة ثلاثية الأبعاد واحدة من أكثر التقنيات تطوراً في عصرنا، وهي الحل للعديد من تحديات الأعمال، ويتيح نهجها التحويلي للإنتاج الصناعي إنشاء أجزاء وأنظمة أرخص ومصممة حسب الطلب وأخف وزناً وأقوى.

طباعة Email