7 % زيادة في عدد أعضاء غرفة الشارقة لعام 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت غرفة تجارة وصناعة الشارقة نجاحها بتحقيق مستهدفاتها لعام 2022 وفق مؤشرات الأداء الرئيسية لخطتها التشغيلية محققة الكثير من الإنجازات والأهداف على صعيد تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة لإمارة الشارقة، من خلال دعم مجتمع الأعمال وتلبية تطلعاتهم، والمساهمة في نمو القطاعات الاقتصادية، وترسيخ مرونة الأداء التجاري للإمارة، واستقطاب الاستثمارات المباشرة.

حيث شهدت الغرفة نمواً في إجمالي عدد العضويات المسجلة خلال عام 2022، والتي بلغت 59882 عضوية بمعدل وصل إلى 7 % مقارنة بالعام الماضي، في حين بلغ عدد شهادات المنشأ 66.795 شهادة منشأة حتى نهاية شهر نوفمبر هذا العام بقيمة صادرات وإعادة صادرات وصلت إلى 25 مليار درهم.

جاء ذلك خلال الاجتماع الثالث للدورة السادسة عشرة لمجلس إدارة الغرفة، الذي عُقد بمقر الغرفة برئاسة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ووليد عبد الرحمن بوخاطر النائب الثاني لرئيس الغرفة، وأعضاء مجلس الإدارة، ومحمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة الشارقة، ومساعدي المدير العام.

وبحث المجلس خلال الاجتماع، عدداً من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال، من أبرزها اعتماد موازنة الغرفة لعام 2023 بما يحقق أهدافها الاستراتيجية ويعمل على تنويع الموارد المالية لمواصلة جهودها في تنفيذ الخطط والمشاريع التي تستهدف مختلف القطاعات الاقتصادية لتعزيز بيئة الأعمال في الشارقة وتحسين الأداء المستدام للقطاع الخاص.

والحفاظ على نمو الأعمال وازدهاره، بالإضافة إلى العمل على تعزيز الأداء المؤسسي للغرفة عبر تنفيذ برامج تدريبية وتأهيلية للموظفين لضمان الجودة والتميز في تقديم أفضل الخدمات لمجتمع الأعمال ولأعضائها المنتسبين.

كما تم خلال الاجتماع استعراض الأعمال التي أنجزت خلال الفترة الماضية من هذا العام والتي جاءت متوافقة مع جميع مؤشرات الأداء المرصودة والرامية إلى تحقيق الأهداف الداخلية والخارجية للغرفة في تعزيز مكانة إمارة الشارقة كوجهة استثمارية إقليمية متميزة، والعمل على رعاية ودعم مصالح القطاع الخاص والإسهام في تنمية أعماله.

كما اطلع المجلس على آخر المشاريع والمبادرات التي يجري العمل على تنفيذها بهدف تطوير الخدمات والأنشطة التي تقدمها الغرفة وكافة المؤسسات التابعة لها، بما يتناسب مع النهضة الاقتصادية والاستثمارية التي تشهدها الشارقة خاصة والإمارات عامة.

خارطة طريق تنموية

وأشار عبدالله سلطان العويس إلى أن غرفة تجارة وصناعة الشارقة ماضية بجهودها وفق خارطة طريق تنموية واضحة المعالم لتحقيق مستهدفاتها واستراتيجيتها الرامية إلى تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية لإمارة الشارقة وترسيخ مكانتها الرائدة كوجهة عالمية لمجتمعات الأعمال.

وذلك في إطار الرؤية الحكيمة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة.

مشيراً إلى أن الإنجازات التي حققتها غرفة الشارقة خلال عام 2022 تمثل تجسيداً حقيقياً للدور الاقتصادي الحيوي والمستدام الذي تلعبه سواء على صعيد تعزيز البيئة الاقتصادية للإمارة وتطوير قطاعات العمل وتشجيع الاستثمار وتنشيط الحركة التجارية وتوسعة شبكة العلاقات مع مجتمعات الأعمال أو على مستوى تحسين الأداء المؤسسي والاستثمار بالموارد البشرية والخدمات التي توفرها لمجتمع الأعمال.

وأكد العويس عزم غرفة تجارة وصناعة الشارقة على مضاعفة العمل ومواصلة البناء على المكتسبات وإحداث قفزات نوعية وتنفيذ مشاريع تطويرية طموحة، بالإضافة إلى تطبيق النهج المبتكر في تعزيز التعاون والتنسيق مع مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية.

ومواصلة تفعيل الدور الإيجابي المشترك معها للارتقاء بمستوى الخدمات وتقديم المزيد من وسائل الدعم للقطاعات الاقتصادية والتسهيلات للقطاع الخاص بما يتماشى مع مسيرة التنمية التي تشهدها الإمارة على المستويات كافة ويعزز جهود الغرفة الرامية إلى تحقيق مساهمة فاعلة في دعم مستهدفات استراتيجية «نحن الإمارات 2031»، وصولاً إلى تحقيق الريادة الاقتصادية للدولة بحلول مئوية الإمارات 2071.

مؤشرات الأعمال

من جانبه، استعرض محمد أحمد أمين العوضي، ما تحقق من مؤشرات أعمال لخطة العمل المعتمدة لقطاع خدمات الدعم وقطاع الاتصال والأعمال وإدارات ومكاتب وأقسام غرفة الشارقة خلال الفترة الماضية وأثر ذلك في تطوير أداء الأعمال وتنفيذ برامج استراتيجية الغرفة في خدمة أعضائها المنتسبين، خاصة وأن الغرفة حققت إنجازات لافتة في تحقيق مستهدفات استراتيجيتها في دعم قطاع الأعمال وتنمية وتنويع إيرادات الإمارة وجذب واستقطاب الاستثمارات الأجنبية الجديدة ذات القيمة المضافة محققة نمواً كبيراً في عدد العضويات الجديدة خلال عام 2022.

مشيراً إلى الإنجازات والنقلة النوعية التي حُققت خلال هذا العام على صعيد ضمان الجودة والتميز بالغرفة وفروعها ومؤسساتها، وتعزيز مستوى الخدمات المقدمة لمجتمع الأعمال ولأعضائها المنتسبين، ولا سيما في ظل الجهود الرائدة لمكتب الاستراتيجية والتميز المؤسسي في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، والذي سعى لإطلاق المبادرات والبرامج المبتكرة الهادفة إلى نشر ثقافة التميز في الأداء المؤسسي، وتنمية القدرات لخدمة وتطوير مجتمع الأعمال في دولة الإمارات بشكل عام، وإمارة الشارقة على وجه الخصوص.

جائزة الشارقة للتميز

كما شهد الاجتماع عرضاً لمستجدات جائزة الشارقة للتميز لعام 2022، التي أطلقتها الغرفة ضمن جهودها في تهيئة المناخ الاستثماري في إمارة الشارقة، وتعزيز القدرات التنافسية لمجتمع الأعمال الإماراتي والخليجي، وتمكينه من الاستفادة من قيم الجودة، والريادة، والابتكار.

حيث بذلت الغرفة جهوداً رائدة للترويج للجائزة بما يحقق أهدافها في تعزيز ثقافة التميز المؤسسي وإدارة الجودة ضمن مجتمع أعمال الشارقة وتحسين مستوى أداء المنشآت الاقتصادية، من خلال تنظيم الندوات التعريفية التي سلطت الضوء على معايير الفئات وآليات المشاركة بالجائزة بفئاتها التسع.

كما اطلع المجلس على أداء فروع غرفة تجارة وصناعة الشارقة في المنطقتين الشرقية والوسطى وجهودهم في خدمة الأعضاء المنتسبين في تلك المنطقتين والبرامج والمبادرات التي نفذت من فعاليات ومهرجانات استهدفت في مجملها تعزيز التعاون مع الجهات الحكومية والمؤسسات ذات الشأن الاقتصادي بهدف خدمة مجتمع الأعمال.

طباعة Email