يضم الميتافيرس والتوأم الرقمي والأمن السيبراني والمدن الذكية

إنجازات تفتتح مركز الدمج السيبراني في مقرها بأبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة إنجازات، التابعة لمجموعة جي 42، عن افتتاحها المكتب التشغيلي الجديد لخدمات مركز الدمج السيبراني ((Cyber Fusion Center في مقرها الرئيسي في إمارة أبوظبي، كجزء من خطتها في توسيع نطاق خدماتها الرقمية وتطبيق إطار عملها، إذ تهدف الشركة إلى دمج كل من الميتافيرس، والتوأم الرقمي، والأمن السيبراني والمدن الذكية.

حضر حفل الافتتاح الرسمي كل من ضيف الشرف الدكتور محمد حمد الكويتي، رئيس الأمن السيبراني في حكومة دولة الإمارات، وممثلين بارزين عن مجلس أبوظبي للأمن السيبراني إلى جانب أسامة ذهبية، الرئيس التنفيذي لشركة إنجازات، خلال مراسم حفل قص الشريط، بالإضافة إلى العديد من الضيوف المميزين والعملاء المرموقين.

يعدّ مركز الدمج السيبراني (Cyber Fusion Center) الأول من نوعه في إمارة أبوظبي، ويهدف إلى مراقبة جميع بيئات العمل المختلفة لدى عملاء إنجازات، على مدار الساعة. ويعمل المركز على جمع البيانات المتعلقة بالتهديدات المحتملة الخاصة بالمركز من جهة، والوعي الظرفي من الشركاء والمنظمات الحكومية من جهة أخرى، بهدف الكشف عن التهديدات الإلكترونية والسيبرانية في الوقت الفعلي وتحليلها ووضع الاحتياطات اللازمة للتصدي لها.

علاوة على ذلك، تسهم هذه الاستراتيجية في توسيع قدرات إنجازات من خلال توجيهها نحو مسارات تكنولوجية جديدة، مثل التقنيات الناشئة ذات الفوائد والفرص الجديدة في تقنية الـ Web3، والتقنيات الزراعية، وتقنيات الاستدامة وغيرها من المجالات الأخرى. وفي ضوء ذلك، سيتم تقديم الخدمات الجديدة من خلال مجموعة من قدرات الحوسبة المحلية وعدد من منصات مجموعة جي 42 التي تستضيفها السحابة، مع التركيز على تطوير الإمكانات والقدرات لمعالجة تقنية الـ Web3 والميتافيرس وما يرافقها من مخاطر وتهديدات أمنية.

سيضطلع مركز الدمج السيبراني بدور جوهري في تقديم آليات الدعم والمساندة للمؤسسات من مختلف القطاعات بما يضمن خفض مخاطرها الأمنية، واضطرابات الأعمال والتكاليف الإجمالية لتكنولوجيا المعلومات، إذ يعمل كخط دفاع حاسم ويوظف المعلومات الاستخبارية ذات الصلة بمشهد التهديدات التي تعترض عملاءه، وذلك بهدف تسريع عمليات اكتشاف التهديدات وتعزيزها فضلاً عن الاستجابة لهذه المخاطر المختلفة. هذا من شأنه أن يزود عملاء إنجازات بأعلى مستويات الدراية والإلمام بالتهديدات المختلفة، على وجه الخصوص أولئك في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

كما يزودهم بحلول محسّنة للأمن السيبراني ويسهم في الحد من تعرضهم للمخاطر فضلاً عن وضع الفرصة أمامهم لاتخاذ قرارات مستنيرة متطلعة بشأن رحلة الأمن السيبراني الخاصة بهم.

وقال الدكتور محمد حمد الكويتي، رئيس الأمن السيبراني في حكومة دولة الإمارات: إن الأمن السيبراني يلعب دوراً مهماً في العمل الحكومي لدولة الإمارات العربية المتحدة. مؤكداً ضرورة انتهاج أعلى معايير جودة الأمن السيبراني لكي تحظى الشركات بمستويات عالية من الأمان وتجنب التهديدات الرقمية.

وشدد الكويتي على أن مجلس الأمن السيبراني يسعى إلى إنشاء منظومة قوية للأمن السيبراني ودفع عجلة الابتكار في هذا القطاع، مع توفير سبل الدعم والمساندة للشركات ومساعدتها على تجنب المخاطر السيبرانية، مشيراً إلى أن افتتاح المركز من قبل شركة إنجازات يشكل فرصة ثمينة للهيئات الحكومية والقطاعات الاستراتيجية الأخرى لتسريع وتيرة الابتكار والتحول الرقمي بما يتماشى مع الأجندة الاقتصادية والوطنية لدولة الإمارات. 

وهنأ شركة إنجازات على نموها وتوسعها، متمنياً لها دوام التوفيق والنجاح في المستقبل، مؤكداً أن مجلس الأمن السيبراني يعمل على جعل الثقافة السيبرانية جزءاً أصيلاً من حياة الأفراد والشركات والمؤسسات باعتبارها خط الدفاع الأول.

ومن جانبه، صرح أسامة ذهبية، الرئيس التنفيذي لشركة إنجازات خلال كلمته: «إنه لمن دواعي سروري أن أعلن عن افتتاح مركز الدمج السيبراني الجديد، الذي سيصبح انطلاقتنا لتطوير أعمالنا ودعم عملائنا ومساعدتهم على الحد من المخاطر، وتعزيز القدرات الأمنية، وتحسين الكفاءات التشغيلية فضلاً عن تقليل التكاليف على المدى الطويل من خلال تطبيق تقنياتنا المتطورة الجديد، حيث صُممت خدماتنا المتعددة لحل مشاكل الصناعة المعقدة ومساعدة العملاء في تحقيق أهداف أعمالهم بشكل أسرع».

في السياق عينه، صرح مارتن ياتس، رئيس قسم التكنولوجيا في شركة إنجازات: «نحن نهدف إلى مساعدة الشركات على العمل بكفاءة أكبر مع تعزيز الوصول إلى مجتمع أكثر أماناً وبيئات معيشية أفضل. يسمح هذا بدوره بتمكين خدمات مركز الدمج السيبراني، التي تخضع للتحسين المستمر من أجل تلبية متطلبات أعمال العميل من خلال تعديل مشاهد التهديدات المحتملة وتطوير التقنيات الناشئة، بما يضمن ملاءمتها وقدرتها التنافسية العالية».

وأردف بيرسانت ساليهو، مدير مركز الدمج السيبراني في شركة إنجازات: «سيسهم هذا التوسع في السماح للعملاء بالاستفادة من تقنيات الأمن السيبراني للحفاظ على أمان شركاتهم، وبالتالي تقديم خدمات تلبي احتياجات المجتمع وترقى لتطلعاته. إنها فرصة لجميع عملائنا في جميع أنحاء الشرق الأوسط لحماية بياناتهم وأعمالهم، وتزويدهم بدرجة أكبر من الوعي والدراية بالمخاطر، ما يسهم بدوره في الحد من المخاطر الناشئة ضمن مختلف أعمالهم...».

في شركة إنجازات، تكمن مهمتنا في الوصول بالقوة التكنولوجية إلى حدها الأقصى مع اكتشاف مزيد من الإنجازات البشرية وتمكينها في سبيل التقدم البشري. هدفنا هو مساعدة المنظمات في خلق إمكانيات جديدة من خلال توظيف الابتكار الرقمي وتقنيات الجيل التالي في أعمالها. تفخر شركة إنجازات بالاحتفال بهذا الإنجاز المتفرد وتتطلع إلى مزيد من النمو في المستقبل القريب.

طباعة Email