المشاريع على المخطط في دبي تعزز أداء قطاع العقارات في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت زازين بروبرتيز، شركة التطوير العقاري في دولة الإمارات، أن قطاع العقارات في دبي واصل انتعاشه خلال فترة ما بعد أزمة «كوفيد 19»، حيث تم تسجيل معاملات بيع عقارية بقيمة 30.5 مليار درهم إماراتي خلال شهر نوفمبر الماضي.

وأعلنت شركة التطوير العقاري الرائدة مؤخراً عن إطلاق المبيعات في أحدث مشاريعها العقارية زازين غاردنز، وأوضحت دور ارتفاع الطلب على المشاريع العقارية على المخطط في تحقيق أفضل أداء شهري للقطاع منذ عام 2011.

وسجلت دبي خلال الشهر الماضي زيادة بنسبة 58.5% على أساس سنوي في المعاملات العقارية، ليبلغ عددها 10,941 معاملة مقابل 6,905 معاملات في شهر نوفمبر من العام الماضي.

وجاء هذا النمو مدفوعاً بالأداء القياسي لعمليات البيع على المخطط، حيث أدى النقص في المشاريع العقارية الجاهزة وعالية الجودة إلى نمو صفقات البيع على المخطط، لتبلغ قيمتها أكثر من 12.7 مليار درهم إماراتي للمرة الأولى منذ عقد من الزمن، ما يمثل زيادة بنسبة 87.1% أي حوالي ضعف القيمة المسجلة بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي والتي بلغت 6.8 مليارات درهم.

واستقطبت دبي أيضاً 4 آلاف شخص من ذوي الملاءة المالية العالية، لتسجل الرقم الأعلى لهذا العام على مستوى العالم، وليُضاف ذلك العدد إلى حوالي 70 ألف مليونير يقطنون حالياً في الإمارة، ويتطلعون لشراء أصول عقارية في مواقع مميزة. كما ساهمت استضافة قطر لبطولة العالم لكرة القدم في تعزيز تدفق السياح إلى دول الخليج العربي.

حيث يرى الكثير منهم ممن يمرون عبر دولة الإمارات أن قطاع العقارات على المخطط فيها يمثل فرصة استثمارية مثالية.

وتتميز العقارات على المخطط بتكاليف أقل بحوالي 20% مقارنة بالوحدات الجاهزة، كما يحظى هذا القطاع بإقبال واسع نظراً للمزايا التي يوفرها، حيث يتيح قبل بدء مرحلة التسليم إمكانية إعادة تصميم الوحدات أثناء العمليات الإنشائية بعد الحصول على موافقة شركة التطوير العقاري، فضلاً عن إمكانية إعادة بيعها قبل استكمال عمليات الإنشاء، وتوفير فرص استثمارية بديلة لتنويع المحافظ الاستثمارية لدى المستثمرين بفضل انخفاض أسعار شرائها، وقدرتها على تسهيل تدفقات نقدية أكثر بالمقارنة مع العقارات الجاهزة.

وقال مادهاف دهار، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشؤون العمليات في شركة زازين بروبرتيز: حظيت العقارات على المخطط مؤخراً باهتمامٍ متزايد بفضل العديد من المزايا، بما في ذلك خطط الدفع المريحة، وإمكانية الاختيار من بين مجموعة واسعة من العقارات. وتشير التوقعات إلى استمرار هذا الزخم حتى العام 2026.

حيث من المتوقع أن تشهد عمليات البناء نمواً بنسبة تبلغ حوالي 4%، لتحقق إيرادات تصل قيمتها إلى أكثر من 285 مليون درهم إماراتي. وأثبتت العقارات على المخطط أنها استثمارات مثالية بالنسبة للمشترين، سواء كانوا من المستثمرين الذين يتطلعون للعيش في الوحدات السكنية بعد إنجازها، أو تأجيرها، أو الاستفادة منها في وقت لاحق.

وأكدت دولة الإمارات خلال فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب27) الذي أقيم في الشهر الماضي، التزامها بزيادة خفض انبعاثات الكربون من 23.5% إلى 31%، بهدف خفض بصمتها الكربونية بنسبة 18% بحلول عام 2030، وبنسبة 60% بحلول العام 2040، ما يعطي دفعة قوية للطلب على العقارات المستدامة، وفي مقدمتها مشروع زازين غاردنز، أحدث مشاريع زازين بروبرتيز.

والذي يعد أول مشروع تطوير عقاري من نوعه يلتزم بمعايير التصنيف الذهبي للمباني الخضراء، حيث سيتم تصميمه وفق مفهوم العافية المتكاملة في منطقة الفرجان، ما يسهم في خفض بصمته الكربونية بحوالي 470 طن متري من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

طباعة Email