«HUB71» تتعاون مع «مسك» السعودية لتسهيل عمل الشركات الناشئة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت «Hub71»، منظومة التكنولوجيا العالمية في أبوظبي، ومؤسسة محمد بن سلمان (مؤسسة مسك)، عن عقدهما شراكة جديدة لتسهيل عمل الشركات الناشئة، وشركات التكنولوجيا، ودعم وصولها إلى الأسواق عبر الحدود بين أبوظبي والسعودية.

وسوف تعود هذه الشراكة بالعديد من الفوائد على روّاد الأعمال الطامحين، لتسهيل انضمامهم لمنظومة التكنولوجيا في السعودية أو في أبوظبي، وتمكين وصولهم إلى برامج إضفاء القيمة والحوافز والمستثمرين والشركات والشركاء الحكوميين. فمن خلال شبكات الشركاء الواسعة التي تتمتّع بها كل من «Hub71» و«مسك»، ستتاح أمام شركات التكنولوجيا عالية النموّ، إمكانية الوصول بشكل أسهل إلى منظومة التكنولوجيا العالمية في أبوظبي، أو إلى السوق المزدهرة في السعودية، والتمتّع بخدمات النقل المخصّصة التي تشمل التأشيرات والتراخيص، وتقديم طلبات المستثمرين والشركاء، بهدف الحصول على فرص التمويل، لدعم تطوير أعمالهم التجارية، وتسهيل إجراءاتهم في مرحلة التأسيس والإنشاء.

كما يُعدّ تطوير المواهب جانباً رئيساً من جوانب هذه الشراكة الجديدة، حيث يوفّر لمؤسّسي الأعمال القدرة على الاستفادة من برامج توريد المواهب، وورش العمل والأدوات الأساسية، وبرامج التدريب التي تقدمها مؤسسة «مسك» في الرياض، والحصول على فرصة للتعاون مع «Hub71»، وشركاء «مسك» من الجامعات.

وقال أحمد علي علوان نائب الرئيس التنفيذي لـ «Hub71»: تدعم الشراكة مع «مسك»، جهودنا الهادفة لتعزيز نموّ شركات التكنولوجيا التابعة لمجتمعنا، وتحقيق القيمة لمؤسّسي الأعمال على مستوى المنطقة، بناءً على علاقة الإمارات الوثيقة مع السعودية. وفي هذا الإطار، تقدّم السعودية وأبوظبي فرصاً جذابة للمؤسّسين الطموحين الباحثين عن منصّة انطلاق نحو الأسواق العالمية. ونحن على ثقة بأن هذه الشراكة ستعود بالعديد من الفوائد على الشركات، بما ستسهّل عملية الاستعداد والنموّ الاقتصادي في كلا البلدين.

تجدر الإشارة إلى أنّه، وبموجب هذه الشراكة الجديدة العابرة للحدود، ستحصل الشركات الناشئة في أبوظبي والسعودية على مساحات مكتبية، وتوصيات عند الحاجة لتوفير دعم إضافي، يُعزّز جهود انتقال الأعمال بين البلدين.

طباعة Email