استكشاف فرص التعاون والشراكات بين مجتمعي الأعمال الإماراتي والكاريبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

زار معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، معرض هافانا الدولي 2022، بجمهورية كوبا، وذلك بناءً على دعوة موجهة من الحكومة الكوبية بهدف استكشاف فرص التعاون وإقامة شراكات اقتصادية جديدة بين مجتمعي الأعمال الإماراتي والكاريبي في مختلف المجالات الاستثمارية والتجارية، ومن أهمها الطاقة والتصنيع والسياحة والزراعة والنقل والمواصلات وتكنولوجيا المعلومات والصحة.

وبحث بن طوق مع مجموعة من وزراء دول منطقة الكاريبي، آليات تعزيز آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري المشترك، والاتفاق على خطط عمل وبرامج جديدة تسهم في زيادة التبادل التجاري والتدفقات الاستثمارية بين دولة الإمارات ودول الكاريبي خلال السنوات القادمة.

وقال: «دول الكاريبي تمثل وجهة واعدة للاستثمار والتجارة، وتمتلك فرصاً اقتصادية متنوعة، ومن هذا المنطلق تحرص الإمارات على تطوير مسارات الشراكة بين مجتمعي الأعمال الإماراتي والكاريبي، وتنمية الأعمال التجارية والاستثمارية المتبادلة، بما يخدم المسيرة التنموية للجانبين».

وأضاف: «أسهمت الزيارة في إطلاع مجتمع الأعمال الكاريبي على عدد من المبادرات الاقتصادية، التي أطلقتها الإمارات مؤخراً في إطار رؤية قيادتها الرشيدة للمستقبل، ومن أبرزها مشاريع الخمسين الاستراتيجية مثل مبادرة إنفستوبيا العالمية للاستثمار، وبرنامج الشراكات الاقتصادية الشاملة، إضافة إلى التطوير الشامل في منظومة التشريعات الاقتصادية لدولة الإمارات، ومنها السماح بالتملك الأجنبي للشركات بنسبة 100% والسياسات الضريبية المرنة، وتسهيل إجراءات تأسيس مزاولة الأعمال، بما يرسخ مكانة الدولة كمركز عالمي للتجارة والاستثمار». ووجه بن طوق الدعوة إلى مجتمع الأعمال الكاريبي للاستفادة من الحوافز والفرص الاستثمارية التي توفرها بيئة الأعمال والاستثمار في الدولة في مختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية، ولا سيما قطاعات الاقتصاد الجديد.

علاقات متميزة

وأكد الدكتور بدر المطروشي، سفير الإمارات لدى كوبا، أن العلاقات الثنائية تمتد لسنوات عديدة، وتتسم بالتميز والتعاون المشترك في شتى المجالات، مشيراً إلى الدور البارز لمنصة «إنفستوبيا» العالمية في دعم مواجهة التغييرات المناخية في دول الكاريبي، بما يضمن لها اقتصادات مستدامة وأكثر صحة في المستقبل.

وفي إطار الزيارة، عقد بن طوق مجموعة من اللقاءات الثنائية مع عدد من الوزراء في الحكومة الكوبية، وممثلي قطاع الأعمال في كوبا، لبحث الفرص الاقتصادية الجديدة، وتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري خلال الفترة المقبلة.

التبادل التجاري
بلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات ومجموعة دول الكاريبي نحو 422 مليون درهم خلال 2021، فيما بلغ إجمالي حجم الصادرات الإماراتية الوطنية غير النفطية لأسواق منطقة الكاريبي نحو 90 مليون درهم، ووصل إجمالي إعادة التصدير من الإمارات إلى دول الكاريبي إلى 174 مليون درهم خلال عام 2021، بنمو 2%، مقارنة بعام 2020، وشهدت الواردات الإماراتية من الدول الكاريبية نمواً بنسبة 29%، لتصل إلى 158 مليون درهم خلال 2021، مقارنة بعام 2020.

طباعة Email