«اتصالات من &e» تسلط الضوء على الخدمات المدارة للشركات

قمة هواوي للشبكات في دبي تبحث واقع ومستقبل أعمال مشغلي الاتصالات

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت هواوي أخيراً قمة الشبكات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بدبي، بحضور ممثلين عن شركات الاتصالات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والمنظمات الدولية المتخصصة بمعايير ومقاييس قطاع الاتصالات وتنفيذيين تقنيين متخصصين بشبكات الاتصالات وتقنية المعلومات، وناقشت القمة واقع ومستقبل أعمال مشغلي الاتصالات والاستراتيجيات اللازمة لتعزيز آفاق دورهم الداعم كشركاء استراتيجيين في تلبية متطلبات التحول الرقمي لمختلف القطاعات والصناعات. وتم تنظيم الحدث في إطار فعاليات مؤتمر هواوي كونكت العالمي الذي استضافته دبي وحضره ما يزيد على 4 آلاف ضيف من مختلف أنحاء المنطقة والعالم.

وقال ستيفن يي، رئيس هواوي في الشرق الأوسط وأفريقيا: «تؤدي شبكات تقنية المعلومات والاتصالات دوراً أساسياً في تحقيق التحول الرقمي وتحسين الإنتاجية وكفاءة أعمال مختلف القطاعات، حيث يمكن لمشغلي الاتصالات الاعتماد على الحلول والخدمات الحديثة لتلبية متطلبات تطوير مستقبل أعمال قطاع المشاريع والشركات والمؤسسات. ويسرنا أن نتواصل مع عملائنا وشركائنا في المنطقة لمناقشة سبل الاستفادة من أفضل الابتكارات والحلول والممارسات العالمية لتحقيق النجاح المشترك في مجال دفع عجلة الرقمنة ضمن مختلف القطاعات الحيوية. وتحرص هواوي على توفير طيف شامل من الحلول المتطورة التي يمكن لمشغلي الاتصالات الاستفادة منها على طريق تعزيز قدرات شبكاتهم ومردودها الإيجابي لأعمال القطاعات الأخرى والحفاظ على مكانة تنافسية عالمية».

ويسهم التحول الرقمي المتسارع في زيادة طلب المؤسسات على التجارب المبتكرة، حيث يركز مسؤولو تقنية المعلومات على الخدمات التي يتم توفيرها من قبل مصادر خارجية بشكل متزايد بدلاً من أنظمة تقنية المعلومات التي يتم تصميمها ذاتياً، فيما يشهد القطاع التقني في المنطقة تحولاً من حركة الشراء المجزأ إلى حركة الشراء الشامل، كما يزداد طلب المؤسسات على الخدمات السحابية الشاملة، والخدمات المدارة التي يمكن الاعتماد عليها، والتنفيذ السلس في وقت قصير، بالإضافة إلى قدرات الاتصال الكبيرة مثل السعة والأمان والتغطية.

وتوفر حلول «الشبكة كخدمة» من هواوي المرونة والرؤية اللتين تحتاجهما المؤسسات لتطوير مستقبل أعمالها وخدماتها. ومن خلال التعاون مع شركات الاتصالات، نشرت هواوي العديد من منصات الشبكات التي تتم إدارتها بالحوسبة السحابية في جميع أنحاء المنطقة ضمن قطاعات حيوية كالتعليم والنقل والخدمات المالية والطاقة وغيرها.

خلال المؤتمر، شاركت شركة «اتصالات الإمارات»، التي أطلقت هويتها المؤسسية المحدّثة تحت العلامة التجارية «اتصالات من &e»، تجربتها في اغتنام الفرص التي يوفرها نهج «الشبكة كخدمة» وألقت الضوء على نتائج التعاون مع هواوي للارتقاء بالخدمات في المنطقة. وستوفر شركة الاتصالات الإماراتية الخدمات المدارة الشاملة للشركات مع اتفاقيات مستوى الخدمة المضمونة والتي تعتمد على تقنيات هواوي وخبرائها المتخصصين.

وقدمت شركة «سلوشنز» (solutions) الرائدة في تقديم خدمات تقنية المعلومات وتمكين التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية والتابعة لشركة stc، لمحة عن الخدمات المتكاملة التي توفرها والتي أسهمت في تعزيز مكانة الشركة كشريك مفضل لتوفير الخدمات المخصصة للمؤسسات في المملكة العربية السعودية. وتتعاون هواوي مع سلوشنز في عدة مجالات مثل تطوير المدن الذكية، وبناء مراكز بيانات ذكية، وتوفير تقنيات الجيل الخامس، وتمكين التحولات الرقمية لخدمة العملاء في المملكة العربية السعودية وخارجها.

وكشفت دراسة أجرتها شركة باكستان للاتصالات المحدودة PTCL، شركة فرعية تابعة لـ«اتصالات من e&» (المعروفة سابقًا باسم مجموعة اتصالات)، عن دور خدمات «الشبكة كخدمة» التي طورتها بالتعاون مع هواوي بالاعتماد على تقنيات متطورة في تمكين الشركة من الاستحواذ على سوق المؤسسات خلال وقت قصير.

وتواصل هواوي التعاون مع شركائها من مشغلي الاتصالات في المنطقة لاستكشاف متطلبات شبكات المؤسسات في مجال تعزيز قدراتها التنافسية بالاعتماد على الحلول «الذكية والسلسة»، وصممت هواوي حلاً متكاملاً لجميع دول الشرق الأوسط يوفر أكثر من 220 نوعاً من الخدمات السحابية، وتتعاون على توفيره مع أكثر من 100 شريك من شركاء الخدمات السحابية المحليين. كما توفر هواوي كلاود الخدمات السحابية التي يمكن الاعتماد عليها لتلبية احتياجات المؤسسات. وتهدف المنصات المحلية إلى تعزيز الخدمات السحابية التي توفرها لمشغلي الاتصالات وتحقيق رؤية «الحوسبة السحابية أولاً» في مختلف دول المنطقة بالتعاون مع شركات الاتصالات.

وأضاف يي: «يلعب مشغلو الاتصالات دوراً استراتيجياً في تحديد رؤية القطاع التقني ومعايير التحول الرقمي من أجل التغلب على التحديات التي تواجه المؤسسات، كما يسهم التحول الرقمي في تعزيز إيرادات شركات الاتصالات في ظل تراجع الأعمال التقليدية التي تعتمد على الاتصال خلال العقد الماضي».

وتم الكشف في القمة عن نظام «آيديا هاب إس2» الذي يسهم في تعزيز كفاءة وجودة الاجتماعات الشاملة فائقة الدقة وشبكات «واي فاي 6»، ويوفر نوافذ متعددة للتطبيقات الثنائية ونظام التشغيل الثنائي متعدد المهام، حيث يدمج الوظائف الذكية في مختلف سيناريوهات المكاتب مع التقنيات الحديثة لتعزيز الكفاءة التشغيلية والخدمات المصممة خصيصاً لتلبية احتياجات الشركات.

طباعة Email