"مصدر" و"صندوق محمد بن راشد للابتكار" يعززان شراكتهما لدعم الشركات التكنولوجية الناشئة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن صندوق محمد بن راشد للابتكار، المبادرة التي أطلقتها وزارة المالية بهدف دعم الابتكار على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، ومدينة مصدر، مجمع البحث والتطوير الوحيد المتخصص والمعتمد في أبوظبي، عن منح خمس شركات من أعضاء "برنامج مسرع الابتكار" التابع للصندوق تراخيص تجارية مجانية للعمل في المنطقة الحرة لمدينة مصدر.

وقد تم اختيار الشركات وفقاً لمدى التزامها بمعايير الاستدامة، حيث ستنضم كل من "بيوسولفيت"، و"وهج سولار"، و"أليسكا لايف"، و"إيكو لو"، و"ديسولنيتر" إلى المجموعة الواسعة من الشركات والأعمال التي تحتضنها مدينة مصدر والتي تركز بشكل أساسي على مفهوم ومعايير الاستدامة بهدف تطوير حلول جديدة ومبتكرة في عدد من القطاعات الرئيسية المتعلقة بقضايا المناخ مثل تخزين الطاقة، والتكنولوجيا الزراعية، والتكنولوجيا الصحية، والتنقل، والطاقة النظيفة، والذكاء الاصطناعي، والمياه، والفضاء.

وبهذه المناسبة، صرحت وزارة المالية: "إننا سعداء للغاية باختيار خمسة من أعضاء "برنامج مسرع الابتكار" التابع لصندوق محمد بن راشد للابتكار للانضمام إلى المنطقة الحرة في مدينة مصدر، الأمر الذي سيتيح الفرصة لهذه الشركات لمواصلة إسهامها في تعزيز بيئة الابتكار المتنامية في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونحن على ثقة من أن هذه الشراكة ستسهم في إلقاء المزيد من الضوء على المكانة التي يتمتع بها صندوق محمد بن راشد للابتكار كمبادرة رائدة مدعومة من الحكومة تعمل على توفير منصة هامة لدعم الشركات القائمة على الابتكار، وتمكينها من النمو، بهدف إحداث أثر اقتصادي واجتماعي إيجابي ومستدام على الصعيد المحلي والدولي".

ويهدف "برنامج مسرع الابتكار" التابع لصندوق محمد بن راشد للابتكار إلى دعم المبتكرين من أصحاب المشاريع الذين يمتلكون إمكانيات واعدة وقادرة على المساهمة في مسيرة التنمية الاقتصادية وصياغة مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال التركيز على عدد من القطاعات الحيوية كالتكنولوجيا والتعليم والصحة والمياه والطاقة النظيفة والنقل والفضاء. ويقدم البرنامج لأعضائه من الشركات العديد من الخدمات العالمية المستوى وفرص التدريب والإشراف، بما يمكنها من دفع عجلة النمو وتعزيز إمكانياتها لتوفير قيمة إضافية ومواصلة توسيع أعمالها.

من جهته، قال أحمد باقحوم، المدير التنفيذي لمدينة مصدر: "نحن ندرك في مدينة مصدر أهمية الابتكار ودوره الرئيسي في تحقيق التقدم والازدهار، ومن شأن التعاون مع الجهات والمؤسسات التي تولي الإبداع والابتكار أهمية بالغة مثل صندوق محمد بن راشد للابتكار المساهمة بشكل كبير في دفع هذه الجهود إلى الأمام. ولا شك في أن انضمام أعضاء برنامج مسرع الابتكار إلى منظومة الأعمال الحيوية التي تتميز بها المنطقة الحرة في مدينة مصدر سيشكل إضافة مهمة للجهود الكبيرة التي تبذلها العديد من الشركات والمبتكرين في المنطقة لا سيما تلك المشمولة تحت مظلة وحدة دعم الابتكار التكنولوجي في مدينة مصدر، والتي تمثل أول مركز لدعم وتسريع نمو الشركات الناشئة التي تستهدف الأفكار المبتكرة في مجال التكنولوجيا المستدامة. كما أن تقديم الدعم الفعال لمثل هذه الشركات سيعزز من استعدادات الدولة لاستضافة مؤتمر الأطراف COP28 في العام 2023، ويسهم في الجهود الرامية إلى تحقيق أهداف مبادرة الإمارات الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050".

وكان كل من مدينة مصدر وصندوق محمد بن راشد للابتكار قد وقعا مذكرة تفاهم على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 بهدف دعم قطاع الابتكار وريادة الأعمال والإسهام في تعزيز التنمية الاقتصادية على الصعيدين المحلي والدولي.

وتحتضن مدينة مصدر أكثر من 1000 شركة تضم مجموعة واسعة ومتنوعة من المؤسسات، بدءا ًمن الشركات المحلية الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، ووصولاً إلى الشركات الكبرى متعددة الجنسيات والتي تلتزم جميعها بدعم أجندة الاستدامة والتقنيات المبتكرة بهدف بناء مجتمعات عمرانية أكثر خضرة واستدامة. وتشمل هذه المؤسسات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، ووكالة الإمارات للفضاء، وشركة سيمنز، وشركة جي 24 للرعاية الصحية، ومجلس بحوث التكنولوجيا المتقدمة (ATRC) واثنتين من الكيانات الرئيسية التابعة له وهي معهد الابتكار التكنولوجي (TII)، وأسباير، إضافة إلى شركة تبريد، وهانيويل، وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي التي تعد أول جامعة في العالم متخصصة بالذكاء الاصطناعي، وغيرها الكثير.

طباعة Email