الأول والأكبر من نوعه

"دبي الرقمية" تكشف عن نتائج الاستطلاع حول المهارات الرقمية الخاصة بأصحاب العمل

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت "هيئة دبي الرقمية" عن نتائج استطلاع المهارات الرقمية في جناحها بمعرض جيتكس جلوبال 2022. ويعد هذا الاستطلاع الأول والأكبر من نوعه في القطاع إذ تم تصميمه لتحديد مستويات الطلب والاحتياجات الحالية والمستقبلية للمهارات الرقمية في مجال الاقتصاد الرقمي لمدينة دبي.  

وشمل الاستطلاع 15,812 موظفاً في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عبر 17 مجالاً اقتصادياً مختلفاً من 522 مؤسسة في دبي. وقد صُمّم الاستطلاع بهدف تحديد مدى توافر المهارات الرقمية ضمن القطاع الخاص، إلى جانب مستوى الطلب الحالي وقريب الأمد في دبي. كما يهدف الاستطلاع إلى رصد الفجوة في المهارات الرقمية مع التركيز على فئات المهارات الرقمية المحددة مسبقاً، إضافة إلى فهم الأساليب المعتمدة لتطوير المهارات وتنمية المواهب وعلاقتها بالفجوات في المهارات الرقمية.

وحول الموضوع، قال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام "هيئة دبي الرقمية": "نواكب اليوم عصراً تكنولوجياً سريع التطور، إذ نشهد يومياً اكتشافات وتطورات تكنولوجية جديدة قادرة على تغيير كافة جوانب حياتنا اليومية. وتأتي المهارات الرقمية في صميم هذا التحول والتغيير، ومع استمرارنا في إحراز التقدم في مجال التحول الرقمي، وخطط المدن الذكية، تزداد أهمية هذا القطاع اليوم أكثر من أي وقت مضى. لذلك وفي إطار المهام المسندة لـدبي الرقمية من أجل تطوير الاقتصاد الرقمي وتحديد متطلباته المستقبلية من المهارات الرقمية بشكل دقيق، أطلقنا استطلاع المهارات الرقمية الخاص بأصحاب العمل، الذي يستهدف عينة من المؤسسات العاملة في دبي".

من جانبها، قالت الدكتورة بشرى البلوشي، مديرة الأبحاث والابتكار في "مركز دبي للأمن الإلكتروني"، إحدى الجهات التابعة لـ "هيئة دبي الرقمية": "يعتبر استطلاع المهارات الرقمية الخاص بأصحاب العمل، من المبادرات الرائدة التي تقدّم إمكانات هائلة. ويقدم الاستطلاع واسع النطاق، الذي يعد الأول والأكبر من نوعه في العالم، نظرة قيّمة على قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دبي، كما يقدم قيمة مضافة نظراً إلى الدور المحوري الذي تلعبه التكنولوجيا الرقمية في رسالة هيئة دبي الرقمية، الرامية لتعزيز التحول الرقمي في جميع جوانب الحياة في دبي،
وضمان حصولنا على المهارات الرقمية الصحيحة في التخطيط والموازنة بين توفير المهارات الرقمية والطلب عليها في السوق".

بدوره أفاد طارق سعادة الجناحي، نائب المدير التنفيذي، والرئيس التنفيذي للسعادة والإيجابية في "مركز دبي للإحصاء" – إحدى الجهات التابعة لـ "هيئة دبي الرقمية": "تماشياً مع استراتيجية دبي الرقمية التي تدعو إلى إجراء تقييم دقيق للمتطلبات الفنية والوظيفية الخاصة بسوق العمل في جميع القطاعات، تعاونت فرقنا من دبي الرقمية، ومركز دبي للإحصاء، لتنفيذ استطلاع المهارات الرقميةالخاص بأصحاب العمل، الذي يعد الأول والأكبر من نوعه في العالم، وذلك في سبيل الوصول إلى رؤية واضحة وواقعية للمتطلبات والاحتياجات التي أشارت إليها الأطراف المعنية في السوق".

وكانت نتائج اللمحة العامة على مستويات المهارات الرقمية الحالية، قد كشفت عن الثقة الكبيرة لأصحاب العمل بالمهارات الرقمية لموظفيهم، حيث أكد 99% منهم على تلك الثقة، وزاد 59% على قولهم بأنهم "في غاية الثقة". علاوةً على ذلك، كشف الاستطلاع عن 3 مجالات نالت أعلى الدرجات لمستوى الكفاءة في الوقت الحاضر، وهي البرامج والتطبيقات، والدعم الفني لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والعمليات التشغيلية والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ومع أن التوقعات تشير إلى مواصلة تبوّء البرامج والتطبيقات مكانتها العالية من حيث مستوى الكفاءة للمهارات الرقمية في المستقبل، إلا أن الاستطلاع يبيّن تحول المقاييس بعيداً عن الدعم الفني، لتتجه نحو البيانات، والذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، والتسويق الرقمي، في دلالة واضحة على نضج السوق، وزيادة اعتماد تقنيات الثورة الصناعية الرابعة المتقدمة.

ومع ذلك، ستبقى فرص العمل الرئيسية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع الفترة المقبلة، في مجال البرامج والتطبيقات، والدعم الفني للمهارات الرقمية، مع تزايد الطلب على العمليات التشغيلية والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والبيانات، والذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني.

كما تعمّق الاستطلاع أكثر لاستكشاف أنشطة استقدام الموظفين من محترفي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث تم تحديد المصادر الرئيسية للمتقدمين بطلبات التوظيف: وكانت بوابات ومواقع التوظيف عبر الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعية في المرتبة الأولى، تلتها عمليات النقل والترقيات الداخلية، ووكالات التوظيف. أما المعايير الثلاثة الرئيسية للتوظيف في هذا المجال فتمثّلت بالمهارات الفنية، والخبرة العملية، والمؤهلات الأكاديمية.

وأخيراً، قامت الدراسة الاستطلاعية بالنظر في الدورات التدريبية التي تقدمها المؤسسات المشاركة، لموظفي ومحترفي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث عبّر أصحاب العمل عن ثقتهم الكبيرة بالمهارات الرقمية لمؤسساتهم، وقدرتهم على مشاركتها مع فرق العمل لديهم. وقد ركز هذا الجزء من الاستطلاع على متطلبات المهارات الرقمية ذات المستوى المبتدئ، ومقارنتها بمتطلبات المستويات الأعلى، مع تحديد تفضيلات تلقي التدريب بين محترفي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتصبح على شكل دورات تدريبية عبر شبكة الإنترنت، وتعلم إلكتروني، ومدونات صوتية.

وتم الكشف عن نتائج استطلاع المهارات الرقمية الخاصة بأصحاب العمل، في جناح "دبي الرقمية" بمعرض جيتكس جلوبال 2022 المنعقد في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة (10-14) أكتوبر، حيث تضم منصة "دبي الرقمية" 33 جهة حكومية من دبي إلى جانب 7 جهات رائدة في الرقمنة من القطاع الخاص، عبر المنصة الموحدة لحكومة دبي.

 

طباعة Email