تحتفل بمرور عام على افتتاح مكتبها في مصر

«الغرفة التجارية العربية البرازيلية» تعزز تواجدها بالمنطقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفت «الغرفة التجارية العربية البرازيلية» بمرور عام على افتتاح مكتبها في القاهرة، بحضور عدد من الشخصيات البارزة، ومنهم أنطونيو باتريوتا، سفير البرازيل في القاهرة والدكتور خالد حنفي رئيس اتحاد الغرف العربية، والسفير الدكتور حازم فهمي، مساعد وزير الخارجية للشؤون الأمريكية والسفير أشرف منير نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون أمريكا الجنوبية والسفير حازم خيرت، مساعد وزير التخطيط، والدكتور علاء عز الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية المصرية.

وأكد أنطونيو باتريوتا، سفير البرازيل في القاهرة، أن مكتب الغرفة في مصر أثبت أهميته وفعاليته خلال فترة زمنية قصيرة، من خلال لعب دور محوري في تعزيز العلاقات المتبادلة بين البلدين، وأشار إلى أن المكتب قد شهد العديد من الفعاليات الكبرى خلال عامه الأول، بما فيها استقبال وزير الزراعة البرازيلي ووزير التخطيط الاستراتيجي، وإصدار قرار تكامل الجهود لضمان الأمن الغذائي لكلا البلدين. كما سلط باتريوتا الضوء على فرص الاستثمار والتعاون في مختلف المجالات الصناعية والتجارية والسياحية والزراعية في مصر.

وقال أوسمار شحفة، رئيس «الغرفة التجارية العربية البرازيلية»: «نحن سعداء بالاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لافتتاح مكتبنا في مصر، فهو يمثل محطة مهمة في مسيرة الغرفة. وأود أن أعرب عن امتناني للحكومة البرازيلية على تقديم المساعدة للمكتب من خلال السفارة البرازيلية في القاهرة، والتي عززت جهودنا بشكل كبير لتعزيز العلاقات بين البرازيل ومصر. وتأتي هذه المناسبة بالتزامن مع تنامي العلاقات التجارية بين مصر والبرازيل، حيث كانت مصر أول دولة عربية توقع اتفاقية تجارة حرة مع دول السوق المشتركة الجنوبية (ميركوسور)، والتي تشمل البرازيل والأرجنتين وأوروغواي وباراغواي، في عام 2017. وارتفعت الصادرات المصرية إلى البرازيل بشكل كبير إثر توقيع هذه الاتفاقية، حيث ارتفعت قيمة الصادرات المصرية إلى البرازيل من 103 ملايين دولار أمريكي إلى 543 مليون دولار أمريكي. كما تعد مصر ثالث أكبر مستهلك عربي للمنتجات البرازيلية، وتحتل المرتبة السابعة عالمياً بين أكبر مستوردي المنتجات البرازيلية».

وأضاف: «تعزز النتائج الإيجابية التي حققناها العام الماضي، إلى جانب المشاريع التنموية المتعددة في مصر والتي توفر آفاقاً واسعة للمستثمرين ورواد الأعمال، احتمالات تحقيق إنجازات أكبر وإبرام شراكات مهمة خلال السنوات المقبلة. علاوة على ذلك، يمهد الموقع الجغرافي الاستراتيجي لمصر الطريق أمام البرازيل لتوسيع حضورها في الدول الأفريقية الأخرى، بالإضافة إلى السوق المحلية».

وقال مايكل جمال، مدير مكتب «الغرفة التجارية العربية البرازيلية» في القاهرة: «يسرنا الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لافتتاح مكتب الغرفة في مصر، إذ شهدنا خلال العام الأول للمكتب العديد من الفعاليات الجوهرية، ونتطلع إلى تنظيم المزيد منها في السنوات المقبلة. وانطلاقاً من السعي المستمر للبلدين لاستكشاف طرق مبتكرة لتعزيز العلاقات التجارية وغير التجارية بينهما، فإننا نتطلع لاستكشاف الفرص التجارية وآفاق الاستثمار مع الجانب المصري، حيث بدأنا بعقد لقاءات مع «الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس» و«الهيئة العامة للاستثمار». كما يسعدنا الترحيب بوفد منتجي المستلزمات الطبية في البرازيل الذي سيزور مصر خلال الفترة من 16 إلى 20 أكتوبر 2022».

وأضاف: «تطمح «الغرفة التجارية العربية البرازيلية» إلى تعزيز الصادرات المصرية الحالية إلى البرازيل خلال العام المقبل، وإتاحة فرص لتصدير منتجات جديدة، بما يفتح المجال لإقامة المزيد من العلاقات بين البلدين مستقبلاً. ويسعى مكتب الغرفة إلى الارتقاء بدور مصر كبوابة للمنتجات البرازيلية في دول أفريقيا، وتمهيد الطريق لدخول المنتجات المصرية إلى دول أمريكا اللاتينية عبر البرازيل».

وتدرس «الغرفة التجارية العربية البرازيلية» حالياً اقتراحاً بإنشاء منطقتين لوجستيتين في البرازيل ومصر لإضافة قيمة إلى منتجات البلدين المختلفة إلى أن تكون مصر بوابة للمنتجات البرازيلية في دول أفريقيا والبرازيل تصبح بوابة للمنتجات المصرية في دول أمريكا اللاتينية. ويتم إعداد هذه الدراسة في مكاتب الغرفة في القاهرة وساو باولو ومن المتوقع أن تنتهي قريباً.

طباعة Email