كاسبرسكي تفتتح منشأتين إضافيتين في أوروبا وتطلق مركزاً للشفافية

ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتحت كاسبرسكي منشأتين لخدمة شركائها وعملائها في إيطاليا وهولندا بهدف تعزيز جهود بناء الثقة معهم. ويعمل المركزان الجديدان ضمن صيغة مبتكرة تتيح للعملاء والشركاء التعرف على الممارسات الهندسية التي تتبعها كاسبرسكي وسبل معالجتها للبيانات. ويُعد الاطلاع على هذه الممارسات والسبل الخدمة الأكثر رواجًا التي تقدمها مراكز الشفافية التابعة للشركة.

وتأتي هذه الخطوة في حين تُظهر المؤسسات اهتمامًا متزايدًا بالثقة في مقدمي التقنيات العاملين معها، بعد أن أكد أكثر من 70 في المئة من صناع القرار في مجال تقنية المعلومات أهمية الحصول على ضمان مستمر بأن حلول تقنية المعلومات التي يستخدمونها تعمل بطريقة واضحة وموثوق بها.

وافتُتح المركزان الجديدان ضمن مبادرة كاسبرسكي العالمية للشفافية، التي تهدف إلى فتح «الصندوق الأسود» للتقنيات وزيادة ثقة العملاء في حلول الشركة. وأصبحت كاسبرسكي بعد أن أطلقت المبادرة في العام 2017، أول شركة للأمن الرقمي تتيح شيفرتها المصدرية أمام المراجعة الخارجية. وتسعى الشركة من خلال هذه المبادرة إلى إشراك المجتمع في التحقق من مصداقية منتجات كاسبرسكي وإجراءاتها الداخلية وعملياتها التجارية.

ويجسّد افتتاح مركزي الشفافية الجديدين التزام كاسبرسكي المستمر بالارتقاء بمستويات الشفافية والمساءلة لعملائها وشركائها. وأصبح لدى الشركة الآن أكبر شبكة من هذا النوع من المراكز في أوروبا بعد افتتاح المركزين في مدينة أوترخت الهولندية وفي العاصمة الإيطالية روما، لينضمّا إلى المركزين العاملين في مدريد وزيورخ.

ويقع المركزان الجديدان في مكاتب الشركة في روما وأوترخت، ويستقبلان شركاء كاسبرسكي وعملاءها والجهات الحكومية المعنية بالأمن الرقمي، ويقدّمان حصريًا خدمة المراجعة «بلو بيست» (Blue Piste)، بوصفها الخيار الأكثر رواجًا بين زوار مراكز الشفافية منذ افتتاح أول مركز في العام 2018.

وتقدّم «بلو بيست» لمحة عامة عن الممارسات الهندسية المتبعة في كاسبرسكي وسبل معالجتها للبيانات، فضلًا عن منتجات الشركة وخدماتها. وسيقابل الشركاء والعملاء خلال زيارة أحد المراكز فريقًا من خبراء الشركة للإجابة عن أسئلتهم حول الممارسات المتعلقة بمعالجة البيانات والطرق التي تعمل بها حلول كاسبرسكي، بجانب الاطلاع على عرض توضيحي مباشر حول الشيفرة المصدرية.

وقال أندري إفريموف كبير مسؤولي تطوير الأعمال لدى كاسبرسكي، إن خمس سنوات مرّت على إطلاق الشركة مبادرتها العالمية للشفافية، مشيرًا إلى أن الشركة واصلت خلال هذه المدة البحث في آليات أكثر فاعلية تساعد شركاءها وعملاءها على تعزيز ثقتهم في حلولها وخدماتها ورفع درجة اطمئنانهم إليها.

وأضاف: «يؤكد افتتاحنا مركزي الشفافية الجديدين أن إتاحة قدر أكبر من الشفافية حول كيفية عمل تقنيتنا ومعالجتنا للبيانات أمر بالغ الأهمية، وذلك بالاستناد على خبراتنا العميقة وتفاعلاتنا الواسعة مع مختلف المؤسسات في أنحاء العالم، ونؤكد حرصنا على مواصلة الالتزام بهذا الأمر».

وباتت كاسبرسكي بعد افتتاح مركزيها في هولندا وإيطاليا تدير تسعة مراكز للشفافية في مناطق أوروبا وآسيا المحيط الهادئ وأمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية. وتقدّم المراكز التي افتُتحت سابقًا خيارات مراجعة إضافية تشمل «رد بيست» (Red Piste) و«بلاك بيست» (Black Piste)، تختلف في عمقها ومستوى المهارات الفنية المطلوبة لتنفيذها. ويرمز الخيار الأول إلى مراجعة أهم الأجزاء في الشيفرة المصدرية، ما يتيح إجراء تحليل محدد لوظيفة معينة، فيما يمثل الجزء الثاني المراجعة الأعمق والأكثر شمولاً لأهم أجزاء الشيفرة المصدرية.

طباعة Email