تكريم الفرق الثلاث الفائزة بهاكاثون «ابدأ في الشارقة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

كرم مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) الفرق الثلاث الفائزة بهاكاثون «ابدأ في الشارقة»، الذي نُظم بالشراكة مع الهلال للمشاريع، وبالتعاون مع جامعة خورفكان و«الإمارات للتعليم المدرسي» و«مجلس الشارقة للشباب»، في الفترة 16-18 سبتمبر، بمشاركة أكثر من 150 مشاركاً شكلوا 14 فريقاً، وتم اختيار أفضل 3 أفكار منهم للفوز بجوائز قيمة وفرصة لتحويل أفكارهم إلى مشاريع. 

ويعد هاكاثون «ابدأ في الشارقة»، أحد برامج مركز «شراع»، الهادفة إلى تعزيز التفكير الريادي لدى الأجيال الشابة، وإتاحة الفرصة لهم للتوصل إلى حلول وأفكار مبتكرة لمواجهة التحديات العالمية، وتحويلها إلى مشاريع ريادية ناجحة، واستهدف في نسخته هذا العام التوصل لحلول مستدامة في قطاع الموانئ والخدمات اللوجستية.

وشهد الهاكاثون فوز مشروع «أوكتينير» بالمركز الأول، وهو نظام مسح ضوئي متقدم يُسهّل تحويل مستندات الموانئ الورقية إلى رقمية، ويعمل على تحسين أنشطة الميناء اللوجستية من خلال استخدام تقنية اتصال المجال القريب NFC، حيث تحمل كل حاوية علامة رقمية تحتوي جميع بياناتها وتعريفاً بمحتوياتها، ويتم قراءتها بواسطة الماسح الضوئي المرفق بالرافعة في الميناء، إذ يتيح التحقق الأوتوماتيكي تسريع وتسهيل عملية التخليص الجمركي.

 

وذهب المركز الثاني لمشروع «السيف»، وهو نظام متكامل يوفر حلولاً شاملة في عمليات الموانئ لإدارة تدفق المعلومات، وترشيد استهلاك الموارد، وتجنب تناقض المعلومات في عملية التوثيق، وتتبع الأسعار والسفن، وتقديم تصريحات السفر الإلكترونية، وتسهم الحلول الرقمية التي يقدمها الفريق بإدارة تدفق المعلومات بشكل فاعل بين جميع الجهات المعنية، وتتبع خطوط ومركبات الشحن، كما تُوفر الشفافية في الأسعار، وتعزز عملية التوثيق من خلال تحديثات التحقق من المعلومات، وتساعد على تلبية تطلعات المتعاملين.

كان المركز الثالث من نصيب مشروع «بورت سكيور»، وهو نظام يتيح للموانئ الوصول إلى برنامجها بناء على نموذج العضوية، حيث يتنبأ البرنامج بمكامن عدم الكفاءة وأوجه القصور في أنشطة الموانئ، ويقدم معايير تشغيل داخلية جديدة تساعد الموانئ على ضمان السرعة والأمان. وتلقت الفرق الثلاث الفائزة جوائز مالية وفرصة للمشاركة ببرامج شراع المتخصصة لتطوير الفكرة وإمكانية تحويلها إلى شركة ناشئة.

وتمكنت الفرق الثلاث الفائزة من الوصول إلى منصة التتويج، بعد منافسة قوية مع نخبة من المبدعين الذين قدموا أفكاراً ابتكارية في مجالات سلاسل التوريد، الخدمات اللوجستية، وإدارة الموانئ وتم تكريمهم بجوائز نقدية لدعم مشاريعهم والمساهمة في تطبيقها على أرض الواقع.

توليد روح الابتكار

وقالت نجلاء المدفع، المدير التنفيذي لمركز «شراع»: «الهاكاثون يعكس التزام «شراع» باستكشاف المواهب الشابة والاستثمار فيها، وحرصه على تقديم الدعم لها في كل الأوقات، بما يسهم في التوصل لحلول مستدامة وغير مسبوقة لتحديات العصر. وركز الهاكاثون أيضاً على الأثر المجتمعي للمشاريع المقترحة، فالمشروع الريادي الحقيقي لا يهتم بتحقيق الربحية فقط، وإنما أيضاً بإحداث أثر إيجابي يعم المحيطين فيه والمجتمع المحلي والمنطقة التي يعمل فيها، وأعتقد أن الأفكار التي شهدناها اليوم لقطاع الموانئ والخدمات اللوجستية، تدل على مدى الإدراك والفهم العميق للمتسابقين الشباب لهذا المبدأ».

وقال بدر جعفر، المدير التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع: يتوجب تشجيع الشباب الرواد على التحلي بالشجاعة في أخذ المزيد من المخاطر المحسوبة عند البحث عن حلول إيجابية لتحديات العصر، وتبني النجاح أو الفشل بالديناميكية نفسها. يعد تمكين الشباب وتنمية ريادة الأعمال المحلية من العناصر الأساسية لاستراتيجية المواطنة المؤسسية لدى الهلال للمشاريع، ويتماشى مع جهود الحكومة لخلق بيئة أعمال مواتية مكنت الشارقة من أن تصبح مركزًا إقليميًا بارزًا للابتكار وتطوير نظام بيئي مزدهر للشركات الناشئة. وتفخر شركة الهلال للمشاريع بشراكتها الطويلة الأمد مع مركز «شراع»، الذي يواصل بناء منصة ريادية شاملة ومستدامة في دولة الإمارات وخارجها.

طباعة Email