الإمارات العالمية للألمنيوم تدرب 30 طالباً إماراتياً في الصيف

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، 30 طالباً إماراتياً من طلاب المدارس الثانوية والجامعات للحصول على الخبرات العملية عبر برنامج التدريب الصيفي السنوي، مما يعزز آفاق حياتهم المهنية ويشجعهم على السعي وراء الفرص المتاحة في الاقتصاد الصناعي المتنامي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتتألف مجموعة الطلاب الجدد لهذا العام من طلاب المدارس الثانوية من الصفوف 10 و11 و12 وطلاب الجامعات الذين أكملوا السنة الأولى من دراساتهم الجامعية في مجالات العلوم أو التكنولوجيا أو الهندسة أو الرياضيات. وتمثل الإناث نصف المشاركين في البرنامج، مما يعكس النسبة العالية من النساء اللاتي يدرسن مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في جامعات الدولة، إضافةً إلى حرص شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على تعزيز دور المرأة في جميع أنحاء الشركة.

وسيقضي كل طالب حوالي شهر في العمل ضمن موقعي شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي في دبي أو الطويلة في أبوظبي، تحت إشراف مدربين من الشركة.

وقالت إيمان القاسم، نائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: «نحرص في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، كشركة صناعية رائدة في دولة الإمارات، إلى تشجيع الشباب الموهوبين على الانخراط في وظائف ضمن القطاع الصناعي وخاصة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. ويوفر هذا البرنامج التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم فرصة لصقل المهارات المهنية واكتساب خبرة عن الدور الذي تؤديه هذه الوظائف في اقتصاد الدولة.

كما نتطلع إلى انضمام هؤلاء الشباب إلى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أو الشركات الصناعية الأخرى بشكل دائم في المستقبل، والمساهمة في تحقيق استراتيجية النمو الصناعي»مشروع 300 مليار«لدولة الإمارات العربية المتحدة».

وقد شارك في برنامج التدريب الصيفي التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم منذ إطلاقه في العام 2002 أكثر من 600 طالب إماراتي.

طباعة Email