جمارك دبي تستعرض أنظمتها المتطورة أمام وفد من جمارك رأس الخيمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

استعرضت جمارك دبي تجربتها الرائدة وأنظمتها المتطورة في تعزيز الأمن وحماية المجتمع والاقتصاد من مخاطر تهريب المواد الممنوعة والمقلدة، لوفد من جمارك رأس الخيمة، وذلك في إطار نقل المعرفة والخبرات المتراكمة للدائرة في العمل الجمركي الاحترافي.

استقبل الوفد الزائر محمد السويدي مدير إدارة الاستخبارات الجمركية (مُكلف)، وصالح الحمادي مدير غرفة التحكم والسيطرة، وضم وفد جمارك رأس الخيمة سعيد بن ضاوي أخصائي استخبارات جمركية، وسيف الشحي أخصائي تحكم واتصال، ومنتصر العامري أخصائي تحكم واتصال، وغانم الحسوني أخصائي تحكم واتصال.

واطلع الوفد الزائر على برنامج رافد، الخدمة الرائدة على مستوى الدوائر والهيئات الجمركية عالمياً في الإبلاغ عن المخاطر والمخالفات الجمركية أو أي ممارسات تجارية خاطئة من شأنها الإضرار بالاقتصاد والتجارة أو الإخلال بأمن واستقرار الوطن، وذلك وفق منظومة عمل خاصة، تتمتع بدرجة عالية من السرية والأمان، وبشكل يتوافق مع القواعد واللوائح المنظمة لعمل الدائرة. ونالت الخدمة إشادات واسعة على المستويين المحلي والعالمي، حيث أكدت لجنة الالتزام الجمركي لمنظمة الجمارك العالمية أهمية الخدمة ودورها في الكشف عن الممارسات الخاطئة.

وتبدأ آلية خدمة رافد عبر تلقي غرفة التحكم والسيطرة في المقر الرئيس لجمارك دبي المعلومات من مختلف الشرائح، الموظفين والجمهور والعملاء، بواسطة القنوات المخصصة للاتصال، ليتم إرسالها إلى قسم العمليات الاستخباراتية الذي يقوم بتوجيه المعلومات المدرجة ضمن نطاق الاختصاص، ومن ثم إلى الجهات المعنية، وتعمل الدائرة حالياً على تطوير الخدمة، بحيث يتم تصنيف المعلومات بشكل فوري وتحديد مستويات الأهمية والأولوية وربط الأحداث المستلمة من خلال تغطية الحرم الجمركي بواسطة كاميرات المراقبة ومتابعة التحقق من الحدث وصولاً إلى النتائج المسجلة.

كما زار الوفد غرفة التحكم والسيطرة، واستمع إلى شرح من صالح الحمادي عن مميزات الغرفة والبرامج التي تتضمنها، حيث تعد غرفة التحكم والسيطرة بجمارك دبي هي أول غرفة عمليات جمركية على مستوى المنطقة والوطن العربي، وتقوم بمتابعة الأعمال الجمركية الأمنية على مدار الساعة، والعديد من المهام، منها متابعة كاميرات المراقبة الموزعة على المنافذ الجمركية البرية والبحرية والشحن الجوي، وعددها 500 كاميرا، كما تعمل غرفة التحكم والسيطرة على 23 برنامجاً جمركياً أمنياً على مدار الساعة لمتابعة أعمال التفتيش والشحنات والاستفسار عن الحاويات وتلقي المكالمات الهاتفية والاستفسارات من المراكز الجمركية ونشر التعاميم الأمنية على المنافذ المختلفة.

وقال محمد السويدي: تحرص جمارك دبي، في إطار خطتها الاستراتيجية 2021-2026 الرامية إلى ريادة الجمارك الآمنة عالمياً، على تبني سلسلة متكاملة من الإجراءات والبرامج المتطورة للتصدي لكافة محاولات التهريب، ابتداءً من تقنية الإنذار المبكر المتمثل في نظام محرك المخاطر الذكي لتشخيص كافة الشحنات المشتبه فيها مسبقاً، وصولاً إلى عمليات المعاينة والتفتيش، وتعمل أنظمة إدارة الاستخبارات الجمركية في الدائرة على استقبال وتحليل المعلومات ورصد كافة الشحنات المشبوهة للتعامل معها، مشيراً إلى أن إجراءات الدائرة وجهودها في تعزيز الأمن وحماية المجتمع داعم رئيس في الحفاظ على مكانة إمارة دبي مركزاً محورياً رائداً في التجارة العالمية، وترسيخ موقعها أكثر مدن العالم أماناً.

طباعة Email