الطلب على الفيلات والشقق ينعش سوق العقارات في أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تواصل الأداء القوي لسوق العقارات في أبوظبي، حيث سجل الربع الأول من العام ما يربو قليلاً عن 3,300 صفقة زادت قيمتها على 11.3 مليار درهم، وترى «زووم بروبيرتي إنسايتس» أن الربع الثاني سوف ينتهي نهاية قوية، ما يمهد الطريق أمام عام قوي وهو عام 2022.

وخلال العام 2021 تم تسليم 6,000 وحدة سكنية في أبوظبي، وسوف يتجاوز التسليم هذا العام ذلك الرقم، حيث إنه من المتوقع تسليم ما يقرب من 7,000 وحدة في 2022، ومن ثم فإنه من البديهي أن ترتفع أسعار العقارات بمعدل ثابت خلال النصف الثاني.

وقد أشارت «زووم بروبيرتي إنسايتس» إلى أن الطلب على العقارات الفاخرة في الجزر، مثل جزيرتي ياس والسعديات سوف يستمر في الارتفاع خلال النصف الثاني من 2022.

تطورات جديدة

ويرى عطا شبيري، الرئيس التنفيذي في «زووم العقارية»، بأن أداء سوق العقارات في أبوظبي سوف يتسم بالقوة خلال النصف الثاني من العام 2022 بفضل التطورات الضخمة الجديدة، وتوسعة الاتحاد للقطارات، وارتفاع أسعار النفط.

وأضاف أنه مع إنجاز العديد من التطويرات الجديدة إلى جانب التوسع في خطوط الاتحاد للقطارات، تسعى الإمارة إلى الاستفادة من هذا الاتجاه التصاعدي وتحقيق نتائج إيجابية خلال النصف الثاني من 2022، كما أن ارتفاع أسعار البترول سوف يمكن الحكومة من تنويع مواردها، مما سيعود بالفائدة على العديد من القطاعات في أرجاء الإمارة، متضمناً ذلك سوق العقارات.

أفضل المناطق التي تضم شققاً وفيلات

وتشير الاتجاهات السائدة حالياً، إلى أن مدينة مصدر والريف وبانياس والغدير سوف تظل المناطق المفضلة لمشتري الشقق ذات الأسعار المعقولة في أبوظبي.

وتصدرت جزيرة السعديات المجمعات السكنية للشقق الفاخرة، حيث تضم شققاً يتجاوز سعر القدم المربعة فيها 1,550 درهماً، وتلتها جزيرة ياس وشاطئ الراحة، حيث يبلغ سعر المتر المربع 1,270 درهماً و1,220 درهماً على التوالي.

مسار تصاعدي

 وترى «زووم بروبيرتي إنسايتس» بأن هذه الأماكن سوف تستمر في مسارها التصاعدي خلال النصف الثاني من 2022.

وفي ما يتعلق بالفيلات، من المتوقع أن تظل قرية هيدرا والريف ومدينة خليفة«أ» وجزيرة السعديات وحدائق الراحة وجزيرة ياس الخيار المفضل لدى المشترين خلال الربع الثاني من 2022.

ومع الانتعاشة القوية خلال الأشهر 12 إلى 18 الفائتة، من المتوقع أن يشهد السوق نمواً مطرداً ليس فقط خلال عام 2022 ولكن بعده أيضاً.

وأضاف عطا شبيري أن سوق العقارات في أبوظبي يحظى بنظرة واعدة، حيث أظهر المستثمرون الدوليون بشكل عام والمشترون الأوروبيون على وجه الخصوص اهتماماً كبيراً بالمشاريع السكنية والتجارية والصناعية في إمارة أبوظبي، ما أدى إلى زيادة الطلب في هذا القطاع خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام 2022، موضحاً أنه من المتوقع أن يستمر هذا التصاعد خلال النصف الثاني مع إمكانية تحقيق المزيد من أرقام المبيعات الواعدة بنهاية العام.

طباعة Email