عالم الميتافيرس يعزز مكانة الإمارات مركزاً مثالياً للأعمال عالمياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أشارت تحليلات السوق التي أجرتها وكالة بلومبيرغ إلى احتمال وصول عوائد عالم الميتافيرس، الذي استقطب صانعي الألعاب على الإنترنت والشبكات الاجتماعية وغيرهم من المبدعين في مجال التكنولوجيا، إلى 800 مليار دولار ومن المتوقع أن يؤدي اعتماد التقنيات الرقمية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى مكاسب اجتماعية واقتصادية هائلة من خلال توفير فرص العمل الضرورية، إلى جانب تحقيق عوائد تقدر بمئات المليارات من الدولارات سنوياً، وحققت الإمارات، التي تُعد واحدة من الدول الرائدة في العديد من القطاعات بفضل نهجها المبتكر ومشاريعها المستقبلية، نقلة نوعية في مواكبة عالم الميتافيرس بما يضمن مواصلة مسيرة التطور في الدولة ويعزز مكانتها مركزاً مثالياً للأعمال عالمياً.

واعتمدت حكومة الإمارات أخيراً استراتيجية الاقتصاد الرقمي لتعزيز نمو أعمال عالم الميتافيرس ومضاعفة مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي من 10% إلى 20% على مدى السنوات العشر المقبلة، حيث أطلقت، خلال الأشهر القليلة الماضية، العديد من المشاريع التي تعتمد على تقنية «ميتافيرس».

وكشفت بلدية دبي في مارس الماضي عن خططها لإنشاء مدينة ميتافيرس افتراضية تعتمد على البيئات التي يتم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر، والتي تجمع مزايا وسائل التواصل الاجتماعي والواقع المعزز والواقع الافتراضي والعملات المشفرة وغيرها من التقنيات، بهدف توفير واقع بديل يتيح للسكان إمكانات التواصل وتبادل الأفكار. وفي ضوء هذا الإعلان، كشفت طيران الإمارات، شركة الطيران المشهورة عالمياً ومقرها دبي، عن تحويل جناحها في موقع إكسبو 2020 إلى مركز جديد للابتكار يوفر لعملائها إمكانية إطلاق رموز غير قابلة للاستبدال وتجارب متنوعة في عالم الميتافيرس.

وتركز ولف، مهرجان عالم الأونلاين ومنصة الترفيه القائم على تقنيات الميتافيرس، في أنشطتها على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نظراً إلى أن سكان دول مجلس التعاون الخليجي يمثلون الجزء الرئيسي من قاعدة مستخدمي المنصة التي شكّلت منذ إطلاقها مجتمعاً حيوياً وتفاعلياً يضم أكثر من مليوني مستخدم، بمن فيهم المنتجون ومقدمو البرامج المرئية والإذاعية والمغنون والشعراء والفنانون الكوميديون والموسيقيون ومنسقو الأغاني والمعجبون ومجتمعات الدردشة. وبدأت الشركة في دمج تقنيات الميتافيرس من خلال تحويل فعاليات احتفالية صوتية ثنائية الأبعاد إلى تجارب فيديو ثلاثية الأبعاد. وأعلنت منصة ولف في عام 2021 عن دخولها عالم الميتافيرس تزامناً مع إطلاقها ميزة شوريل، التي من المرتقب حصولها على براءة اختراع.

ثقة العملاء

وقال غاري نايت، الرئيس التنفيذي لشركة ولف: لطالما أثبتت الإمارات مرونتها في مواجهة الاضطرابات الاقتصادية العالمية من خلال الابتكار والتقدم التكنولوجي، فقد أسهم تركيزها على التحول الرقمي في ترسيخ ثقة العملاء والشركات في إمكانات الدولة، في حين عانى العالم من تداعيات أزمة (كوفيد19)، ما ضمن استمرار تصنيف دبي كواحدة من أفضل الوجهات التي تمكنت من تجاوز هذه التداعيات. ويبرز دور دبي كمركز عالمي لاحتضان المواهب الإبداعية، إلى جانب مبادرات شركاتها الحكومية والخاصة، في توجيه الإمارات نحو آفاق جديدة لتعيد صياغة حضورها العالمي من خلال تجارب تتكامل مع عالم الميتافيرس، الذي يمثل مفهوماً جديداً نسبياً في المنطقة، لكن الإمارات سارعت إلى تحديد إمكاناتها وتخصيص الموارد لتثبت حضورها الفعال في هذا العالم الجديد. ونتوقع زيادة عوائد المشاريع المرتبطة بتقنية الميتافيرس بنسبة 15% على أقل تقدير بحلول نهاية عام 2022، بفضل الاستثمارات والمبادرات المستمرة التي تقوم بها الجهات الحكومية المحلية جنباً إلى جنب مع القطاع الخاص.

وأضاف نايت: أتاح الإنترنت فرص العمل والتعلم والتواصل الاجتماعي عن بُعد، وستسهم تقنية الميتافيرس بالتأكيد في زيادة هذه الفرص بشكل ملحوظ. وفي ظل اعتماد المستخدمين على اختبار تقنية الميتافيرس بواسطة تطبيقات ثنائية الأبعاد، تعمل منصة ولف على ريادة هذا المجال، حيث تدمج ميزة شوريل الصوت مع الأحداث المرئية السينمائية ثلاثية الأبعاد، ما يوفر لمستخدمينا فرصة الترفيه والاستمتاع والتواصل مع الآخرين في بيئة ميتافيرس افتراضية ممتعة ومريحة وآمنة. ووصل عدد المستفيدين من تطبيقنا إلى مليون مستخدم منذ إطلاقه عام 2021، كما حصدت خدمة ولف ستريم لبث مقاطع الفيديو باستخدام مزايا الميتافيرس، والتي تعرض مقتطفات من أبرز عروض المهرجانات الافتراضية الخاصة بنا، أكثر من 77 مليون مشاهدة، ما يؤكد أهمية ما سيقدمه تطبيق ولف في آر القادم مع سماعات الرأس أوكولوس. ويتطلب إطلاق الإمكانات الكاملة لتقنية الميتافيرس تعاوناً بين الشركات والمطورين والمبدعين وصنّاع السياسات، حيث نتطلع إلى أن نكون جزءاً من هذا الجهد في المنطقة.

تمكين المرأة

وتقدم ولف خدماتها لسوق دول مجلس التعاون الخليجي بما يعزز تطلعات الإمارات لترسيخ مكانة رائدة عالمياً في المناقشات المتعلقة بالميتافيرس، كما تسعى شركة التكنولوجيا البريطانية إلى تعزيز مسيرة تمكين المرأة، ما ينسجم مع خطط الإمارات ودول المنطقة في دعم هذا التوجه. وأطلقت وولف شهر المرأة في مارس احتفاءً بيوم المرأة العالمي في 8 مارس، من خلال استضافة النسخة الثانية من مهرجان ألحان للمرأة، الذي يسلط الضوء على مواهب صانعات المحتوى الصوتي، بمشاركة روان بن حسين، المغنية وعارضة الأزياء الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة في منطقة الخليج، من خلال فيديو ثلاثي الأبعاد بتقنية الميتافيرس، مما يشكّل مصدر إلهام للفنانات في المنطقة ويشجعهن على استخدام تقنية الميتافيرس كمنصة للتعبير عن الذات والإبداع.

طباعة Email