«الاقتصاد» تحتفل بتخرج 1500 من برنامج «سكيل أب ستارت» لريادة الأعمال

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفلت وزارة الاقتصاد بتخريج 1500 طالب وطالبة من برنامج «سكيل أب ستارت» «SkillUp Start»، الذي أطلقته الوزارة في أبريل 2022، بالشراكة مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، والمنظمة العالمية لتدريب مهارات ريادة الأعمال، حيث يرتكز على محورين، هما: برنامج تدريبي متكامل، لتعليم طلاب المدارس المهارات الأساسية لريادة الأعمال، ومسابقة «رواد أعمال المستقبل».

ويندرج ضمن مبادرات «أكاديمية بناء مهارات ريادة الأعمال»، والتي تعد أحد المسارات الرئيسة لمشروع «موطن ريادة الأعمال».

جاء التكريم خلال فعالية افتراضية نظمتها الوزارة، شارك فيها معالي عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد، بحضور أكثر من 500 طالب وطالبة، وتم خلالها الإعلان عن الفريق الفائز بجائزة رواد أعمال المستقبل، ضمن مسابقة برنامج «سكيل أب ستارت»، حيث فاز فريق «دكان»، والمكون من الطلبة محمد علي خليفة دلموك الكتبي، وراشد سيف راشد بن خليف الطنيجي، ومحمد سيف راشد بن خليف الطنيجي، وعلي سيف بن مفلح الكتبي، وزايد سلطان سعيد الطنيجي بالمركز الأول.

فيما احتل المركز الثاني فريق «جبار»، والمكون من الطلبة: غاية العامري، غاية النقبي، شيما المهري، سعيدة السويدي. وكان المركز الثالث من نصيب فريق «Be Better»، والمكون من الطلبة: هيا الشيخ، بيرشوس جوانجا، ألفيس جاكسون، سهى هيتيش باروت.

أولوية التنمية

وقال وزير الاقتصاد: إن ترسيخ الفكر الريادي لدى الأجيال الناشئة والشابة، يمثل محوراً أساسياً ضمن النموذج الاقتصادي الجديد لدولة الإمارات، وفق توجيهات قيادتها، وتماشياً مع مبادئ الخمسين، والتي تضع قطاع ريادة الأعمال ضمن أولويات التنمية الاقتصادية المستقبلية.

ونعمل من خلال مبادرات المشروع الوطني «موطن ريادة الأعمال»، على إحداث تطور نوعي في منظومة ريادة الأعمال الوطنية، عبر توفير كافة الفرص والإمكانات التي يحتاجها رواد الأعمال للنمو والازدهار، ودعم خطط مشاريعهم الناشئة، وتحويل أفكارهم الريادية إلى مشاريع على أرض الواقع، وذلك بالتعاون مع مجموعة واسعة من الشركاء من الجهات الحكومية والقطاع الخاص والقطاع التعليمي، والمؤسسات والشركات العالمية الرائدة في هذا المجال، بما يضمن خلق جيل ريادي جديد، قادر على بناء المستقبل، ويعزز من قوة الاقتصاد الوطني، ويرسخ مكانة الدولة، كوجهة عالمية لريادة الأعمال.

وأضاف: تم إطلاق البرنامج ليقدم إضافة مهمة لجهودنا الهادفة لتمكين أبنائنا الطلبة من دخول عالم ريادة الأعمال، حيث نعمل من خلاله على غرس الفكر الريادي لدى النشء وجيل الشباب، منذ سن مبكرة، وتمكينهم من اكتساب المهارات الأساسية التي تصقل قدراتهم لإنشاء شركات ناشئة افتراضية، تحاكي واقع ريادة الأعمال، وتوفير الحلول وفرص التعلم، مشيراً معاليه إلى أن الجهود الوطنية في هذا الاتجاه، مستمرة لصناعة رائد الأعمال الناجح في الإمارات.

محوران

ويرتكز البرنامج على محورين أساسيين، الأول هو توفير الأنشطة والتدريبات الخاصة بتعلم المهارات الأساسية لريادة الأعمال، وأبرزها مهارات كيفية قيادة فريق العمل، وآليات تأسيس الشركة الناشئة، وتعزيز قدراتهم على العمل بروح الفريق الجماعي، إضافة إلى اكتساب خبرات حول تحسين الثقافة المالية للمشاريع الناشئة، وإدارتها بكفاءة وجودة عالية.

والمحور الثاني، يتضمن مسابقة خاصة بأفكار المشاريع الريادية والإبداعية للطلاب المشاركين في البرنامج، ودعمها وتطويرها لتصبح مشاريع ريادية ناجحة في المستقبل.

وشهد البرنامج إقبالاً كثيفاً من الطلاب، حيث شارك أكثر من 1500 طالب وطلبة على مستوى الدولة من الصفوف الثامن إلى الثاني عشر من كافة الجنسيات، إضافة إلى انضمام المعلمين والمتطوعين.

وحصل الطلاب المشاركون على شهادة معتمدة من وزارة الاقتصاد، والمنظمة العالمية لتدريب مهارات ريادة الأعمال «Bizworld»، إضافة إلى منح شهادات تكريم للمعلمين والمتطوعين المنضمين للبرنامج، وذلك تقديراً لجهودهم المبذولة في تدريب وتأهيل الطلاب.

وفي ما يخص مسابقة «رواد أعمال المستقبل» ضمن البرنامج، فقد استقبلت وزارة الاقتصاد أكثر من 160 فكرة مشروع ريادي، قدمها 500 طالب وطالبة من المشاركين في البرنامج، وصل منها 6 مشاريع إلى المرحلة النهائية، وذلك من خلال معايير مدروسة تحفز الطلاب على تقديم أفكار مشاريع ناجحة، منها صياغة واضحة لفكرة المشروع، والجمهور المستهدف، وموقعه الجغرافي، وقابلية المشروع للتوسع والانتشار، والجدوى الاقتصادية وقابلية المشروع للتنفيذ، ومدى فهم الفريق المشارك لمتطلبات التمويل، ومهارات عرض قوية وعالية المستوى، والقدرة على العمل الجماعي.

طباعة Email