رئيس غواتيمالا يستقبل وفد الشارقة لاستشراف الفرص الاقتصادية

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبل إليخاندرو غياماتي، رئيس جمهورية غواتيملا، وفد دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، برئاسة الشيخ فاهم القاسمي، رئيس الدائرة، بحضور معالي جانيو روساليس، وزير الاقتصاد، حيث تم بحث آفاق تطوير التعاون في المجال الاقتصادي مع غواتيمالا، كما زار الوفد جمهورية كوستاريكا، وناقش مع كبار المسؤولين فيها سبل تعزيز التعاون المشترك في القطاعات الاقتصادية والتنموية.

تعاون مشترك 

واطلع وفد الدائرة خلال الزيارة على الخطط التنموية التي تنتهجها غواتيمالا، إضافةً إلى مناقشة جهود الجانبين في تعزيز الاستراتيجيات الاقتصادية الجاذبة للاستثمارات، كما زار الشيخ فاهم القاسمي قصر الثقافة الوطني في غواتيمالا، حيث أشاد بجهود التبادل الثقافي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية غواتيمالا، مؤكداً عمق العلاقات التي تربط إمارة الشارقة مع مدن غواتيمالا، وما تمثله من ركائز لتبادل الخبرات وتوسيع مجالات التعاون الثقافي والاقتصادي والتجاري والاستثماري، مشيراً إلى أن هذه العلاقات عمادها التعاون المتواصل والاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة.

زيارة كوستاريكا

وعقد وفد دائرة العلاقات الحكومية، برئاسة الشيخ فاهم القاسمي، اجتماعاً مع كبار المسؤولين في جمهورية كوستاريكا، حيث التقى القائمين على وكالة ترويج الاستثمار في كوستاريكا (Cinde) ومروّج التجارة الخارجية الكوستاريكي (Procomer)، وبحث الجانبان فرص التعاون وتبادل التجارب والخبرات في قطاعات التجارة والتعليم والسياحة، وناقشا آليات تنفيذ مشاريع اقتصادية مشتركة، وسبل تعزيز البيئة الاستثمارية عن طريق الاستفادة من الابتكار والتكنولوجيات المتطورة في مشروعات التنمية. 

وأشاد رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة بخطة جمهورية كوستاريكا الهادفة إلى حماية المحيطات وخطة إزالة الكربون، وأبدى اهتمامه بمشروعات الحماية التي تنتهجها في تعزيز الاقتصاد الأزرق، الذي ينظر إلى البحار والمحيطات بوصفها عنصراً رئيساً في التنميّة الاقتصاديّة العالميّة، مؤكداً أن تجربة جمهورية كوستاريكا هي واحدة من التجارب الملهمة للدول التي تتعرض لضغوط بيئيّة. 

بدورهم، شدد المسؤولون في جمهورية كوستاريكا خلال اللقاء على ضرورة الاستفادة من فرص العمل مع إمارة الشارقة، وأنّ هناك تطلعات مشتركة نحو تعزيز التعاون الثنائي في عدد من القطاعات التنموية والاقتصادية لدى الجانبين، وخاصة في مجالات حماية البيئة والتغير المناخي والتعافي الأخضر، وتعزيز فرص الجذب السياحي بين الجانبين.

طباعة Email