مبادرة بيرل تشكل مجموعتي عمل لنزاهة الأعمال والتنوع في القيادة بالتعاون مع شركات خليجية

ت + ت - الحجم الطبيعي

شكلت مبادرة بيرل، وهي المنظمة غير الربحية لترسيخ ثقافة مؤسسية قائمة على المساءلة والشفافية في منطقة الخليج، مجموعتي عمل تضمان شركاء خليجيين مؤسسيين، بهدف مكافحة الفساد وتعزيز التنوع والشمول، وذلك انطلاقاً من التزام المؤسسة بتنفيذ استراتيجيتها المحدثة «رؤية مبادرة بيرل 2025» الساعية إلى تحسين دور الشركات في منطقة الخليج، وتعزيز التعاون في ما بينها لضمان تبني هيكل حوكمة مؤسسية أقوى.

وتضم مجموعتي العمل أعضاء من 13 شركة تتخذ من منطقة الخليج مقراً لها، بما في ذلك مجموعة شلهوب؛ وشركة المقاولين الموحدة (CCC)؛ والهلال للمشاريع؛ ونفط الهلال؛ ودانة غاز؛ وبي دبليو سي الشرق الأوسط؛ وسابك؛ وstc؛ وسيمنز؛ وشِل؛ ومجموعة تمر. 

وستقدم مجموعتَا العمل لأعضائهما فرصة المشاركة في مواجهة التحديات، ونشر المعرفة والخبرات، وبناء القدرات لدفع النمو المستدام في جميع أنحاء منطقة الخليج.

وأشاد علي الجنابي، رئيس مجموعة شركات شِل في العراق والإمارات، بمبادرة بيرل والتزام شبكتها بتعزيز أفضل ممارسات الحوكمة المؤسسية، قائلاً: لطالما حرصت شِل على تقديم منظور إقليمي عن كيفية ضمان أن تتوافق العمليات التجارية للشركة ليس فقط مع القوانين واللوائح المعمول بها على مستوى الدولة، بل وتحرص أيضاً على مراعاة الثقافة والقيم المؤسسية الخاصة بالشركة في جميع مراحل عملية اتخاذ القرارات، ولفت إلى أن هذه المنصات التعاونية تبرز دور شركات القطاع الخاص المحوري في تقديم نماذج قيادية فعالة للحوكمة المؤسسية الناجحة، كما أنها توفر فرصة استثنائية للتعاون بين أصحاب المصلحة.

سيستطلع الأعضاء المؤسسيون الرؤية والتحديات والفرص المرتبطة بتنفيذ ممارسات فعالة لمكافحة الفساد والنزاهة والتنوع في مكان العمل، من وضع السياسات والإجراءات والهياكل إلى تسهيل المشاركة النشطة والتأثير، وتظهر الأبحاث أن سد الفجوة بين الجنسين في القوى العاملة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك منطقة الخليج، يمكن أن يضيف 2.7 تريليون دولار إلى اقتصاد المنطقة بحلول عام 2025. 

وعلى الصعيد العالمي، تكتسب تشريعات مكافحة الرشوة زخماً واهتماماً متزايداً؛ ومع ذلك، وجدت دراسة استقصائية حديثة أن 60% من قادة الأعمال في منطقة الخليج يعتقدون أن أهمية تحسين معايير الحوكمة المؤسسية وممارساتها بالنسبة للأعمال ليست مفهومة بالكامل بعد، ومن خلال أنشطة مختلفة لمكافحة الفساد وتعزيز التنوع والشمول، ستؤدي مجموعتا العمل دوراً محورياً في تطوير ممارسات الحوكمة المؤسسية في المنطقة، وستقدم هاتان المنصتان التعاونيتان مرجعاً لمبادرة بيرل، يعرض أفضل الممارسات، ويوضح التأثير الذي يمكن أن تتوقعه الشركات في منطقة الخليج من تطبيق ممارسات الحوكمة والنزاهة.

طباعة Email