ارتفاع صافي دخل «طاقة» 37٪ إلى 2 مليار درهم في الربع الأول

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة»، التي تُعدّ إحدى أكبر شركات المرافق المتكاملة في المنطقة والمدرجة في سوق أبوظبي للأوراق الماليّة، نتائجها المالية الموحّدة للأشهر الثلاثة الأولى من العام المنتهية في 31 مارس 2022. 

وحقّقت المجموعة إيرادات بقيمة 12.4 مليار درهم، بزيادة قدرها 20% مقارنةً بالفترة نفسها من العام السابق، ونتج ذلك بشكل رئيسيّ عن الارتفاع في أسعار السلع الأساسية في قطاع النفط والغاز. وبلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 5.6 مليارات درهم، بزيادة قدرها 20%، والتي تعكس بشكل أساسيّ ارتفاع الإيرادات والتحسن في الدخل من الشركات الزميلة، قابلهما جزئيّاً ارتفاع في النفقات.

وبلغ صافي الدخل 2 مليار درهم، بزيادة قدرها 37% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق مع مساهمة إضافية ملحوظة من قطاع النفط والغاز.

وسجّلت الشركة تدفقات نقديّة حرّة بلغت قيمتها 3.3 مليارات درهم إماراتي، بانخفاض قدره 5% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، في ظلّ الحفاظ على مستوى عالٍ من السيولة النقدية (19.3 مليار درهم نقداً وما يعادلها من النقد والتسهيلات الائتمانية غير المسحوبة للشركة). وبلغ إجمالي الدين 63.9 مليار درهم، منخفضاً من مستوى 65 ملياراً بنهاية العام 2021، مما ساهم في التحسين الإضافي لمقاييس الائتمان للمجموعة.

إنجازات تشغيلية

بلغ معدل التوافر في شبكات نقل الكهرباء والمياه 98.0%، وهو معدل ثابت مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وبلغ معدل التوافر التقني في أعمال توليد الكهرباء في مشاريع «طاقة» حول العالم 84.0%، متراجعًا مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي حيث بلغ 88.7%. ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى أعمال الصيانة المخطط وغير المخطط لها في المحطات داخل دولة الإمارات. وارتفع متوسط إنتاج النفط والغاز إلى 126.9 ألف برميل مكافئ نفطي يوميّاً، بزيادة قدرها 5% نتيجة لزيادة الإنتاج في أعمال «طاقة» في أوروبا.

وبعد موافقة مجلس إدارة «طاقة» على هذه النتائج المالية، أعلن المجلس توزيع أرباح مرحلية نقديّة أولى بقيمة 675 مليون درهم (0.60 فلس لكلّ سهم)، وفقاً لسياسة توزيع الأرباح لدى الشركة. 

وقال جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في «طاقة: تُظهر النتائج المالية القوية التي حققتها»طاقة«في الربع الأول 2022 فعالية وكفاءة نموذج عملنا القوي والمرن، والأهم من ذلك أنها تأتي بمثابة نقطة انطلاق صلبة وثابتة لتنفيذ خططنا الاستراتيجية للنمو بنجاح. وأضاف: بادرنا في بداية العام إلى إصدار أول سند دين أخضر متصل بمحطتنا الأولى لتوليد الطاقة الشمسية الكهروضوئية.

والذي شهد إقبالاً زائداً من قبل المستثمرين الدوليين. وتمّ إدراج هذا السند في بورصة لندن مع إدراج ثانوي في سوق أبوظبي للأوراق المالية. أما على مستوى الدولة، فأعلنت المجموعة عن شراكة مع»اتصالات ديجيتال«لتعزيز قدراتها الرقمية والارتقاء بتجربة العملاء في مجال الكهرباء والمياه في مختلف أنحاء إمارة أبوظبي، فضلاً عن الإعراب عن اهتمامنا بالاستحواذ على أصول توليد الكهرباء التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم لتوسيع محفظة أصول التوليد لدينا في دولة الإمارات.

وختم بقوله: تسهم ظروف السوق الحالية في تعزيز مكانتنا وقدرتنا على اغتنام فرص النمو العضوي وغير العضوي داخل الدولة وخارجها، مما يجعل من(طاقة) شركة استثمار تملك قدرة عالية على التنافس وتتمتع بالكثير من المرونة والإمكانات لتنفيذ مشاريعها بفعالية وسرعة.

طباعة Email