«أبوظبي للأوراق المالية» يعلن الإدراج الثانوي للسندات الخضراء لشركة سويحان للطاقة الكهروضوئية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية الإدراج الثانوي لإصدار السندات الخضراء الممتازة والمضمونة بمعدلات أرباح ثابتة وبقيمة إجمالية مقدارها 700 مليون دولار لصالح شركة سويحان للطاقة الكهروضوئية، لتكون بذلك أول سندات خضراء في السوق. وتم إطلاق شركة سويحان للطاقة الكهروضوئية لتشييد وامتلاك وتشغيل محطة نور أبوظبي، أكبر محطة للطاقة الشمسية ضمن موقع واحد في العالم.

وتمثل هذه الخطوة إدراج أول سندات خضراء في سوق أبوظبي للأوراق المالية مما سيرفع عدد أدوات الدين والتمويل المطروحة في السوق إلى 28، بينما يواصل السوق جهوده ومساعيه المبذولة في ترجمة أهداف استراتيجيته «ADX One» الرامية إلى جذب المزيد من الإدراجات الجديدة وطرح منتجات مبتكرة عبر منصّة السوق الحيوية والمتنامية.

وقال المهندس أحمد الرميثي، وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي: تماشياً مع رؤية دولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة وجهودها المتواصلة لدعم النمو الاقتصادي المستدام وتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، فإن إدراج أول سندات خضراء لصالح شركة سويحان للطاقة الكهروضوئية يعد خطوة استراتيجية نحو تعزيز مكانة أبوظبي الريادية كمركز للتمويل المستدام وسوق السندات الخضراء، وحيث إن الاستدامة من أولوياتنا في دائرة الطاقة في أبوظبي، فإننا حريصون على دعم برامج السندات الخضراء وتوفير البيئة التنظيمية المناسبة بالتعاون مع شركائنا الرئيسيين لدعم المشاريع الخضراء ومشاريع الكفاءة في الحصول على تمويل تنافسي.

وقال سعيد الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية: يواصل سوق أبوظبي للأوراق المالية إنشاء منظومة مرنة لسوق السندات والصكوك، حيث يشكل إدراج السندات الخضراء لشركة سويحان للطاقة الكهروضوئية حدثاً تاريخياً كأول إدراج لسندات الخضراء في السوق، ما يعكس جاذبيته الكبيرة والمستمرة لمختلف فئات الأدوات المالية. ومع تنامي الإقبال على تحقيق المعايير البيئية والاجتماعية وضوابط الحوكمة في أنحاء المنطقة، تأتي السندات الخضراء في طليعة المنتجات المبتكرة في هذا المجال، ونحن سعداء بإدراجها في السوق.

وقال جاسم ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في «طاقة»: التوجّه المتزايد نحو اغتنام فرص الاستثمار الأخضر وتوافر رؤوس الأموال لتنفيذ المشاريع التي تراعي البيئة وتحافظ على مواردها، بات يحظى اليوم بأهمية متزايدة لدعم جهود دولة الإمارات الهادفة إلى تحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050. ويأتي إدراج محطة «نور أبوظبي» في سوق أبوظبي للأوراق المالية أيضاً بمثابة فرصة لتعزيز الاستثمارات المحلية، وبخاصة أنه السند الأخضر الأول الذي يجري إدراجه في أبوظبي، بما يدعم استراتيجية «طاقة» الرامية إلى ضمان الاستدامة في النمو والعوائد.

وقال عثمان آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات، الجهة المخولة بشراء ناتج الطاقة لمشروع محطة نور أبوظبي: «إنَّ إدراج السندات الخضراء لشركة سويحان للطاقة الشمسية الكهروضوئية في سوق أبوظبي علامة فارقة جديدة في مسيرة محطة نور أبوظبي. وقد حرصنا منذ بدء تطوير مشروع محطة نور أبوظبي عام 2015، على العمل الدؤوب مع شركائنا الاستراتيجيين لإيجاد هيكلية مالية مبتكرة لمشاريع الطاقة العالمية الرائدة في أبوظبي، ويُشير هذا الإدراج إلى تنافسية التمويل الأخضر الرائدة، باعتباره نموذجاً يُحتذى في كافة مشاريع الطاقة الشمسية الكهروضوئية المستقبلية.

وقال عبدالله الكيومي، الرئيس التنفيذي لشركة سويحان للطاقة الكهروضوئية: تضيف هذه السندات الخضراء إنجازاً آخر إلى سجلنا القوي كما تعكس الإمكانات المالية والتشغيلية التي تتمتع بها محطة نور أبوظبي، التي تواصل دورها المحوري في إرساء الأسس على مستوى صناعة الطاقة المتجددة محلياً وإقليمياً. ونحن فخورون بإدراج سنداتنا الخضراء في سوق أبوظبي للأوراق المالية للمضي قدماً نحو تحقيق طموحات الطاقة النظيفة والمتجددة بأبوظبي.

وأكملت «نور أبوظبي» أخيراً ثلاث سنوات من العمليات التجارية الناجحة، وتبلغ قدرتها الإنتاجية 1.2 جيجاواط وتوفر الطاقة الشمسية النظيفة لأكثر من 90 ألف أسرة في أبوظبي، في حين تسهم في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار مليون طن متري سنوياً. وتمتلك «طاقة» 60% من نور أبوظبي، في حين تملك شركتا «ماروبني» و«جينكوسولار» الـ40% المتبقية 

طباعة Email