15 ألف شركة من 100 دولة في 50 قطاعاً بـ«راكز»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصل مناطق رأس الخيمة الاقتصادية «راكز»، التي تأسست استرشاداً برؤية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، مسيرة النجاح التي بدأتها المناطق الحرة بالإمارة منذ ما يقارب 20 عاماً لتعمل تحت مظلة واحدة ووفق رؤية موحدة ترمي إلى المساهمة في نمو وازدهار اقتصاد إمارة رأس الخيمة.

وتضم «راكز» في الوقت الراهن ما يزيد على 15 ألف شركة من أكثر من 100 دولة والتي تعمل في أكثر من 50 قطاعاً تشمل التجاري والاستشاري والصناعي والمهني وغيرها، وتلعب بذلك دوراً محورياً في رسم المشهد الاقتصادي لإمارة رأس الخيمة والذي بدوره يسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية الشاملة في الإمارات.

واستمرت «راكز» في تقديم كل وسائل الدعم لعملائها خلال فترة الجائحة واضعة صحتهم وسلامتهم بالإضافة إلى صحة وسلامة موظفيها وزوارها على رأس أولوياتها من أجل استمرار الشركات بمزاولة أعمالها دون أي تأثر بالعوامل الخارجية.

شركات عالمية معروفة

ونجحت «راكز» في استقطاب شركات عالمية معروفة بمختلف الصناعات للتسجيل فيها والاستفادة من الخدمات .

ومن أهمها مجموعة سان النمساوية التي أسست شركتها التابعة الجديدة تحت اسم «سان إنترتك» لمزاولة نشاطها المتعلق بمعالجة غاز الهيدروجين الصديق للبيئة والمستخدم في الزراعة، حيث أنشأت المجموعة وحدة صناعية متكاملة على قطعة أرض تبلغ مساحتها 8470 متراًَ مربعاً في منطقة الحمرا الصناعية التابعة لراكز لإنتاج غاز الهيدروجين بالإضافة إلى مصنع ومزرعة لتربية الأسماك بقيمة استثمارية تعادل 12 مليون درهم.

وأسست شركة إمبوسال ستيل ميلز، وهي إحدى الشركات العاملة في الدولة منذ ثمانينات القرن الماضي وحدتها الصناعية في إمارة رأس الخيمة عبر «راكز» لإنتاج الأنابيب المعدنية والأنابيب المستخدمة في نقل المياه و الدعائم.

وتخطط الشركة لتسجيل ثلاث شركات أخرى من المجموعة نفسها في مناطق رأس الخيمة الاقتصادية «راكز» باستثمار يصل قيمته إلى 250 مليون درهم على مساحة تبلغ مساحتها 140 ألف متر مربع. ومن المتوقع أن يعمل بالشركة أكثر من 450 عاملاً لإنتاج ما يعادل 1.5 مليون طن متري من الأنابيب المعدنية سنوياً ليتم توزيعها على مختلف المشاريع المحلية والعالمية.

وانضمت شركة راد إنترناشيونال لمقاولات الطرق إلى «راكز» باستثمار 10 ملايين درهم لتأسيس فرعها الجديد بمنطقة الغيل الصناعية تحت اسم «راد أسفلت». وتقع منشأة راد في «راكز» على قطعة أرض تتجاوز مساحتها 10000 متر مربع بطاقة استيعابية تصل إلى 200 عامل وسيتم استخدام المنشأة الجديدة لإنتاج المواد اللازمة لإنجاز مشاريع مقاولات الطرق.

وانضمت شركة بولار مانيوفاكتشورينج للهندسة المتقدمة وصناعة ألياف الكربون إلى «راكز» وستزاول عملياتها من منشآتها في منطقة الحمرا الصناعية وتخطط الشركة لخلق ما يزيد على 50 فرصة عمل للعمالة الماهرة في رأس الخيمة من أجل لتلبية الإقبال الكبير على ألياف الكربون والمنتجات المركبة في الدولة والمنطقة.

وأسست شركة كيرسوف جلوبال مقراً لها في «راكز» وتختص الشركة العالمية في قياس أداء المركبات وتوفير الحلول الهندسية المتعلقة بتطوير المنتجات وخفض التكلفة وهندسة أنظمة التصنيع ومن المتوقع أن تخلق الشركة ما يقارب 100 وظيفة في المجال الهندسي لدعمها في مزاولة أعمالها والتي تباشرها في منشأتها الجديدة بمنطقة الحمرا الصناعية والواقعة على مساحة 7300 متر مربع.

وقامت شركة سيركولار كومبيوتينغ البريطانية المنشأ والعاملة في مجال إعادة تدوير أجهزة الحاسب الآلي المحمولة والمستعملة بتوسيع منشأتها الإنتاجية في «راكز» لتمتد على مساحة تبلغ 27460 متراً مربعاً بتكلفة استثمارية تصل إلى 8 ملايين درهم كافية لاستيعاب طاقة إنتاجية لإعادة تدوير ما معدله 50 ألف جهاز حاسب آلي محمول شهرياً خلال العامين المقبلين لتتيح بهذا التوسّع 300 فرصة عمل جديدة في رأس الخيمة.

وانتقلت شركة سبيشال لتصنيع معدات التدريب على الطيران لمنشأة أكبر على قطعة أرض مستأجرة في «راكز» بمساحة تبلغ 12775 متراً مربعاً والتي تشكل 73 % زيادة عما كانت عليه في السابق نظراً لزيادة حجم إنتاجها والذي بلغ 50 %، حيث تتخذ الشركة من مقرها في «راكز» مركزاً لخدمة عملائها العالميين من شركات الطيران العريقة.

طباعة Email