مهدي أمجد: نسهم في دفع عجلة التحول الرقمي والازدهار التكنولوجي

«كيستون» تستحوذ على «الماسة» وتتوسع عالمياً انطلاقاً من دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قصة نجاح جديدة من دبي مدينة المستقبل والفرص تكتب سطورها هذه المرة شركة «كيستون» Keyston التي تنطلق من الاستحواذ الذي قامت به مؤخراً على أصول شركة «الماسة» المتخصصة بتوزيع الإلكترونيات منذ 25 عاماً في المنطقة، بما فيها الأصول والموظفون والوكالات، عقود التوزيع المبرمة مع كبار المنتجين التقنيين المحليين والدوليين ومقرها دبي، التي يفوق حجم مبيعاتها 200 مليون دولار سنوياً.

وقال مهدي أمجد المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «كيستون» المتخصصة بتوزيع الإلكترونيات لعملائها من بائعي تجزئة وقنوات مقدمي الأنظمة المتكاملة في الشرق الأوسط: إن الشركة التي تمثل حتى الآن تسع وكالات تهدف للاستفادة من تسارع وتيرة التحول الرقمي والازدهار التكنولوجي الحاصل في المنطقة والتركيز على أنشطة توزيع الهواتف والمكونات وأنظمة الكمبيوتر والشبكات، بالإضافة إلى الطابعات والكاميرات الرقمية، لافتاً إلى أن حجم الإنفاق على الإلكترونيات والتحول الرقمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورابطة الدول المستقلة يصل إلى تريليون دولار سنوياً.

وأفاد أمجد أن الشركة التي تملك مكاتب في تسعة أسواق في المنطقة ومخازن في جبل علي، بالإضافة إلى السعودية والكويت والعراق، ستقوم انطلاقاً من دبي بعمليات التوزيع في المنطقة مع توقع زيادة الوكالات خلال الفترة الماضية، وزيادة مبيعات الشركة إلى 500 مليون دولار سنوياً خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وأضاف أمجد: «ندشن من دبي عهداً جديداً في قطاع توزيع مختلف منتجات تقنية المعلومات، ونثق تماماً بمقدرة فرق العمل في «كيستون» على الاجتهاد ومواصلة ابتكار الحلول العصرية لتحقيق نقلة نوعية غير مسبوقة في هذا القطاع المتنامي، الذي كان لنا في نموه وازدهاره قصب السبق والريادة والتفوق».

وستأخذ كيستون على عاتقها المساهمة في نمو الشركات المنتجة للتقنيات ودفع عجلة التحول الرقمي والنمو والازدهار التكنولوجي ومساعدة المتعاملين والشركاء على تنفيذ خططهم واستراتيجياتهم التي حددوها لمواكبة متطلبات الاقتصاد الرقمي القائم على الابتكار في الأسواق التي يطمحون إلى التواجد فيها بقوة.

ولفت أمجد خلال مؤتمر صحافي على هامش إطلاق الشركة التي يزخر بها القطاع ممثلة بالنمو المثير وتزايد الطلب من مختلف شرائح المتعاملين، حيث بلغ الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات 77.5 مليار دولار في جميع أنحاء الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، ما قبل الجائحة، بنمو بلغت نسبته 2.8%، كما أشار التحديات التي تواجه القطاع ممثلة بتزايد معدلات التنافس بين المنتجين الدوليين، والضغوط التي تفرضها سلاسل التوريد وارتفاع أسعار المواد الأولية، مؤكداً أن «كيستون» من بين قلائل اللاعبين القادرة على التعاطي مع تلك التحديات وتعظيم حجم الفرص المتاحة. وقال إن جودة المنتج وحدها لا تكفي من دون موزع محترف يعزز حضوره ويفتح أمامه آفاق توسيع نطاق تواجده في الأسواق المحلية والدولية.

وأوضح أمجد أن «كيستون»، بما تمتلكه من الحرفية العالية والخبرات الثرية في سلاسل التوريد الدولية والمحلية، والدراية الواسعة بأسواق التجزئة المتخصصة بهذا القطاع، والشراكات الضخمة في قطاع التقنيات، إنما تضع نفسها بقوة كشركة توزيع رائدة في المنطقة لتصبح الشريك الموثوق والموزع المعتمد لتجار البيع بالتجزئة الطامحين للحصول على أفضل أجهزة تقنية المعلومات وحلول الشبكات للمتعاملين من الأفراد والشركات والدوائر والمؤسسات في القطاعين الخاص والحكومي.

وشدد أمجد على «التزام كيستون بتقديم خدمات توزيع لا تضاهى لأفضل وأحدث حلول تقنية المعلومات لعملائها من بائعي تجزئة وقنوات مقدمي الأنظمة المتكاملة، فضلاً عن ما توفره «كيستون» من الخبرات والخدمات الفنية اللازمة لضمان ازدهار الأسواق وتلبية احتياجاتها ومتطلبات المتعاملين فيها، عبر خدمات أكثر تخصصاً ودعماً متكاملاً بحسب المنتج وطبيعة المجال التقني.

وتجدر الإشارة إلى أن قائمة شركات التكنولوجيا العالمية التي تتخذ من «كيستون» موزعاً معتمداً لها، غنية بأسماء وعلامات عالمية، أبرزها (أفايا، أسوس، كانون، إل جي)، وغيرها من الشركاء الاستراتيجيين الذين توطدت علاقتهم معها طيلة الـ25 عاماً الماضية.

طباعة Email