سيركو: تغير كبير بتوقعات المسافرين عقب الجائحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت شركة سيركو الشرق الأوسط، أن مطارات الدولة مثلها مثل المطارات العالمية البارزة، تواجه اليوم تحدياً مهماً نتيجة التغير الكبير في توقعات المسافرين حول ماهية تجربة العملاء المميزة جراء أزمة كوفيد 19، مما يضع القطاع والجهات المشغلة في سباقٍ لتلبية احتياجاتهم المتغيرة.

وأكدت سامانثا رولز، مدير عمليات النقل في شركة سيركو الشرق الأوسط، أنه من الضروري الاستثمار في تجربة العملاء والتركيز عليها بشكل خاص لكسب ثقتهم وولائهم وتوفير تجربة تصمد أمام التحديات المستقبلية. وانطلاقاً من مكانة الإمارات وتنافسيتها مع الوجهات الأخرى الرائدة عالمياً، باتت تجربة العملاء في صميم الجهود الحكومية لضمان تجربة استثنائية لجميع الزوار والسكان والمواطنين، بما يساعد في إيجاد عملاء مخلصين وزوار يتوقون لتكرار تجربتهم في الإمارات؛ وبالتالي، تعزيز قطاع الطيران والسياحة والاقتصاد على حدٍ سواء.

الشعور بالأمان

عملت الأزمة الصحية على إعادة رسم ملامح تجربة العملاء لتكون الصحة والسلامة والتعقيم أهم وأبرز عناصرها. وسيبقى هذا التوجه سائداً مع عودة رحلات السفر في المطارات وازدياد أعدادها، حيث ينصبّ تركيز مشغلي المطارات على تعزيز تدابير السلامة لحماية المسافرين والطواقم الموجودة.

لا شك أن سلامة المسافرين تبقى دوماً على رأس أولويات مشغلي المطارات، ولكنّ رحلة العملاء داخل المطار تعكس حسن إدارته وتسيير عملياته أيضاً، لا سيما مع قلق المسافرين من تغير أوضاع الرحلات وقواعد السلامة واللوائح التنظيمية ذات الصلة. وينبغي الحرص على توفير الدعم الكامل للعملاء منذ لحظة دخولهم إلى المطار وحتى خروجهم منه، بدءاً من وضع لافتات تحديد الاتجاه ضمن المباني ووصولاً إلى ضمان إبقاء الطاقم على دراية بآخر المستجدات.

ولفتت سامانثا رولز إلى أن تجربة المطار تؤثر بصورةٍ كبيرة على جوانب الثقة والولاء والتفاعل والإنفاق لدى العملاء، إذ يجب تقديم تجربة تضمن للمسافر راحة البال والاستمتاع برحلته في المطار والبقاء لوقتٍ أطول وإنفاق مزيدٍ من المال.

الاعتماد على التكنولوجيا

وتزداد نسبة إشغال المطارات مما يحتّم عليها الاعتماد على التقنيات والأنظمة الإلكترونية مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لتوفير تجربة فريدة للعملاء.

ويحرص مركز القيادة والتحكم بالمطار على سلاسة جميع العمليات، بدءاً من سير الطائرات والمركبات ووصولاً إلى حركة المسافرين والحقائب، مع إدارة العمليات الميدانية بمنتهى الكفاءة والمرونة لتوفير تجربة ترتقي إلى تطلعات العملاء. ولتحقيق ذلك، يتوجب على المطارات توظيف الشخص المناسب في المكان المناسب وتزويد الفرق بالتقنيات اللازمة، مما يؤثر بشكل كبير على تجربة المسافرين فيما يتعلق بتسريع سير صفوف الانتظار ومنح المسافرين فرصة الاستمتاع بتجربتهم واستكشاف المتاجر المعفاة من الرسوم الجمركية وقسم الأطعمة والمشروبات في المطار.

تقنيات

عادةً ما تستخدم المطارات تقنيات مثل ميزة التعرف على الوجه واستبيانات رضا العملاء عند منصات تسجيل الدخول، بهدف جمع بيانات من المسافرين وتحسين تجربتهم لتناسب شرائح أوسع وتجعلها مخصصة أكثر. ومن المثير التطور الكبير الذي يشهده استخدام البيانات لتوقع سلوك العملاء على فترات زمنية طويلة، مما يتيح لمزودي الخدمات الحصول على أفكار ورؤى أوفى تساعدهم على توفير خدمات أفضل.

طباعة Email