تفاهم استراتيجي بين التنافسية والإحصاء ومجلس الإحصاء البريطاني

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقّع المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، ومجلس الإحصاء البريطاني متمثلاً في مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني مذكرة تفاهم لتعزيز القدرات المشتركة بين الطرفين في علوم البيانات والإحصاءات الوطنية، وتوظيف البيانات الضخمة في الممارسات والمنهجيات الحكومية التي تعتمد البيانات أساساً لها. وذلك انطلاقاً من حرص المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء على إرساء دعائم التعاون الاستراتيجي المتبادل مع المؤسسات الإحصائية العالمية في مجالات دعم وتطوير تطبيقات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، وتبادل الخبرات مع كبريات أجهزة الإحصاء وعلوم البيانات العالمية بهدف تعزيز التجربة الإماراتية في مجال علوم البيانات.

وقع الاتفاقية حنان منصور أهلي، مدير المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، وعن الجانب البريطاني الدكتورة لويزا نولان، كبير علماء البيانات في مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني، وفي هذا الصدد قالت سعادة ثريا الهاشمي، المدير التنفيذي لقطاع التمكين الرقمي للبيانات، في المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء: "يأتي توقيع هذه الاتفاقية بين المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء وبين مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني ممثلاً عن مجلس الإحصاء البريطاني، كأعلى جهة للبيانات والإحصاءات في بريطانيا، بهدف ترسيخ التعاون الاستراتيجي بين أجهزة العمل الإحصائي في الدولة ونظرائها في بريطانيا، من خلال تبادل المعرفة والخبرات والتعاون في مجال علوم البيانات، لتطوير الممارسات والآليات والأطر ونماذج الحوكمة للإحصاءات الرسمية الوطنية، وقياس مدى التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال البيانات.

وتابعت ثريا: نحرص في المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، على ترسيخ الشراكات الاستراتيجية مع أهم الشركاء العالميين في مجال الإحصاء وعلوم البيانات، لتعزيز الموقع الريادي لدولة الإمارات في المنطقة في مجال البيانات الضخمة باعتبارها المركز الإقليمي للمنصة العالمية للأمم المتحدة للبيانات الضخمة لأهداف التنمية المستدامة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتأتي هذه الاتفاقية وغيرها من اتفاقيات التفاهم والشراكة التي يعقدها المركز بهدف تعزيز إيجاد مجتمع متطور لعلوم البيانات في المنطقة.

جدير بالذكر أن حكومة الإمارات كانت قد أعلنت مؤخراً عن إطلاقها الرسمي لمنصة الأمم المتحدة للبيانات الضخمة الخاصة بأهداف التنمية المستدامة والتي تلبي احتياجات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لتكون الإمارات بذلك من بين 4 دول في العالم يتم اختيارها لتكون المقار الإقليمية لمنصة الأمم المتحدة للبيانات الضخمة والمخصصة لأهداف التنمية المستدامة. وجاء هذا الإعلان خلال انعقاد جلسات ملتقى "توظيف البيانات الضخمة وعلوم البيانات لأهداف التنمية المستدامة" بالتعاون مع الأمم المتحدة، وشهد مشاركة وزارية إماراتية رفيعة المستوى وحضوراً واسعاً لمسؤولين حكوميين وأمميين وحشد من الخبراء والمختصين في علوم البيانات والتنمية المستدامة.

طباعة Email