«كان كان» الإماراتية الناشئة تقدم خدمة تفصيل الكندورة بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي

ت + ت - الحجم الطبيعي

  أعلنت الشركة الإماراتية الناشئة، كان كان، إحداث نقلة نوعية في طريقة شراء الكنادير، من خلال منصة مبتكرة مدعومة بالذكاء الاصطناعي. ويقوم التطبيق، الأول والوحيد في سوق الملابس الرجالية المدعوم بالذكاء الاصطناعي، لمسح قياسات العملاء، بأخذ قياسات دقيقة للعملاء، من خلال كاميرا الهاتف المحمول، لتفصيل كنادير عالية الجودة، وتوصيلها خلال 4 أيام. 

وتأسست الشركة، التي تجمع التكنولوجيا بالتقاليد، عام 2019، بدعم من رائد الأعمال سلطان الدرمكي، على يد 4 رواد أعمال إماراتيين، حيث قام صالح حامد ومحمد الجنيبي ويعقوب الشحي وخالد الهاشمي، بتطوير الخدمة وتحسينها، وجمع التمويل اللازم لها خلال جائحة كوفيد 19، بالاستفادة من خبرتهم المهنية ومهاراتهم الإدارية في المجال. 

 وقام بالتسجيل على المنصة أكثر من 4000 عميل، كما تم تنزيل التطبيق أكثر من عشرة آلاف مرة. وتوفر الشركة حالياً الطراز الكويتي والعربي/ الإماراتي، بتشكيلةٍ كبيرة من الألوان والمواد عالية الجودة، وتعمل على تنويع محفظتها من الطرازات، بالتزامن مع توسعها لدخول أسواق جديدة، وتضمين الطرازات والتفضيلات الخاصة بكل منها. 

وقال صالح حامد الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لشركة كان كان: «تعمل شركتنا على إحداث نقلة نوعية في تجربة شراء الكندورة، مع الاحتفاء بإرث المنطقة وثقافتها. حيث تأثرت توجهات التسوق بشكل كبير بجائحة كوفيد، والتقنيات الجديدة وأنماط الحياة السريعة. وتوفر خدمتنا عالية الجودة والفعالة، من حيث الوقت والتكلفة، بديلاً للطريقة التقليدية في تفصيل الكندورة، وتسهم في الحفاظ على البيئة، من خلال تقليل الحاجة للتنقل، وتخفيف استهلاك الوقود». 

وقام سلطان الدرمكي رئيس مجلس إدارة مجموعة الدرمكي، بالاستثمار في كان كان، في إطار التزامه بمواصلة مسيرة والده، من خلال دعم رواد الأعمال الجدد في الإمارات. وقال: «تُعد كان كان دليلاً على إمكانية نجاح الأفكار والمفاهيم المحلية على مستوى الإمارات والعالم، وحافزاً يشجع الآخرين على المغامرة، واستكشاف آفاقٍ جديدة. ويستفيد الفريق من الابتكار لتقديم منتجات أساسية في ثقافتنا بطريقة تلائم أنماط الحياة العصرية السريعة، والاعتماد المتزايد على التكنولوجيا. ويسرني أن أكون جزءاً من هذه الفكرة الجريئة، وأساهم في تعزيز نمو أنشطة رواد الأعمال الشباب».

طباعة Email