في إطار المسؤولية المجتمعية وتماشياً مع مبادرات الإمارات

«لاندمارك» توقع أول قرض مرتبط بالاستدامة مع «ستاندرد تشارترد»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مجموعة لاندمارك، التي تتخذ من الإمارات مقرّاً لها وتمتلك أكثر من 2,200 متجر وتضم 42,000 موظف في الشرق الأوسط والهند وجنوب شرق آسيا، التوقيع على أول قرض مرتبط بالاستدامة، وسط تعهُّد بالتحول نحو التمويل الأخضر في غالبية عملياتها، وذلك في إطار تأكيد مسؤوليتها تجاه المجتمعات التي تنشط المجموعة فيها، وكذلك تماشياً مع المبادرات الرائدة لدولة الإمارات في تعزيز ونشر مفاهيم الاستدامة والاقتصاد الأخضر على كل المستويات.

وأعلنت مجموعة لاندمارك أيضاً انضمامها إلى الحساب المستدام من ستاندرد تشارترد، بهدف دمج الاستدامة في عملياتها المصرفية، حيث يتم استخدام المبالغ المودعة في هذا الحساب لدعم المشاريع المستدامة الممولة من قبل ستاندرد تشارترد، وفقاً لإطار ستاندرد تشارترد للمنتجات الخضراء والمستدامة، وبهدف التصدي لبعضٍ من أكبر المخاطر طويلة الأمد في العالم، بما في ذلك التغير المناخي والحرمان من التمويل.

والتزمت الشركة بتحويل كل منتجات الخزانة الخاصة بها مع بنك ستاندرد تشارترد إلى خضراء حيثما أمكن ذلك، مع نشر الفوائد لتحقيق المزيد من المبادرات المستدامة، وذلك في اجتماع بين الرئيسة والمديرة التنفيذية لمجموعة لاندمارك رينوكا جاغتياني والرئيس التنفيذي لمجموعة ستاندرد تشارترد بنك بيل وينترز. وفي خطوة هي الأولى من نوعها في المنطقة، التزمت مجموعة لاندمارك بأن يتم استخدام العوائد المحققة من أي تمويل مستدام في دعم المزيد من المبادرات المستدامة.

وعلق المدير المالي في مجموعة لاندمارك راجيش جارج بالقول: «نحن ملتزمون في مجموعة لاندمارك بإدارة أعمالنا بمسؤولية، وبإجراء تغييرات إيجابية داخل الشركة للتخفيف من التأثير البيئي الناتج عن عملياتنا. هذا ويشكل إعلاننا عن أول قرض مرتبط بالاستدامة، بالإضافة إلى تعهدنا بالانتقال إلى منتجات التمويل الأخضر حيثما أمكن، أحدث دليل على التزامنا الطويل الأمد تجاه الناس وكوكبنا».

وأضاف: «إننا فخورون بشراكتنا مع بنك ستاندرد تشارترد الذي يشاركنا مبادئ الالتزام البيئي. ومن خلال هذه الشراكة، يسعدنا أن نصبح جزءاً من مجموعة عالمية من الشركات المستدامة وأصحاب المصلحة الذين يتحملون مسؤولية مشتركة لجعل العالم أفضل».

وقالت رولا أبو منه، الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد الإمارات العربية المتحدة: «لقد دخلنا في شراكة مع مجموعة لاندمارك في الشرق الأوسط وآسيا منذ حوالي 30 عاماً، والانتقال إلى التمويل المستدام هو امتداد طبيعي لعلاقتنا الطويلة الأمد. والجدير بالذكر أنه قد تم تصميم اقتراح تمويل التجارة المستدامة في ستاندرد تشارترد لمساعدة الشركات على القيام بممارسات أكثر استدامة عبر أنظمتها البيئية، وعلى إنشاء سلاسل قيمة أكثر مرونة في أعمالها. لذا، يسعدنا أن نعلن أن مجموعة لاندمارك هي من أوائل تجار التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي الذين شاركوا في هذا العرض، ونتطلع إلى تعزيز هذه الشراكة بمزيد من المبادرات المرتبطة بالاستدامة».

وتحفز القروض المرتبطة بالاستدامة على تحقيق أهداف أداء طموحة ومحددة مسبقاً، تماشياً مع التوجيهات التي وضعتها جمعية سوق القروض. حيث يتم تقييم أداء الاستدامة الخاص بالمقترض باستخدام أهداف أداء الاستدامة المقيمة تبعاً لأداء مؤشرات الأداء الرئيسية.

وترتبط مؤشرات الأداء الرئيسية لمجموعة لاندمارك بالطاقة المتجددة والتدوير والتنوع في القوى العاملة، حيث تشكل هذه المؤشرات بعضاً من المجالات الرئيسية التي قطعت فيها المجموعة خطوات كبيرة في السنوات الأخيرة نحو أهداف الاستدامة الأكبر التي وضعتها، والهدف هو الاستمرار في تحقيق النتائج ذات الأثر الكبير.

وأطلقت مجموعة لاندمارك برنامجها للتوعية الاجتماعية المتعلق بمرض السكري في العام 2009 - حارب السكري، ودعمت منذ ذلك الوقت الكثير من مبادرات جمع التبرعات مع شركاء مثل دبي العطاء ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبنك الطعام السعودي، من خلال شبكة متاجرها.

كما أطلقت مبادرات للموظفين تركز على التنوع بين الجنسين مثل «القيادي في داخلك» و«لها»، وهي مبادرات تهدف إلى تعزيز فرص النمو والمساواة في العمل. وفي المملكة العربية السعودية، وظفت المجموعة أكثر من 4,600 امرأة، أي ما يعادل حوالى 70% من إجمالي التوظيفات فيها.

وتستثمر مجموعة لاندمارك إلى حدٍّ كبير في مشاريع كفاءة الطاقة وتقليل النفايات، مثل أنظمة إدارة الطاقة الذكية ونمذجة معلومات المباني وتركيبات مستشعرات الحركة وغيرها. وتنتسب العلامات التجارية المنضوية في المجموعة إلى مبادرة قطن أفضل وتحالف الملابس المستدامة، في محاولةٍ لتحسين طرق التحكم المتعلقة بالمصادر المسؤولة. 

وقد أصبحت مجموعة لاندمارك مؤخراً عضواً في مبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة - وهي منصة قيادة تطوُّعية من أجل تطوير ممارسات الأعمال المسؤولة وتطبيقها والكشف عنها.

طباعة Email