تعاون مع «HSBC» وصندوق المسؤولية المجتمعية للشركات و«الإمارات للطبيعة»

حكومة أم القيوين تدعم الاقتصاد الأزرق المستدام

ماجد المعلا ومحمد البواردي وعبدالله بن طوق وعبدالفتاح شرف خلال التوقيع | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقع الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة السياحة والآثار في أم القيوين، سلسلة اتفاقيات لتعزيز التعاون والشراكة في إطار تحقيق استراتيجية أم القيوين للاقتصاد الأزرق المستدام، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين خلال فعاليات القمة العالمية للحكومات 2022. ووقع الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا اتفاقيات تعاون وشراكة بين ديوان حاكم أم القيوين، ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع، رئيس جمعية الإمارات للطبيعة، ومعالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد، رئيس مجلس أمناء الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية، وعبدالفتاح شرف الرئيس التنفيذي لبنك «إتش إس بي سي» الشرق الأوسط في الإمارات ورئيس إدارة الأعمال الدولية، في تطبيق مسارات حلول أم القيوين المستندة إلى الطبيعة وفقاً لاستراتيجية أم القيوين للاقتصاد الأزرق المستدام.


نهج


وأكد الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا أن «استراتيجية أم القيوين للاقتصاد الأزرق المستدام» تتبنى نهج الشراكة وتعزيز التعاون مع كافة الشركاء في القطاعين العام والخاص بما يسهم في تسريع وتيرة الإنجاز وتحقيق الأهداف المنشودة في كافة المسارات التنموية والاقتصادية والاجتماعية.


وقال: قمنا بتوقيع مجموعة من الاتفاقيات الرامية إلى تحقيق أهداف الاستراتيجية في قطاعات تنمية الاقتصاد وجذب الاستثمارات من خلال الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية وفق أفضل المعايير والممارسات العالمية.. ونتطلع إلى رفع نسبة حصة الاقتصاد الأزرق في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة بحيث لا تقل نسبة مساهمته عن 40%.


وقال معالي محمد بن أحمد البواردي: يسعدنا أن نتعاون ونشارك في استراتيجية الاقتصاد الأزرق لأم القيوين، الاستراتيجية القائمة على الطبيعة، فالطبيعة ليست فقط أعظم مصدر لجميع الموارد التي نحتاجها للحياة، بل إنها في الواقع أهم حليف لنا في معركتنا ضد أزمة المناخ، حيث نستطيع الحفاظ على أسلوب حياتنا بشكل أفضل وفي نفس الوقت مكافحة تغير المناخ، عن طريق حماية واستعادة النظم البيئية الساحلية للكربون الأزرق وإدارتها بشكل مستدام، الأمر الذي يسهم بشكل كبير في دعم الجهود الوطنية لدولة الإمارات في مجال التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه.


وأضاف معاليه: بتمويل من بنك HSBC وإدارة جمعية الإمارات للطبيعة، يقدم «مشروع الحلول المستندة إلى الطبيعة» نماذج أعمال مستدامة ومبتكرة، ويعزز القدرة على ريادة الأعمال المحلية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لتعزيز الفرص التجارية بما يتماشى مع السياحة البيئية القائمة على الطبيعة، والكربون الأزرق، والأمن الغذائي والأنشطة التجارية الأخرى، مما يساهم في رسم مخطط الاقتصاد الأزرق المستدام لإمارة أم القيوين. وقال معالي عبدالله بن طوق المري، إن استراتيجية أم القيوين للاقتصاد الأزرق المستدام 2031، مبادرة رائدة وستلعب دوراً رئيسياً في دعم جهود الدولة في الانتقال إلى نموذج اقتصادي أكثر تنوعاً ومرونة وقدرة على استيفاء متطلبات التنمية المستدامة، مشيراً إلى أن القطاع الخاص في الإمارات شريك رئيسي في دعم جهود الدولة للتحول نحو النمو المستدام.


وأكد معاليه أن الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية للشركات حريص على دعم هذه المبادرة الرائدة لإمارة أم القيوين من خلال دوره في تطوير شراكات تنموية في ما بين القطاعين الحكومي والخاص وإتاحة قنوات لمساهمة الشركات في الدولة في دعم مشاريع وبرامج استراتيجية الاقتصاد الأزرق المستدام بما يضمن سرعة تنفيذ هذه المشاريع وتحقيق الأثر المرجو منها، وبما يخدم الأولويات الوطنية ويحقق أهداف التنمية المستدامة للدولة.


التزام


وأكد عبدالفتاح شرف، التزام HSBC بتعزيز الحلول القائمة على الطبيعة كجزء من مهمته لتحقيق هدف الحياد الكربوني ومستقبل مرن ومستدام، مشيراً إلى أن الشراكة مع جمعية الإمارات للطبيعة بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة ووكالة أبوظبي للبيئة (EAD) والمركز الدولي للزراعة الملحية (ICBA) ستوفر فرصاً للسياحة البيئية للإمارات، ودعم سياسة مصائد الأسماك المحلية المستدامة وكذلك تعزيز الأمن الغذائي في مناطق البحيرات الساحلية في أم القيوين وأبوظبي.


وكان صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، قد أطلق خلال «القمة العالمية للحكومات 2022» استراتيجية أم القيوين للاقتصاد الأزرق المستدام، التي تضع أسساً واضحة للنمو المستقبلي للإمارة، بما يحولها إلى «عاصمة عالمية للاقتصاد الأزرق» ويعزز جاذبيتها الاستثمارية في ظل تنمية ثرواتها الطبيعية والثقافية والبشرية. وتهدف الاستراتيجية إلى تحويل أم القيوين إلى نموذج متميز ومركز للاقتصاد الأزرق المستدام على مستوى المنطقة والعالم.

طباعة Email