«غلفتينر»: مركزية حركة البضائع يخفف ازدحام الشحن

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت شركة «غلفتينر» خلال مؤتمر «كول كارغو»، أن مركزية حركة البضائع يخفف من ازدحام عمليات الشحن، حيث يؤثر ازدحام الموانئ الذي لا هوادة فيه وارتفاع تكاليف الشحن تأثيراً شديداً على سلاسل الإمداد العالمية، مع حدوث اضطراب كبير في قطاعات عدة، مثل السلع الاستهلاكية السريعة الحركة، والصادرات الصيدلانية والزراعية، وغيرها.

وقالت إن التركيز على سفن الحاويات الأكبر حجماً التي تخدم عدداً متناقصاً من الموانئ الضخمة أدى إلى الحد من خيارات الشاحنين، وخلق اندفاعاً لشحن موانئ العبور الرئيسية التقليدية، ما أدى إلى تراكم الأعمال المتراكمة وإزاحة الحاويات.

وقال ديفد كيسي، الرئيس التجاري للمجموعة في «غلفتينر»، لقادة الصناعة خلال مؤتمر «كول كارغو» بعنوان «إدارة الازدحام في عصر مدمر»: يجب بذل الجهود لإضفاء الطابع المركزي على حركة البضائع أو على الأقل إعادة النظر في السرعة التي يبدو بها أن الصناعة تركز على توزيع البضائع.

وأوضح كيسي أن تجار التجزئة الرئيسيين والشركات متوسطة الحجم اغتنموا الفرصة لاستئجار السفن التقليدية واستكشاف بديل للموانئ المحورية، في سعيهم لاستعادة السيطرة على قنوات التوزيع، ومع ذلك، فإن حاويات التبريد، التي تكلف الشاحنين مليارات الدولارات، هي أحد هذه المجالات التي تثبت أنها إشكالية، وقد أثر النقص العالمي في حاويات التبريد على الواردات القابلة للتلف، والتي بسبب الطبيعة الموسمية لهذه السلع المبردة، تزيد من تفاقم الازدحام.

وتابع: إن الطبيعة المكثفة لبعض المنتجات مثل العنب والليمون وغيرهما تؤدي إلى المزيد من الضغط، كما أن العديد من الموانئ التي تتوافر فيها الفواكه والخضروات، مثل جنوب أفريقيا وتشيلي والمغرب، أصغر بكثير من حيث البنية التحتية الأقل تطوراً من آسيا وأمريكا الشمالية وبعض الموانئ الأوروبية، وفي حالة حدوث تأخير أو إغفال في الميناء، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم الازدحام، ويتضح هذا التأخير حالياً في الموانئ الرئيسية في تشيلي، المكتظة، والتي تعطي الأولوية لسفن الحاويات.

ولفت إلى أن السفن التقليدية التي تحمل معظم ثمار التوت الأزرق والعنب والبرقوق والتفاح المجفف والخوخ وغيرها، من تشيلي، مضطرة للتحميل في موانئ بديلة ومتعددة، ما يسبب صعوبات للمصدرين والمزارعين للحصول على منتجاتهم في الوقت المناسب.

وشرح بأنه مع وجود العديد من الأطراف في سلسلة توريد البضائع البحرية، من الصعب التأكد من مكان المسؤولية عن الرقابة، كما أن التجار وخطوط الشحن والسائقين وسفن التغذية والإدارات الحكومية لديهم دور يلعبونه للمساعدة في تقليل النظام المتعثر بالفعل.

وتابع: يحتاج الشاحنون إلى الحفاظ على درجة من المرونة على الإبحار الأصلي، ومن خلال التحكم الصارم في البضائع وتحديد أولوياتها، والتعامل بكفاءة مع وثائق التخليص الجمركي والدفع، ما سيمنح المستوردين أفضل فرصة للإفراج عن البضائع وتقديمها عبر الشبكات.

طباعة Email