غرفة الشارقة تستعرض أمام وفد من فلوريدا مزايا الاستثمار

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبلت غرفة تجارة وصناعة الشارقة في مقرها مؤخراً، وفداً رسمياً رفيع المستوى من ولاية فلوريدا الأمريكية، بهدف بحث سبل التعاون والتبادل التجاري بين الجانبين، وتحفيز الاستثمارات في القطاعات الحيوية في البلدين الصديقين، بما يسهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية الإماراتية الأمريكية، التي يعكسها حجم الاستثمارات المتبادلة، وتستحوذ فيها الإمارات على الحصة الكبرى من إجمالي الاستثمارات العربية بالأسواق الأمريكية.

واستقبل الوفد الأمريكي عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، حيث ضم الوفد كلاً من مايكل يودين عمدة قطاع براود، ودين ترنتاليس عمدة مدينة فورت لودرديل، ووين نيسم عمدة ميرامارا التابعين لولاية فلوريدا، إلى جانب عدد من ممثلي القطاع الخاص بالولاية، كما كان في استقبالهم محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة الشارقة، وعبد العزيز شطاف مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال، وفاطمة خليفة المقرب مديرة إدارة العلاقات الدولية بغرفة الشارقة، وعدد من المسؤولين بالغرفة، وتم خلال الزيارة استعراض فوائد ومزايا الاستثمار في كل من الشارقة وولاية فلوريدا، والترويج للاستثمارات المشتركة بين مجتمعي الأعمال في البلدين، والتعرف إلى آفاق التعاون بما يخدم المصالح المشتركة للجانبين.

 

فرص واعدة

ورحب عبدالله سلطان العويس بالوفد الأمريكي، مؤكداً أن هذا اللقاء سيسهم في تعزيز الزخم في نمو الشراكة التجارية والاستثمارية بين الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية، عبر إيجاد شراكات اقتصادية مبتكرة تسهم في تنمية العلاقة بين الشارقة وولاية فلوريدا، من خلال الإسهام في تسهيل وصول الشركات الإماراتية والأمريكية إلى الفرص الواعدة بأسواق البلدين، مشيراً إلى أن قيمة المبادلات التجارية السلعية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية حققت قفزة نوعية خلال عام 2021، وصلت إلى 84.5 مليار درهم (23.03 مليار دولار) مقارنة مع نحو 65.43 مليار درهم (17.8 مليار دولار) للعام 2020، ما يعكس متانة العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية بين البلدين، والتي ترتكز على نموذج متميز يخدم المصالح المشتركة والمنفعة المتبادلة بين الجانبين.

 

مزايا استثمارية

من جانبه استعرض محمد أحمد أمين العوضي، المشهد الاقتصادي في إمارة الشارقة والمزايا الاستثمارية الجاذبة التي تتمتع بها الإمارة، فضلاً عن الخدمات التي تقدمها الغرفة للشركات الراغبة بالاستثمار، والدور الذي تلعبه في المحافظة على الاستدامة في مسيرة التنمية التجارية والصناعية عبر العديد من الخدمات ذات القيمة المضافة والإسهامات الحثيثة في إيجاد فرص تسهم في تحقيق النماء والازدهار لبيئة الأعمال.

 

آفاق رحبة

وثمّن الوفد الأمريكي حفاوة الاستقبال من قبل الغرفة، معربين عن تطلعهم بأن تسهم هذه الزيارة في الوصول إلى آفاق رحبة من التعاون التجاري والاستثماري بين مجتمعي الأعمال في ولاية فلوريدا وإمارة الشارقة، وبما يرتقي بالعلاقات الثنائية في مختلف المجالات، من خلال مواصلة الجهود العملية لتوثيق علاقات التعاون الاقتصادي، واستغلال الفرص الاستثمارية المحتملة في الولاية، التي يمكن أن تتوفر للمستثمرين الإماراتيين، بالشكل الذي يخدم المصالح الثنائية المشتركة.

وفي ختام الزيارة جال الوفد في مرافق الغرفة واطلعوا على أبرز خدماتها المقدمة لأعضائها ومنتسبيها ومجتمع الأعمال المحلي، كما تجولوا في المعرض الدائم للمنتجات الصناعية المحلية الواقع ضمن مقر الغرفة، وتعرفوا على المنتجات التي تعرضها أكثر من 180 منشأة تعمل في الشارقة في نحو 191 منصة عرض، كما أشادوا بالمنتجات الصناعية المحلية، عادّين أن المعرض يشكل منصة مواتية للترويج للمنتجات وإيجاد فرص التعاون بين الشركات والزوار من ممثلي الوفود التجارية.

طباعة Email