«أسبوع بينانس للبلوك تشين» يعود لدبي من 28 إلى 30 مارس

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعد شركة بينانس لاستضافة فعالية «أسبوع بينانس للبلوك تشين» في دبي من 28 إلى 30 مارس 2022. ويجمع الحدث على مدار أيامها الثلاثة جلسات حوارية مباشرة وفرص محادثات، بالإضافة على مشاركة مجموعة من أبرز رموز عالم الرقمنة والتشفير والابتكار، فضلاً عن تسليط الضوء على أكبر التطورات التقنية التي حدثت خلال القرن.

ويتوقع أن يشهد الحدث حضور 2500 شخص، بالإضافة إلى آلاف الحضور عبر البث المباشر عبر منصة «بينانس لايف» للتعرف على مستقبل التقنيات من خلال عالم الميتافيرس والرموز غير القابلة للاستبدال «إن إف تي»، وغيرها.

ويشارك في الحدث إلى جانب تشانغ بينغ تشاو، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لمنصة «بينانس»، أكثر من 80 متحدثاً، من بينهم: فوكاسين فوكوجي، مؤسس «ألت لابس» و«فايل كوين»، ويليام كويجلي، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «تيذر أند واكس»، وسانديب نايلوال، الشريك المؤسس لشركة «بولجون»، وليزلي لامب، المدير التنفيذي لشركة «كوين فليكس»، وسو مان لي، المؤسس والمنتج الرئيسي لشركة «إس أم إنترتينمنت»، وبنيامين مينكو، الرئيس التنفيذي لشركة «إلروند نتوورك»، وسيرج كونز، مؤسس «إنش 1»، وسيباستيان بورجيت، الشريك المؤسس ومدير العمليات في «ذا ساندبوكس»، وكيفين ما، الرئيس التنفيذي لشركة «هايب بيست»، وروبي يونغ، الشريك المؤسس لشركة «أنيموكا براندز»، وأوسكار مايو باردو، المدير التنفيذي لشركة «لا ليجا»، وإيان جودارد، رئيس الشراكات التقنية والابتكارية لشركة «ألباين فورمولا 1 تيم»، ونوح رافورد، رئيس الشؤون العالمية في مؤسسة دبي للمستقبل. وجابرييل عابد سفير بربادوس لدى دولة الإمارات، وويليام فرنتزن، المدعي العام السابق في وزارة العدل والشريك الحالي في شركة محاماة «أم أو أف أو»، ويولي لي، المدير القانوني الأول والرئيس العالمي للتحقيقات والتقاضي والحوكمة في «تشاينليسيز»، وغيرهم.

وقال تشانغ بينغ تشاو، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لمنصة «بينانس»: شهد العام الماضي تطورات هائلة في الوعي السائد تجاه تقنية البلوك تشين والابتكارات القائمة عليها، بدءاً من تداول الرموز غير القابلة للاستبدال «إن إف تي» و«جامي في» و«فان توكنز»، لكن القطاع لا يزال ناشئاً، وقصة العملات المشفرة لا تزال في بدايتها. ويناقش «أسبوع بينانس للبلوك تشين» العديد من الموضوعات المطروحة في القطاع للمساعدة في بناء وعي عام حول الوضع الحالي، وما هو التالي بالنسبة لمستقبل التمويل.

طباعة Email