مذكرة تفاهم بين «دبي للسلع المتعددة» وشركة أوكافانجو البوتسوانية للنهوض بقطاع الماس العالمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقع مركز دبي للسلع المتعددة مذكرة تفاهم مع شركة أوكافانجو للماس البوتسوانية لتعزيز التعاون بين الطرفين للارتقاء بإمكانيات قطاع الماس في الإمارات وبوتسوانا ودعم جهود التنمية المستدامة والنهوض بقطاع الماس العالمي.

وقّع المذكرة فريال أحمدي، الرئيس التنفيذي للعمليات في مركز دبي للسلع المتعددة، ومميتلا ماسير، المدير الإداري لشركة أوكافانجو للماس في برج الماس التابع لمركز دبي للسلع المتعددة بحضور كبار المدراء التنفيذيين في مركز دبي للسلع المتعددة وموكجويتسي ماسيسي، رئيس بوتسوانا والوفد المرافق له من الوزراء.

وقالت فريال أحمدي، الرئيس التنفيذي للعمليات: يسرنا الترحيب بالرئيس ماسيسي في مركز دبي للسلع المتعددة ونتطلع إلى التعاون مع شركة أوكافانجو للماس على دفع عجلة تطوير قطاع الماس العالمي. وتأتي هذه الاتفاقية في ضوء إعلان دبي أكبر مركز لتجارة الماس الخام في العالم، ما يعكس جاذبيتها بوصفها شريكاً متميزاً وبوابة تجارية للعالم أجمع. وتشكل بوتسوانا باعتبارها واحدة من أكبر المنتجين للماس في العالم سوقاً مهمة لمركزنا وأعضائه، ونستبشر بشراكةٍ مثمرة مع أوكافانجو للماس.

وقال مميتلا ماسير: يشرفني مرافقة الرئيس ماسيسي وليفوكو ماكسويل مواجي، وزير الموارد المعدنية والتكنولوجيا الخضراء وأمن الطاقة إلى دبي. وأشكر استضافة مركز دبي للسلع المتعددة لنا، حيث يعد مراكز قطاع الماس العالمي. وتوقيع الاتفاقية سيعزز علاقتنا مع مركز دبي للسلع المتعددة، ونتطلع إلى العمل معاً لدعم نمو أعمالنا، ومشاركة معرفتنا وخبراتنا.

وسيستضيف مركز دبي للسلع المتعددة بموجب الاتفاقية عدداً من مزادات وعروض الماس الخاصة بشركة أوكافانجو في بورصة دبي للماس، حيث من المقرر إطلاق المزاد الأول خلال الأسبوع الجاري حتى 19 مارس. واتفق المركز وشركة أوكافانجو على التعاون في تطوير قطاعي الماس في الإمارات وبوتسوانا من خلال تبادل المعلومات والمواد التحليلية وتوقعات آفاق تطوير سوق الماس العالمية فضلاً عن الدعم المتبادل في جميع جوانب تطبيقات نظام عملية كيمبرلي.

وتجمع الإمارات وبوتسوانا علاقات دبلوماسية وثنائية تشمل مختلف القطاعات. ويأتي الاتفاق بعد بضعة أسابيع من تأكيد فيلدا ناني كيرينج، وزيرة البيئة وحماية الموارد الطبيعية والسياحة في بوتسوانا، على الإمكانات الهائلة التي توفرها العلاقات التجارية القوية بين الدولتين، إذ شهدت السنوات العشر الماضية زيادة ملموسة في حجم التبادل التجاري بين الإمارات وبوتسوانا ليصل إلى 1.3 مليار دولار في 2020. كما شهد شهر أكتوبر الماضي مناقشات عديدة حول التعدين والتجارة بين مركز دبي للسلع المتعددة وليفوكو ماكسويل موجي، وزير الموارد المعدنية والتكنولوجيا الخضراء وأمن الطاقة البوتسواني.

طباعة Email