«الأحواض الجافة العالمية» و«بتروفاك» ينجزان منصتين لشبكة «هولاندسي كاست زويد» في هولندا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبحرت منصة «بيتا»، وهي المنصة الثانية من منصتي محطة المحولات البحرية بنظام التيار المتردد عالي الجهد، مؤخراً من ساحة التصنيع الخاصة بشركة «الأحواض الجافة العالمية - دبي» إلى هولندا، فيما سبقها إبحار منصة «ألفا» في نوفمبر 2021.

وستشكل منصتا «ألفا» و«بيتا» معاً، جزءاً من شبكة توصيل «هولاندسي كاست زويد»، التي ستربط منطقة مزرعة الرياح البحرية بالبر الرئيس الهولندي، ما ينتج ما يكفي من الطاقة المتجددة لتغطية الاحتياجات السنوية لأكثر من مليوني منزل، عندما تعمل بكامل طاقتها في 2023.

وتلتزم شركة الأحواض الجافة العالمية، بدعم عملائها في عملية تحول الطاقة وغيرها، من خلال مشاريع تعاونية، مثل شبكة التوصيل التي تعد مثالاً على مشاركتها في التحول إلى عالم أكثر مراعاةً للبيئة. وستغطي مزرعة الرياح البحرية، مساحة تبلغ 235.8 كيلومتراً مربعاً، وستتكون من 4 مزارع رياح بحرية بقدرة 350 ميغاوات، والتي سيتم ربطها بمنصتين بحريتين بقدرة 700 ميغاوات، وهما منصة «ألفا»، التي تم تركيبها بالفعل، ومنصة «بيتا» التي تم تسليمها حديثاً.

وانضم إيلي لحود من «بتروفاك» وماركو كويجبيرس من «تينيت»، إلى الدكتور القبطان رادو أنتولوفيتش، الرئيس التنفيذي لشركة الأحواض الجافة العالمية في جناح «دي بي ورلد» في «إكسبو 2020 – دبي»، للاحتفال بإبحار المنصتين.

وقال الدكتور القبطان رادو أنتولوفيتش: نحن في الأحواض الجافة العالمية، ملتزمون بدعم عملائنا وصناعتنا بتوفير الحلول المبتكرة لإنتاج طاقة منخفضة الكربون، وبصافي انبعاثات صفري. وهكذا، فإن إكمال دورنا في مشروع المنصتين «ألفا» و«بيتا»، يُعد إنجازاً كبيراً بالنسبة لنا.

وقال إيلي لحود: فخورون وسعداء بتحقيق مثل هذا الإنجاز الكبير في هذا المشروع المهم، والعمل مع شركائنا لمساعدة عميلنا «تينيت»، والحكومة الهولندية على زيادة القدرة الإنتاجية لطاقة الرياح البحرية الهولندية. ونتطلع إلى تركيب المنصة الثانية، بالإضافة إلى الاستكمال النهائي للمشروع والتشغيل الأولي، والتسليم المقرر للمشروع في وقت لاحق من هذا العام.

شبكة بحرية

قال ماركو كويجبيرس، مدير المشاريع البحرية الكبيرة في «تينيت»: مع اكتمال منصة «بيتا»، سيكون الشكل النهائي للشبكة البحرية التي تشيِّدها «تينيت» في بحر الشمال، قد بدأ في الظهور. ويمثل مشروع «هولاندسي كاست زويد»، أول اتصال بين مزرعة رياح بحرية ومنطقة ماسفلاكت. وتلعب طاقة الرياح دوراً مهماً في عملية تحول الطاقة، وفي الصناعة بشكل عام، وأنا فخور بأن «تينيت»، ومعها شركتا «بتروفاك» و«الأحواض الجافة العالمية»، يمكنها أن تسهم في تشكيل مستقبل مستدام بهذه الطريقة.

طباعة Email