3 تريليونات درهم اقتصاد الإمارات في 2030

AIM -2

ت + ت - الحجم الطبيعي

تلعب الشركات الناشئة دوراً حيوياً في دعم الصناعات الجديدة وتقديم الأفكار المبتكرة، وتسهم بشكل كبير في التنمية الاقتصادية وخلق فرص التوظيف. ومن المتوقع ارتفاع عدد الشركات الناشئة عالمياً بحلول 2030 حيث إنها ستوّلد أكثر من 600 مليون فرصة عمل. ويشهد ملتقى الاستثمار السنوي 2022، الذي يقام بمبادرة من وزارة الاقتصاد الإماراتية في الفترة من 29 إلى 31 مارس الجاري في دبي، إطلاق جوائز الاستثمار الخاص والشركات الناشئة التي تقدم ضمن فعاليات الحدث الكبير. وتأتي أعمال الملتقى في وقت تستهدف الإمارات مضاعفة حجم اقتصادها من 1.4 تريليون درهم حالياً إلى 3 تريليونات درهم بحلول العام 2030.

ميزة

وتعتبر جوائز الاستثمار والشركات الناشئة في ملتقى الاستثمار السنوي ميزة إضافية رائعة للملتقى الذي أصبح مع مرور الأعوام يحظى بتقدير كبير من أكبر وكالات ترويج الاستثمار، حيث إنه يستعرض أفضل المشاريع الاستثمارية خلال العام. وسيتم تكريم الشركات الناشئة في ملتقى الاستثمار السنوي لهذا العام لنماذج الأعمال المبتكرة والتطبيقات الذكية للتكنولوجيا في شركاتهم. ويعد ذلك فرصة مهمة للشركات الناشئة الفائزة التي سيتم تمييزها والتعرف عليها بشكل أكبر من قبل المستثمرين العالميين في ملتقى الاستثمار السنوي.

دعم

من جهته، قال داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي: «بات من الضروري منح الشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة كامل الدعم، إذ إنها تلعب دوراً مهماً في النمو والتطور وتعزيز الاقتصادات الوطنية في العالم. ويوفر ملتقى الاستثمار السنوي أداة مهمة للشركات الناشئة لتلقي الدعم من مجتمع الاستثمار العالمي بأفضل وأيسر الطرق».

وإلى جانب ذلك ستستفيد الشركات الناشئة من وفرة الفرص حيث يتم دعم ملتقى الاستثمار السنوي من قبل العديد من الوزارات والدوائر الحكومية والمناطق الاقتصادية الخاصة، ومزودي حلول المدن الذكية، وأصحاب رؤوس الأموال، والمستثمرين والعديد من المؤسسات المالية. كما يضم ملتقى الاستثمار السنوي مشاركين من المسؤولين الحكوميين والاستثمار الخاص وأصحاب رؤوس الأموال ورجال وسيدات أعمال بارزين يرغبون في استكشاف مشاريع وشراكات تجارية جديدة.

منصة

ويمثّل محور الشركات الناشئة في ملتقى الاستثمار السنوي 2022 منصة حيوية لإطلاق أعمالها وزيادة رأس المال الأولي في المراحل المبكرة بعرض أعلى أرباح الأعمال وفرص النمو.

وعلى صعيد الاستثمارات، تأتي وكالات ترويج الاستثمار في طليعة المؤسسات التي تشارك في الملتقى للترويج لاستثماراتها ولعب دور حيوي في تقديم الاستشارات للحكومات والقطاع الخاص بشأن الآفاق والفرص القادمة. وكجزء من أنشطته، سوف يستكشف ملتقى الاستثمار السنوي مسيرة الاستثمارات وآفاق نموه ومستقبل وواقع ترويج الاستثمار. كما سيمكِّن الملتقى المستثمرين في الاستثمار الأجنبي المباشر من الانخراط في تنويع أصول حوافظهم، مما سيساعدهم في تحقيق عوائد استثمارية أعلى.

ومع الاهتمام الكبير الذي يحظى به ملتقى الاستثمار السنوي، من المتوقع أن يدور نقاش مثمر حول سياسات الاستثمار واستراتيجيات التنمية المستدامة لتحقيق نمو عالمي ذكي وشامل.

طباعة Email