«سفلز»: عقارات الإمارات تواصل الانتعاش بعد أداء قوي في 2021

سوق العقارات السكنية بدبي شهد الانتعاش الأكبر للطلب خلال 2021 | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدرت شركة سَفِلز للاستشارات العقارية، تقريرها الأخير المعني بتحليل أداء سوق العقارات في الإمارات، والذي يستعرض مراجعةً لعام 2021، وتوقعات عام 2022.

وأشار التحليل إلى أن سوق العقارات في الإمارات، الذي يعدّ أحد أهم محركات النمو الاقتصادي، سجل أداءً قوياً خلال عام 2021، بعد تراجع الأسعار لعدة أعوام، نتيجة تأثيرات الأزمة الصحية العالمية. ويواصل السوق تسجيل حالة من الانتعاش.

العقارات السكنية

تشهد أبوظبي تحوّلاتٍ لافتة، مع إطلاق وإتمام العديد من المشاريع في قطاعات الضيافة والترفيه العائلي، ما رفع من مستويات الطلب على الوحدات السكنية في مختلف أنحاء الإمارة، وساعد على توسيع قاعدة المستثمرين. وسجلت مستويات استكمال المشاريع نمواً متواصلاً على امتداد العام، مع تسليم حوالي 5,400 وحدة سكنية في مختلف أنحاء العاصمة. وحافظ المعروض من الوحدات الجديدة، على معدلاتٍ ثابتة بشكلٍ كبير، مقارنةً بعام 2020. وحافظت الأسعار على استقرارها في عام 2021، بعد أن شهدت انخفاضاً تدريجياً على أساس ربع سنوي وسنوي في عامي 2019 و2020.

وشهد سوق العقارات السكنية في دبي، الانتعاش الأكبر في الطلب على العقارات في 2021، حيث سجّل إجمالي صفقات العقارات السكنية في الإمارة خلال العام، نمواً بنسبة 74 % على أساس سنوي، ليصل إلى 56,600 وحدة سكنية، في حين بلغ إجمالي قيمة الصفقات أعلى مستوياته منذ الأزمة الاقتصادية العالمية، ليحقق 35 مليار دولار. كما تصدّرت مشاريع الفيلات ومنازل التاون هاوس النشاط العقاري، مع زيادة الصفقات في هذه الفئة بنسبة 122 %، مقارنةً بعام 2020، وارتفعت قيم رأس المال لمشاريع هذه الفئة بنسبة 21 % على أساس سنوي، مع ارتفاع أسعار الشقق بنسبة 8 % على أساس سنوي، في مختلف أنحاء الإمارة، في ظلّ العرض المحدود والطلب القوي.

وحقق سوق العقارات في الشارقة، تعافياً قوياً في 2021. وحافظت مستويات إشغال العقارات في الشارقة في ديسمبر 2021، على مستواها المرتفع، والبالغ 84 %، مقارنةً بعام 2020، وفقاً لمؤشر سَفِلز للإشغال في الشارقة.

العقارات المكتبية

لاحظنا تغيراً تدريجياً في فئات عملاء العقارات المكتبية ضمن أبوظبي خلال الأعوام الماضية، الأمر الذي استمرّ في عام 2021، مع ازدياد الطلب والصفقات من قبل الشركات في قطاعات الإعلام وعلوم الحياة والتكنولوجيا. وكانت غالبية الصفقات العقارية ضمن المساحات المكتبية، التي تتراوح من 2,500 متر مربع، إلى 5 آلاف متر مربع، في حين حافظت مستويات الاهتمام والصفقات على استقرارها، ضمن العقارات الفاخرة.

وشهد سوق المكاتب في دبي، تعافياً قوياً على امتداد عام 2021، حيث ظهرت بوادر هذا التعافي، منذ بداية النصف الأول من 2020، ليزداد في 2021. ويبدي عدد متزايد من الشركات، خصيصاً من أوروبا، اهتماماً بخيارات المكاتب المتوفرة في الإمارة، بهدف نقل جزء من أعمالها، أو التوسع في أسواق جديدة، بفضل السياسات الداعمة للأعمال، التي أطلقتها الحكومة خلال الأرباع القليلة الماضية. ويشهد الطلب تنوعاً متواصلاً من قبل شركات في قطاعات المصارف والخدمات المالية والاستشارات وعلوم الحياة والتكنولوجيا، وحافظ العديد من المالكين على توقعاتهم الخاصة بالإيجارات، ما ساعد في الحفاظ على مستواها، أو تحقيق ارتفاع طفيف في 10 من أصل 24 سوقاً جزئياً تقوم سَفِلز بتتبعه.

العقارات الصناعية

شهدت أنشطة التأجير في أبوظبي خلال العام، نشاطاً من قبل شركات عاملة في مجال المعادن والسيارات والكيماويات، وتشغيل مراكز البيانات، وتمّ إنجاز العديد من الصفقات الصغيرة إلى متوسطة الحجم، من الأطراف الثالثة الموردة للخدمات اللوجستية، والشركات ضمن قطاع التصنيع. وكانت إيكاد و«كيزاد» من بين الأسواق الجزئية الأكثر طلباً للنشاطات الصناعية في الإمارة، حيث شهد السوقان مجتمعان 2.2 مليون متر مربع من أنشطة الإيجار خلال النصف الأول 2021.

وازدادت أسعار ومعاملات الإيجار في الأسواق الجزئية في دبي بشكل كبير على أساس سنوي. وتأثرت أنشطة التأجير بشكل رئيس، بازدياد معدلات تجديد العقارات الصناعية، وتغيير موقعها أو عمليات الدمج. وساهم دخول العديد من الشركات الدولية، خاصة في قطاعات الهندسة والتصنيع، بالإضافة إلى ازدياد نشاط الأطراف الثالثة المزودة للخدمات اللوجستية، وشركات التجارة الإلكترونية، في تحقيق زيادة كبيرة في مستويات الطلب. كما تركّز معظم هذا الطلب في مواقع محددة، مثل دبي الجنوب والمنطقة الحرة لجبل علي، ومجمع دبي للاستثمار، ومجمع الصناعات الوطنية.

عقارات جاهزة

استمرت العقارات الجاهزة في دبي، بالسيطرة على العرض بنسبة 57 % من إجمالي الصفقات، إلا أن التعافي القوي في نشاط الأسواق، دفع مطوّري العقارات إلى إطلاق مشاريع جديدة، خصيصاً ضمن فئة العقارات الفاخرة. وشهد عام 2021، زيادة في إطلاق المشاريع الجديدة على أساس سنوي، بمعدّل 80 %، حيث شكّلت الفيلات ومنازل التاون هاوس، ما يقارب نصف الوحدات الجديدة.

طباعة Email