جدول أعمال متنوع وإطلاقات حصرية بمعرض دبي للقوارب

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت أمس فعاليات الدورة الثامنة والعشرين من معرض دبي العالمي للقوارب، أبرز وأكبر المعارض المتخصصة في قطاع الترفيه البحري في منطقة الشرق الأوسط، بجدول أعمال متنوع يشمل أنشطة الرياضات المائية المجانية ومعرضاً فنياً يضم مجسمات قوارب وعرضاً للسيارات الفائقة وردهة فاخرة للاستراحة، بحيث يضمن تلبية أذواق جميع المشاركين والزوار خلال الأسبوع المقبل.

وتهدف دورة هذا العام من الفعالية، التي تتواصل خلال مارس الجاري في دبي هاربر، إلى جذب الزوار من القطاع البحري على مختلف اهتماماتهم.

ويُشارك في المعرض ما يزيد على 800 علامة، مثل الغانم للمعدات البحرية وإيجوانا لليخوت وسي كيبر، ويضم على مدى أيامه الخمسة مجموعة واسعة من الأنشطة الترفيهية وفعاليات الإطلاق الحصرية، بما في ذلك مبادرة «إماراتي بفخر»، الحملة المصممة لتسليط الضوء على المواهب الإماراتية في مجتمع نمط الحياة البحرية.

جلف كرافت

ويشهد المعرض احتفال شركة الخليج لصناعة القوارب «جلف كرافت» بمسيرتها الحافلة والممتدة على مدار أربعين عاماً، تحولت خلالها من شركة سبّاقة مهدت الطريق لصناعة اليخوت في الإمارات إلى علامة تجارية عالمية رائدة. وخلال المعرض، تعرض «جلف كرافت» أكبر أسطول من القوارب واليخوت التي يتراوح حجمها بين 34 و120 قدماً. 

واستهل محمد حسين الشعالي، رئيس مجلس الإدارة، مشاركة «جلف كرافت» في المعرض بمؤتمر صحافي للاحتفاء بمسيرة الشركة الممتدة على مدار 4 عقود، بحضور سعيد حارب، الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وممثلين عن مركز دبي التجاري العالمي ومجموعة من وسائل الإعلام وكبار الضيوف.

وقال محمد الشعالي: «يعد معرض دبي العالمي للقوارب حدثاً متميزاً يحتفي بقطاع اليخوت، الذي يشهد نمواً متسارعاً في الإمارات، ويشيد بالتراث البحري الغني لمنطقتنا. ونغتنم مشاركتنا في دورة هذا العام لتسليط الضوء على مسيرة النمو التي خاضتها شركتنا، واستعراض سلسلة من الطرازات الجديدة المذهلة المصنوعة بالكامل في منشأة التصنيع المتكاملة في الإمارات.

وتكتسب هذه الفعالية خصوصية أكبر هذا العام، لكونها تتزامن مع الذكرى السنوية الأربعين لتأسيس شركتنا، ففي غضون العقود الأربعة الماضية، تطورت شركتنا من شركة إقليمية سبّاقة في مجال صناعة القوارب إلى علامة تجارية عالمية. ونفخر أيضاً بالإسهام في نهوض قطاع اليخوت في المنطقة، وسنواصل البناء على إرثنا العريق للارتقاء بمكانة دولة الإمارات كوجهة رائعة لليخوت».

وعززت «جلف كرافت» التزامها بالتركيز على العملاء في المقام الأول عبر افتتاح مقرها الفاخر والجديد كلياً في ميناء راشد بدبي مؤخراً. ويعمل «مقر عملاء جلف كرافت» بمثابة نقطة اتصال تسهم في تقريب العلامة من قاعدة عملائها الدوليين، بينما تواصل «جلف كرافت» مسيرة توسعها العالمية. ومن المتوقع في عام 2022 أن تعزز الشركة حضورها في الولايات المتحدة والسعودية وأستراليا.

أبرز محطات المعرض

من أبرز محطات مشاركة «جلف كرافت» في دورة هذا العام من المعرض: العرض العالمي الأول لطرازي «نوماد 70»، و«سيلفر كات 40CC».

كما كشفت «جلف كرافت» عن مفهوم التصميم الخاص ليخت «ماجستي 111»، ولا يندرج «ماجستي 111» ضمن فئة اليخوت الفاخرة التقليدية، بل إنه تحفة تصميمية ترسي الأسس لجميع طرازات «ماجستي» المستقبلية، حيث يتمتع بمستويات أعلى من التميز التصميمي والهندسي والمعماري قياساً بأي وقت مضى، إضافة إلى توفير طيف شامل من الميزات الفنية المتقدمة.

وعلاوة على ذلك، ستشهد الفعالية العرض العالمي الأول ليخت «ماجستي 120» الفاخر بثلاثة طوابق، والمزود بقائمة واسعة من الميزات المبتكرة. وبطوله البالغ 37 متراً، تم تصنيع يخت «ماجستي 120» باستخدام مواد مركبة متطورة، مثل ألياف الكربون والألياف الزجاجية. وتولى استوديو التصميم الخاص بشركة «جلف كرافت» مهام الهندسة البحرية والتصميم الخارجي ليخت «ماجستي 120».

وستقوم «جلف كرافت» باستعراض مجموعة من الأيقونات لجميع العلامات التجارية في محفظتها، وتضم: يخوت «ماجستي» الفاخرة، ويخوت الاستكشاف «نوماد»، واليخوت الرياضية «أوريكس»، وقوارب الصيد «سيلفر كرافت».

أنشطة متنوعة

ويُمكن للزوار الراغبين بالاستمتاع بالأنشطة المائية في مياه الخليج المشاركة مجاناً في فعالية جنة الرياضات المائية برعاية إس إس البحرية للألعاب المائية، والتي تشمل فعاليات ركوب قوارب الكاياك والتجديف على الألواح، وغيرها الكثير من الجلسات المجانية الممتعة. وبدورها تقدم منطقة الأطفال الكثير من الترفيه للصغار من مُحبي الأنشطة البحرية.

وذلك من خلال برنامج مخصص للأطفال يشجعهم على التعرف على القطاع، مع ضمان الاستمتاع بجميع التجارب. ويشارك منتجع وسبا نيكي بيتش في المعرض من خلال تجهيز ردهة للاستراحة والاسترخاء منذ بداية اليوم وحتى المساء. 

منطقة الغوص

وحرص القائمون على المعرض على تصميم منطقة الغوص لتُغطي قطاع الغوص بجميع تفاصيله.

ومن ناحية أخرى، يمنح معرض الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للغوص عشاق هذه الرياضة الفرصة لاستكشاف المعدات وشرائها، بينما يُقدم حوض الغوص عروضاً تقنية منتظمة تتناول بالتفصيل أحدث الأساليب التي توصل إليها القطاع، وتضم منطقة حوارات الغوص سلسلة من النقاشات حول مواضيع متنوعة مثل معدات الغوص الخاصة بأصحاب الهمم، واستكشاف حطام السفن والغوص الحر.

وينسجم معرض سوبركار بروميناد مع ما تشتهر به دبي من حُب للفخامة، ويشهد عودة مجموعة من السيارات النادرة في دبي، وفي مقدمتها سيارة بوجاتي تشيرون 110 الأغلى على الإطلاق.

حيث يصل سعرها إلى 21 مليون درهم إماراتي، إلى جانب السيارة الأكثر ندرة في المعرض، وهي إنزو فيراري الوحيدة من نوعها باللون الأسود على مستوى العالم، والتي تحمل توقيع إنزو فيراري، وتتجه بينتلي لاستعراض اثنتين من أندر طرازات سياراتها على الإطلاق.

فنون بحرية

ويستعرض معرض الفنون البحرية مجموعة من الأعمال الفنية والمنحوتات البحرية من تصميم نخبة من الفنانين في المنطقة والعالم، بما في ذلك كريستال كافيار، التي تختص بإنتاج الثريات من الكريستال البوهيمي، وغيرها من إكسسوارات الإضاءة الزجاجية.

وتُشارك في الفعالية أيضاً مارمور هوتافلي، المختصة في إنتاج الحجار، والتي تتخذ من سلوفينيا مقراً لها، إلى جانب فلاستيميل بيرانك، نحات الزجاجيات المبدع من جمهورية التشيك.

وتُسجل مبادرة «إماراتي بفخر» مشاركتها الأولى في معرض دبي العالمي للقوارب، لتسليط الضوء على المواهب المحلية والإرث البحري الغني للدولة، وتمهيد الطريق أمام العديد من الابتكارات الجديدة في القطاع البحري. وتسلط المنطقة الجديدة، لا سيما مع فعاليات الإطلاق المرتقبة من قبل أبرز العلامات الإماراتية، مثل جلف كرافت والفجر للمعدات البحرية والصيد، وغيرها من الجلسات الحوارية التي تُشارك فيها أول قبطانة إماراتية، الضوء على أفضل العلامات الوطنية.

وتؤكد الأهمية المتزايدة لدولة الإمارات في القطاع البحري على الساحة العالمية. وتستعرض علامات محلية رائدة، مثل أوث للقهوة المتخصصة، وشركة كارتر أند وايت التي تمتاز بمجموعتها الخاصة من منتجات الضيافة البحرية، وشوكولا ليفز الفاخرة، المواهب الشابة في دولة الإمارات من خلال مشاركتها في مختلف أنشطة المعرض.

بطولة دبي لصيد الأسماك 

ويتضمن المعرض أيضاً بطولة دبي لصيد الأسماك السنوية برعاية نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، الفعالية التقليدية التي تشهد مشاركة أفضل الصيادين من الرجال والسيدات في الإمارة، وذلك إلى جانب فعالية ليلة القبطان، المخصصة للقباطنة من المنطقة والعالم، وتمنحهم فرصة حصرية للتعارف وتبادل الخبرات للإسهام في تطوير القطاع بأسره. 

القارب الطائر 

وكشفت سي بابلز، أمس، النقاب عن إكس بيرل X-Pearl كأول قارب طائر يعمل بطاقة الهيدروجين. ويمثل القارب الجديد مستقبل التنقل الأخضر، إذ يجمع بين الإحساس بالطيران والإبحار، ويتميّز بملاحة خالية من الأمواج والضوضاء والانبعاثات.

استمدّت سي بابلز إلهامها من تقاليد الغوص بحثاً عن اللؤلؤ الثمين في الإمارات، ويحتفل إكس بيرل بهذا الإرث العريق من خلال إطلاق قارب يجسّد الابتكار بكافة تفاصيله. ويشكّل إكس بيرل من سي بابلز نسخة حصرية تهدف إلى تكريم إرث الإمارات ورؤيتها. 

وقد أعلنت شركة سي بابلز ومجموعة المسعود توقيع مذكرة تفاهم لتطوير المشاريع المشوّقة القائمة على الهيدروجين في الإمارات. وقالت فيرجيني سورات، نائب رئيس سي بابلز: يمثّل هذا الحدث الخطوات الأولى لبداية عصر جديد للتنقل بطاقة الهيدروجين، بحيث يمهد الطريق لمؤتمر تغيّر المناخ COP28، بالتعاون مع الشركاء الرئيسيين لتوريد الهيدروجين الأخضر. وتشارك سي بابلز في هذه الرحلة من خلال تقديم حلول التنقل البديل، عبر القنوات المائية، على متن كبسولة مُبتكرة حقيقية. 

وقال راسو بارتنشلاغر، المدير العام لقسم الطاقة في شركة المسعود: المسعود شركة بارزة في مجال حلول النقل المائي، وهي تتمتّع بإرث قائم على تكتل متنوع بدأ بخدمة الصناعة البحرية من خلال تقديم أوّل محطة لتحلية المياه في أبوظبي.

بعد أن قمنا بإمداد السفن البحرية وقطاع التنقل بالطاقة لأكثر من 5 عقود، أصبحت خدماتنا المخصّصة لهذه الصناعة الحيوية موجّهة الآن نحو اعتماد حلول وأنظمة الطاقة المتجدّدة. ويُجسّد عمل سي بابلز ابتكارات متطوّرة في مجال دفع الهيدروجين المزعنف، والتي تتّحد لابتكار جوهرة ملاحة حقيقية صديقة للبيئة. 

وصُمم سي بابلز لنقل حتى 8 ركاب بأمان وسلاسة على متن كبسولة تكنولوجية حقيقية تتميّز برفاهية وراحة، حيث يجمع بإبداع رفاهية السيارات الفاخرة، وراحة القوارب السريعة، وثبات الطائرات. ويمكن استخدامه كسفينة ركاب بطاقة الهيدروجين الكهربائي، وتاكسي مائي بانبعاثات صفرية، ومركبة مخصّصة لكبار الشخصيات، وللاستمتاع بالمعالم السياحية البيئية في المناطق المحميّة، وللنقل داخل المدينة وبين المدن، وحتى كيخت خاص.

ابتكارات وتقنيات

يعتمد قارب إكس بيرل على أحدث الابتكارات والتقنيات من خلال مجموعة الدفع والحركة بطاقة الهيدروجين النظيفة لمنح الركاب الفرصة لتجربة طريقة جديدة للسفر، والتحليق فوق المياه بثبات تام وسكون، مع احترام الطبيعة، وبتناغم مع البيئة. يعمل القارب عن طريق الطيران بفضل أجنحة مغمورة ترفع المركبة تماماً فوق سطح المياه، كما يحصل لدى إقلاع الطائرة، ولا ينتج عنه أي انبعاثات ملوثة في الهواء بفضل طاقته الكهربائية والهيدروجينية.

طباعة Email